الجمعة 21 يناير 2022
توقيت مصر 18:46 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

ما هو حجم التأثير المستقبلي لـ متغير أوميكرون من وباء الكورونا على الأسواق المالية؟

e0d68b0a-f687-4b0d-8b47-7802f12c22a3
لقاح
Native
Teads

لم تنعم الأسواق المالية من تعافيها ضد الصعوبات التي سببها وباء الكورونا علي مدار الفترة السابقة، حتي يظهر خلال الأيام القليلة الماضية متغير أوميكرون من وباء الكورونا شديد الانتشار والذي تأثرت من خلاله جميع التوقعات الايجابية للعام المقبل 2022. كما أن أغلب الحكومات بدأت في اتخاذ قرارات تشديدية مرة أخرى من أجل إحكام السيطرة على انتشار هذا المتغير. لكن هل معنى ذلك أن الأسواق المالية ستعاني مرة أخري أم أن فترة تأثير هذا المتغير قصيرة المدي، هذا ما سنستعرضه هنا بمزيد من التفاصيل، فهيا بنا نبدأ…
الدولار الأمريكي وترقب قرارات الاحتياطي الفيدرالي
الجدير بالذكر أنه قد ارتفعت المقاييس المرجحة لتداول الدولار الأمريكي، مثل مقياس DXY ، بنحو 7٪ هذا العام 2021. جاء الجزء الأكبر من هذه المكاسب في النصف الثاني من العام 2021 ، ووفقا للتقارير فقد كانت مدفوعة بالتغيير الكبير في التوقعات لسياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي. بعد طرح قصة مفادها أن أسعار الفائدة ستترك دون تغيير حتى عام 2024 بحيث يمكن للتضخم اللحاق بالركب العاجز السابق، وفي هذا الشهر الجميع في انتظار قرارات الاحتياطي الفيدرالي بشأن برنامج السندات إضافة إلى سعر الفائدة أيضا.

هذا هو السبب في أن اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الشهر سيكون مهمًا للغاية بالنسبة للدولار الأمريكي وغيره من سلع التداول لذا استغل الفرص الحالية للتجارة بالسلع العالمية. حيث أنه من المتوقع أن يتم الإعلان عن مخطط زمني مناسب لـ انهاء برنامج السندات الخاص خلال فترة زمنية وجيزة قد تصل إلى شهر مارس 2022 بدلا من شهر مايو 2022. أيضا الجميع في انتظار تعليق المجلس عن حالة التضخم والتي قد صرح جيروم باول مؤخرا أن التضخم لم يعد مؤقتا ويجب التعامل معه. 

بينما يبدو أن أسواق المال بالدولار الأمريكي على المدى القصير قد تم تسعيرها كثيرًا خلال الاثني عشر شهرًا القادمة (تم تسعير ما يقرب من ثلاث ارتفاعات بمقدار 25 نقطة أساس) ، لا تزال دورة بنك الاحتياطي الفيدرالي مسعرة بشكل متحفظ حول منطقة 1.35 / 40٪ على مدار العامين أو الثلاثة أعوام القادمة. نعتقد أن هذا السعر يمكن أن يتحول أقرب إلى منطقة 1.80٪. وينبغي أن يستمر ذلك في دعم الدولار مقابل عائدات منخفضة مثل اليورو والين. من المحتمل أن تكون هذه وجهة نظر متفق عليها الآن ، ولكن ثلاثة أسابيع من التعزيز كان يجب أن تكون كافية للدولار لتصحيح ظروف ذروة الشراء الفنية و اجتماع الاحتياطي الفيدرالي هذا الشهر يجب أن يكون حافزًا لاختراق الاتجاه الصعودي.

