الخميس 23 مايو 2024
توقيت مصر 05:23 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

كشف عن مفاجأة.. أول رد فعل لـ "ترامب" بعد تبرئته في مجلس الشيوخ

دونالد ترامب
دونالد ترامب
في أول رد فعل على تبرئته من التحريض على أعمال الشغب في مبنى الكابيتول، ألمح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب إلى العودة لحلبات السياسة خلال الفترة المقبلة.

وقال ترامب: "لدي الكثير لأشاطركم" في الأشهر المقبلة، بعد فشل الديمقراطيون في الحصول على أصوات ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ لإدانته بالتحريض على أعمال الشغب قبل مغادرته منصبه في يناير.

وأضاف مقدم برنامج "المبتدئ"، الذي ينتمي لنوعية برامج التليفزيون الواقعي: "إن حركتنا التاريخية والوطنية والجميلة لجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى قد بدأت للتو. في الأشهر المقبلة لدي الكثير لأشاركه معك، وأنا أتطلع إلى مواصلة رحلتنا المذهلة معًا لتحقيق العظمة الأمريكية لجميع أفراد شعبنا".

وتابع ترامب: "أمامنا الكثير من العمل، وسرعان ما سنخرج برؤية لمستقبل أمريكي مشرق، مشع، لا حدود له".

وكان مجلس الشيوخ قد برأ ترامب السبت، في ثاني محاكمة له خلال 12 شهرًا بعدما رفض معظم الجمهوريين إدانته بشأن دوره في الهجوم الدامي الذي شنه أنصاره على مبنى الكونجرس في 6 يناير.

وانضم سبعة من الجمهوريين إلى الديمقراطيين الذين صوتوا لإدانة ترامب، ليكون إجمالي عدد الذين صوتوا 57 للإدانة مقابل رفض 43 من أعضاء مجلس الشيوخ. ووفقًا للدستور الأمريكي، يتعين تصويت ما لا يقل عن ثلثي أصوات مجلس الشيوخ لإدانة ترامب. وشكر ترامب محاميه، قبل أن يهاجم الديموقراطيين، قائلاً إنه "سيظل دائمًا نصيرًا لحكم القانون الذي لا يتزعزع".

وأضاف: "إنه تعليق محزن على عصرنا أن يُمنح حزب سياسي واحد في أمريكا تصريحًا مجانيًا لتشويه سمعة سيادة القانون، وتشويه سمعة إنفاذ القانون، وتشجيع الغوغاء، وإعفاء المشاغبين، وتحويل العدالة إلى أداة للانتقام السياسي، واضطهاد وإدراج وإلغاء وقمع جميع الأشخاص ووجهات النظر الذين يختلفون معهم".

وتابع: "لقد كنت دائمًا، وسأكون دائمًا، نصيرًا لحكم القانون الذي لا يتزعزع، وأبطال إنفاذ القانون، وحق الأمريكيين في مناقشة قضايا اليوم سلميًا وبشرفة دون حقد وبدون كراهية".

وكرر الرئيس السابق مزاعمه بأنه كان ضحية "أعظم مطاردة ساحرة في تاريخ بلادنا"، قبل أن يقول: "معًا لا يوجد شيء لا يمكننا تحقيقه".

وفي حديثه عقب التصويت، أشار زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل إلى "أسباب فنية" للتصويت على تبرئة ترامب. وقال: "لقد اقتحموا قاعة مجلس الشيوخ. وحاولوا تعقب رئيس مجلس النواب. لقد بنوا حبل المشنقة وهتفوا بقتل نائب الرئيس.

لقد فعلوا ذلك لأن أقوى رجل على وجه الأرض تغذيهم بأكاذيب وحشية لأنه كان غاضبًا لأنه خسر الانتخابات.

كانت تصرفات الرئيس السابق ترامب قبل أعمال الشغب بمثابة التقصير المشين في أداء الواجب".

واعتبر الرئيس جو بايدن، أنه رغم عدم إدانة مجلس الشيوخ لسلفه، فإن جوهر التهمة الموجهة للرئيس السابق ليس محل خلاف.

وقال بايدن في بيان نشره البيت الأبيض مساء السبت، إن 57 عضوًا في مجلس الشيوخ، بمن فيهم 7 أعضاء جمهوريين، صوتوا لإدانة ترامب بتهمة "التحريض على التمرد المميت على ديمقراطيتنا".

وأضاف أنه حتى أولئك الذين عارضوا الإدانة مثل زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، يعتقدون أن ترامب مسؤول عمليا وأخلاقيا عن إثارة العنف الذي اندلع في مبنى الكونغرس.

وتابع بايدن: "هذا الفصل الحزين من تاريخنا يذكرنا بأن الديمقراطية هشة، وأنه يجب دائما الدفاع عنها، وعلينا أن نكون على يقظة"، مشددا على أن "العنف والتطرف ليس لهما مكان في الولايات المتحدة" وأن "على كل منا واجب ومسؤولية كأمريكيين وخاصة كقادة الدفاع عن الحقيقة ودحر الأكاذيب".