الثلاثاء 15 يونيو 2021
توقيت مصر 22:33 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

كتاب رواد

Native
يعد د. عبدالوهاب المسيري نموذجا للمثقف الملتزم بقضايا أمته، استشرف في كتاباته ملامح المشروع الصهيوني وأخذ في البحث عن نموذج تفسيري مركب يجمع أشتات ذلك الكيان، لم يعش في برج عال ينغلق فيه على نفسه ويقدم المعطيات المقولبة حقائق بدهية، يمتلك رؤية منهجية تجذرت في أطروحات الفكر الغربي، يعد امتدادا للمشروع القومي في مجابهة الاستلاب الحضاري الذي يهدد العرب،  ربما تلحظ ذلك في كتابات الرواد الأوائل حامد ربيع وجمال حمدان وعجاج نويهض وحسن ظاظا ورشاد عبدالله الشامى ،  حتى جاءت كتاباته جامعة للفكر المقاوم، الذي تبنى مقولة: صراعنا مع اليهود صراع وجود وليس صراع حدود، تلك المقولة التي كشفت أبعاد المشروع الصهيوني.
تفتقر جامعاتنا للباحثين الذين يمتلكون مشروعا متكاملا لاينفصل عن واقعه، برهنت الموسوعة الصهيونية على مقدرة باحث على مجابهة مشروع إحلالي استيطاني لاينتهي نهمه وافتراسه عند جزء من الوطن العربي مستهدفا البشر والحجر والنهر بل يكون قاعدة لاستنزاف الثروة ومحو التاريخ وتزوير الجغرافيا.
هدف إلى تشريح الأيدلوجيا الصهيونية وقدم تفسيرات مغايرة لما تتبناه حتى يقوم العقل العربي بفهم وسائلها والتنبه لمخاطرها. 
كانت بدايته مع الأدب الإنجليزي ثم امتدت منهجيته إلى النموذج التركيبي وما وراء العقلية المتصهينة التي تفرد هيمنتها على دوائر صناعة القرار في عواصم الغرب.
على حد زعمي لم يقدم باحث أطروحة تتناول منجز عبدالوهاب المسيري في محاولة تركيبية تستهدف ايقاظ العقل العربي وإخراجه من حالة الموت السريري التي لازمته طيلة قرنين من الزمان، لقد كان حملة نابليون بونابرت على مصر والشام تستهدف تغريب العقل والتمهيد للوجود اليهودي بعدما فشلت الحملات الصليبية، إذ تعد الصهيونية تالية لما استقر في المنزع الاستعماري من استنبات كيان في بيئة مغايرة وتوفير كل عوامل البقاء له؛ ومؤكد أن نجاح تلك التجربة رهين بانهاك المحيط العربي واختلاق قضايا ونزاعات إثنية وطائفية تصرف دفة السفينة إلى وجهة مناقضة.
لقد تقزمت المؤسسات البحثية وتقلصت مواردها، فهذه دوائر البحث الاستشراقي واللغوي ومؤسسات البحث الفكري انشغلت بقضايا أخرى تبعا لتغير موازين وتوجهات الذين يمسكون بمقاليد الثروة.
لذلك تأتي مشروعية الفكر المقاوم الذي يتناول قضايا الوجود والهوية متحملا أعباء المقاومة التي تستلزم السلاح الفكري سواء بسواء مع القوة العسكرية التي تسهر على حدود الوطن.
إننا نتعامى حين لانكتب عن الرواد الذين غذوا عقولنا وبصرونا بقضايا الوجود.