السبت 31 أكتوبر 2020
توقيت مصر 09:19 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

والتصديق على الحكم..

الإعدام لـ 6 عناصر إخوانية بتهمة قتل عدد من رجال الشرطة

الإعدام لـ 6 عناصر إخوانية بتهمة قتل عدد من رجال الشرطة
الإعدام لـ 6 عناصر إخوانية بتهمة قتل عدد من رجال الشرطة
 
بعد أخذ رأي مفتي الجمهورية، قضت محكمة جنايات الزقازيق في جلستها المنعقدة صباح اليوم، بمقر محكمة بلبيس الجزئية بمعاقبة 6 من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية، منهم 5 غيابي ومتهم حضوري، بالإعدام شنقا ، والتصديق على الحكم، بتهمة قتل عدد من رجال الشرطة.
وقضت المحكمة بمعاقبة 6 آخرين بالسجن المشدد 10 سنوات، ومتهم آخر بالمشدد 5 سنوات.
صدر الحكم برئاسة المستشار عبد الباسط إمبابي، رئيس المحكمة وعضوية المستشاريين محمد أحمد عبد الوهاب ووليد محمد عبد المنعم وسكرتارية حسن عبد الحميد وأحمد نصر ومحمد بشري.
وتعود أحداث القضية رقم 479 لسنة 2018، جنايات أبو كبير، إذ  قرر المحامي العام لنيابات شمال الشرقية إحالة 13 من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية إلى محكمة جنايات الزقازيق "دائرة الإرهاب" بتهمة الانتماء للجماعة والتحريض ضد مؤسسات الدولة، واستهداف رجال الشرطة وقلب نظام الحكم تولى المتهم من الأول إلى الثالث قيادة جماعة إرهابية، والمشاركة في تظاهرات بدون تصريح وارتكاب أعمال عنف وشغب وترويع المواطنين، وحيازة منشورات تحريضية ومواد من شأنها حدوث انفجار.
كما وجهت تهمة القتل والشروع فيه للمتهمين من السابع إلى الثاني عشر متهمين لاتهامهم بقتل والشروع في قتل عدد من رجال الشرطة.
وقالت إن المتهمين تعدوا على رجال الضبط القائمين على تنفيذ وتطبيق أحكام القانون وشرعوا في قتل المجني عليه عبد الهادي أحمد محمد حسانين ومحمد حامد السيد بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على إزهاق روج رجال الشرطة وتوجهوا مستقلين دراجتين حيث مكان عملهم وهو مقر خدمة الحراسة على محول كهرباء عزبة خليل بركات وأطلقوا عليهم الأعيرة النارية وسرقوا بندقيتين عهدة المجني عليهما خفير السيد أحمد السيد وخفير أحمد صالح السيد حال تواجدهم بالطريق العام.
وقام المتهمون بقتل المجني عليه رمضان أحمد سالم  وسيد عبدالله محمد حسن مع سبق الإصرار والترصد حيث توجهوا إلى مقر عملهم بكمين خفراء قرية كفر كشك وأطلقوا عليهم الأعيرة النارية ما أدى إلى وفاتهم وقتلوا المجني عليه سيد عبدالله محمد حسن وإسماعيل أحمد عبدالله وشرعوا في قتل المجني عليه السيد أحمد محمود متولي وعبد السلام عبدالله عبد المجيد وسرقوا بندقية عهدة المجني عليه خفير رمضان أحمد سالم وبندقيتين خرطوش عهده المجني عليهما خفير سيد عب الله محمد حسن والسيد أحمد محمود متولي. 
وكانت محاكمة المتهمين قد عقدت على مدى عدة جلسات ، والتي انتهت بإدانتهم وتورطهم في الجرائم المنسوبة لهم.