 قبل صدور قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي ، رأينا الأخبار التي تفيد بأن الكونجرس وافق على رفع سقف الديون. وينبغي أن نشهد إصدارًا جيدًا لمبيعات التجزئة الأمريكية لشهر نوفمبر أيضًا.
اليورو يقع تحت رحمة الدولار الأمريكي
سوف يتحرك زوج يورو / دولار أمريكي من خلال اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الشهر. ومع ذلك ، تشير التقارير المسربة إلى أن توقعات البنك المركزي الأوروبي الجديدة لمؤشر أسعار المستهلكين التي ستصدر لاحقا هذا الأسبوع ستظهر تراجع التضخم إلى ما دون 2٪ في 2023 و 2024 - مما يمنح البنك المركزي الأوروبي مجالًا كبيرًا لإبقاء جميع خياراته مفتوحة. يجب أن تكون هذه هي القصة الأساسية اجتماع البنك المركزي الأوروبي وتوفر حماية قليلة لليورو مقابل الدولار القوي. إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعه متشددًا كما هو متوقع، فمن المفترض أن يضغط زوج اليورو / الدولار الأمريكي على منطقة 1.1170 / 80 في وقت لاحق ، مع إغلاق أدناه يفتح الباب أمام 1.10.
منظمة الأوبك بلس وقرارات حاسمة لمواجهة متغير أوميكرون!
وبالحديث عن سوق تداول النفط فقد شهد النفط الخام عاما في غاية القوة ما بين تعافي الطلب الدولي إلى سياسة منظمة الأوبك الحذرة تجاه حجم الإنتاج. تشير التوقعات إلى أن حجم إنتاج النفط الخام من خارج الدول الأعضاء لمنظمة الأوبك ستزداد بحلول العام المقبل وذلك سيدفع سوق النفط إلى الفائض. لكن الجميع في انتظار عواقب متحور أوميكرون حيث أنه يمثل تهديدا خطيرا على الاقتصاد وبكل تأكيد على تداول النفط. تشير التقارير إلى أن حجم الإنتاج من خارج الدول الأعضاء لمنظمة الأوبك سيصل إلى قرابة الـ 2.65 مليون برميل من النفط الخام بشكل يومي بعام 2022 وبالمقارنة بـ عام 2021 فقد تم انتاج حوالي الـ 900 مليون فقط على أساس يومي. 

أسعار النفط عادت مرة أخري إلى مستوياتها القياسية وذلك حوالي الـ 75 دولار أمريكي ولكن تأثر السعر قليلا بسبب مخاوف المستثمرين من الطلب على النفط خاصة مع التشديدات التي بدأت حكومات العالم باتخاذها للحد من انتشار متغير أوميكرون من وباء الكورونا. حيث أن جميع المستثمرين في حالة ترقب لـ اجتماع منظمة الأوبك القادم والذي سيدرس بكل تأكيد تأثير متغير أوميكرون على حجم الطلب العالمي ومن ثم اتخاذ السياسة المناسبة لذلك.  

الجدير بالذكر أن أغلب الدول حول العالم قد قامت بفرض بعض القيود للحد من انتشار متغير أوميكرون والسيطرة عليه قدر الامكان حيث صرح بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا وأعلن أول حالة وفاة في بريطانيا من جراء الاصابة بـ أوميكرون وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية في أكثر من 19 ولاية أمريكية. علي الرغم من ذلك، فقد رفعت منظمة الأوبك توقعاتها للطلب الدولي على النفط العام المقبل 2022 في فترة الربع الأول، كما أكدت علي التزامها الكامل بجدولها الزمني وذلك بهدف العودة مرة أخري إلى الحياة الطبيعية ما قبل فترة وباء الكورونا. كما أكدت أن بالفعل هناك تأثير لـ متغير أوميكرون ولكن سيكون قصير المدي وستعود الأمور لـ جدولها الزمني كما تم الاتفاق عليها مسبقا. 

هل اللقاحات المتاحة حاليا تقضي علي عدوي أوميكرون؟ 

تشير التقارير إلى أن اللقاحات الحالية تظهر نتائج ضعيفة مقابل عدوى متحور أوميكرون. وعلى الرغم من ذلك فأن التحاليل الجديدة تشير إلى أن فعالية اللقاح ضد متغير أوميكرون من وباء الكورونا هي أقل من المتغيرات السابقة ولكنها لا تزال توفر قدرا من الحماية الكبيرة ضد المرض الشديد وهي ما تعد إيجابية في حد ذاتها. ومن خلال التجارب التي قام بها مطور من جامعة كاليفورنيا، بيل غاردنر، فإن لقاح موديرنا يأتي بفعالية حوالي 30% ضد أعراض متغير أوميكرون، الجدير بالذكر أن لقاح موديرنا أتي بفعالية أكثر من 85% ضد أعراض متغير دلتا السابق. 

كما نشرت شركة فايزر وموديرنا عن أوميكرون، نتائج معملية أولية خاصة بهما لاختبار متغير omicron ضد اللقاح ، والذي أظهر أيضًا انخفاضًا كبيرًا في قدرة اللقاح المكون من جرعتين على محاربة أوميكرون. ومع ذلك ، وجدت الشركات أن الجرعة المنشطة توفر حماية كبيرة ضد المتغير ولاحظت أن الجرعتين الأوليتين قد تحميان من المرض الشديد.