• الأحد 31 مايو 2020
  • بتوقيت مصر02:51 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم
في بريطانيا..

فضيحة «البروفيسور والعشيقة» تخطف الأنظار من كورونا

عرب وعالم

كورونا
كورونا
Advertisements

فتحي مجدي

تتابع الصحف ووسائل الإعلام في بريطانيا باهتمام بالبغ، فضيحة عالم الأوبئة الذي دفع رئيس الوزراء بوريس جونسون إلى اتخاذ قرار بفرض الإغلاق العام في البلاد، وعشيقته المتزوجة التي استضافها في منزله مرتين منتهكًا قواعد التباعد الاجتماعي التي يقف في الأساس وراء إقرارها.

ووفق صحيفة "ديلي تليجراف"، فإن المرأة وتدعى أنطونيا ستاتس، 38 سنة، وتعيش مع زوجها وأطفالهما في منزل بقيمة 1.9 مليون جنيه إسترليني.

وفي مناسبتين على الأقل، سافرت ستاتس عبر لندن لرؤية البروفيسور. وتزامنت زيارتها الأولى، في 30 مارس، مع تحذير عام له بأن إجراءات الإغلاق يجب أن تبقى حتى يونيو.

وقامت برحلة ثانية، في 8 أبريل، على الرغم من إخبارها بعض أصدقائها بأنها تشك في أن زوجها، وهو أكاديمي في الثلاثينيات من عمره، يعاني من أعراض فيروس كورونا.

واعترف البروفيسور فيرجسون بأنه ارتكب "خطأ في الحكم واتخذ الإجراء الخاطئ". وقال للصحيفة: "لذلك تراجعت عن مشاركتي في مجموعة سيج (المجموعة الاستشارية العلمية الحكومية لحالات الطوارئ)".

وقاد مات هانكوك وزير الصحة، دعوات لفتح تحقيق من قبل الشرطة في الواقعة، الذي انتقد، البروفيسور فيرجسون، وقال إنه سيؤيد الشرطة إذا قررت تغريمه. وأضاف: "إنها مسألة تخص الشرطة. أعتقد أن قواعد المباعدة الاجتماعية مهمة للغاية ويجب على الناس اتباعها".
ولدى رده على سؤال عما إذا كان على الشرطة زيارة منزل البروفيسور فيرجسون، بعد أن تلقى رئيس الأطباء في اسكتلندا تحذيرًا لكسر قواعد الإغلاق لزيارة منزلها الآخر، مرتين. أجاب الوزير: "بالتأكيد، أنا أؤيد الشرطة الاسكتلندية والشرطة الإنجليزية... سيتخذون قراراتهم بشكل مستقل عن الوزراء".
لكن "سكوتلاند يارد" أكدت اليوم أنها لن تبدأ تحقيقًا. وأضافت: "ما زلنا ملتزمين بدورنا في دعم الالتزام بتوجيهات الحكومة، وأوضحنا أن موقفنا المبدئي يشرح الحاجة إلى اتباع اللوائح مع أي شخص ينتهك من أجل الحفاظ على سلامة الناس وحماية هيئة الرعاية الصحية (NHS).

وتابعت: "من الواضح في هذه الحالة أنه في حين أن هذا السلوك مخيب للآمال بشكل واضح، فقد قبل البروفيسور فيرجسون أنه ارتكب خطأ في الحكم وتحمل المسؤولية عن ذلك. لذلك لا ننوي اتخاذ أي إجراء آخر".

وقال بوريس جونسون، رئيس الوراء، إنه يوافق على القرار الذي اتخذه البروفيسور فيرجسون بالتخلي عن دوره بعد كسر المسافة الاجتماعية.

وفي تعليق على تصريح الشرطة، قال متحدث باسم الحكومة: "من الواضح أن الشرطة نظرت في الأمر حتى تتمكن من إصدار بيان.  يمكنك أن ترى ما قالوه وليس لدي أي شيء أضيفه إليه".

وبعد يوم واحد من مقابلتهما السرية الأولى، قالت عشيقة فيرجسون في 31 مارس إن قرار الإغلاق كان له تأثيره على علاقتها بزوجها. 

إذ أشارت إلى أن الإغلاق جعل "الجميع يصرخون في بعضهم البعض" في منزلها.
وأضافت: "أعتقد أنه أيضًا ضغط عليّ، ربما بدا متوترًا للغاية، لكنه تحد مثير للاهتمام بالنسبة لكريس (زوجها) وعلاقتي".
وتابعت: "هذا أسبوع فقط من إغلاق المدرسة. أعتقد أن في أسبوعنا الأول كان هناك بعض الأيام الجيدة، وبعض الأيام كان الجميع يصرخون على بعضهم البعض، نعم، إن احتمال القيام بذلك لعدة أشهر لا يبدو مروعًا، ولكن يبدو أنه تحدٍ خطير جدًا".

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:17 ص
  • فجر

    03:17

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:59

  • عشاء

    20:29

من الى