الثلاثاء 20 أبريل 2021
توقيت مصر 02:46 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

الأمم المتحدة:

غارات تستهدف 24 تجمعا سكنيا خلال 24 ساعة في إدلب

مقتل 6 مدنيين في قصف للنظام على إدلب
 
أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، أن غارات جوية، استهدفت 24 تجمعا سكنيا في إدلب شمال غربي سوريا، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، أدت إلى مقتل مدنيين اثنين، وإصابة 6 آخرين.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، للصحفيين بمقر الأمم المتحدة بنيويورك: "لا تزال الأمم المتحدة تشعر بالقلق إزاء سلامة وحماية أكثر من 3 ملايين مدني في إدلب والمناطق المحيطة بها، مع استمرار ورود تقارير عن الغارات الجوية والقصف على السكان المدنيين".
وأردف قائلا: "التقارير التي وصلتنا أفادت باستمرار القتال في مناطق متعددة شمال غربي سوريا، مع غارات جوية على 24 تجمعا سكنيا على الأقل، وقصف 20 تجمعا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية".
وتابع: "حسب ما ورد، قُتل مدنيان وجُرح 6 آخرون في القتال الذي دار خلال الليل، وتشير آخر التقديرات إلى أن حوالي 948 ألف شخص نزحوا في شمال غرب سوريا منذ 1 ديسمبر/كانون الأول، أي بزيادة قدرها حوالي 73 ألفا عن الأسبوع الماضي فقط".
وفي وقت سابق الثلاثاء، قتل 17 مدنيا نتيجة قصف نفذته قوات نظام بشار الأسد على المدارس والأحياء السكنية في محافظة إدلب.
وكشف دوغريك، أن الأمم المتحدة تجري "مباحثات مع تركيا لزيادة قدرة عبور المساعدات على الحدود السورية من 50 شاحنة يوميًا إلى 100 شاحنة".
وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلهم إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.
ورغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وآخرها في يناير/كانون الثاني الماضي، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شنّ هجماتها على المنطقة.
وأدت الهجمات إلى مقتل أكثر من 1800 مدني، ونزوح أكثر من مليون و300 آخرين، إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية، منذ 17 سبتمبر/أيلول 2018. -