الأربعاء 04 أغسطس 2021
توقيت مصر 11:56 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

توقعات " يورو 2020" والمخاوف المحتملة

يورو 2020
يورو 2020
Native
لا تقل مسابقة "يورو 2020" شهرة وشعبية عن المونديال، حيث تُعد هذه المسابقة من أكثر الأحداث الرياضية إثارة ويتسارع المشجعين والمتابعين لكرة القدم لمتابعة أخبارها ومبارياتها من كافة أنحاء العالم، فعلى الرغم من وجود عدد من المنتخبات القوية المتوقع فوزها في المسابقة، إلا أن كل شيء يبقى ممكناً فوق سطح المستديرة، فربما يعجبك أداء منتخب ما في دور المجموعات في بداية المسابقة، ومن ثم تتوقع فوزه وتتويجه بلقب البطولة، لتكتشف لاحقاً بأن هناك منتخب أقوى منه وهو الجدير بنيل اللقب.
وفقاً لما نشرته صحيفة "The Guardian" البريطانية عن توقعات المحللين الرياضيين والصحافيين في الوسط الرياضي، شكلت أجوبة مقنعة لتساؤلات الجماهير والمتابعين لمسابقة "يورو 2020".
الفريقان المتأهلان للنهائي
يتوقع المُدون والكاتب الشهير "نيك آميس" وفقاً للأرقام والإحصائيات بأن كل من المنتخب الفرنسي ومنتخب إنجلترا يتقابلان في نهائي المسابقة، ولأجل ذلك يجب عليهم تصدر مجموعاتهم وتحقيق العلامة الكاملة في دور المجموعات، ومن ثم يجب عليهم التغلب على العقبات التي قد تقف في طريقهم، كالمنتخب الألماني،  والبرتغالي، والإسباني، في الدور الإقصائي وخروج المغلوب.
وللصحفي "بول دوويل" رأي أخر، فوفقاً لتوقعاته الواقعية، فإنه يرى بأن المنتخب الفرنسي أقرب منتخب للفوز بالبطولة عندما يتقابل مع نظيره البرتغالي في مباراة تكسير العظام في نهائي مسابقة "يورو"2020"، مبرراً بأن المنتخب الفرنسي يمتلك مجموعة من اللاعبين البدلاء الذين يمتلكون مهارات عالية مساوية للاعبين الأساسيين، والتغيرات الخمس التي سيجريها المدرب الفرنسي يستخدم المنتخب الفرنسي، مقارنة ببدلاء المنتخب البرتغالي الذين لا يمكن مقارنتهم بمهارات المنتخب الفرنسي بأي شكل من الأشكال.
وبحسب ما توقع بع "ديفيد هاينز"، فإنه يرى بأن ليلة النهائي ستجمع بين المنتخب الإسباني والمنتخب الفرنسي، ولكنه رجح الفوز لمنتخب الديوك لسرعة اللاعبين ومهاراتهم العالية في التحكم بالكرة وانتقالها، أما بالنسبة لـ "جوناثان ليو"، فهو يرى بأن النهائي سيجمع كل من المنتخب الفرنسي مع المنتخب الهولندي في مباراة حامية الوطيس، وعلى الرغم من ذلك، تنعدم المؤشرات القوية التي ترجح الكفة لفوز منتخب الطواحين، أو حتى التأهل للمباراة النهائية.
وبالنسبة لـ "إيوان موراي"، فهو يتوقع أن يتقابل كل من المنتخب البلجيكي مع نظيره الهولندي في مباراة النهائي، كما ويتوقع بأن نجم خط الوسط البلجيكي "دي بروين" سيحقق الفريق لقب المسابقة.
فعلى الرغم من أن كل هذه التوقعات مبنية على الأرقام والإحصائيات، إلا أن مكاتب المراهنات الرياضية أيضاً تعج بذكر المنتخب الفرنسي، حيث وصلت نسبة الرهانات في محال وكازينوهات المراهنات الرياضية إلى أكثر من 90%  لصالح المنتخب الفرنسي للتويج بلقب المسابقة "يورو2020"، كما وصلت نسبة المراهنات على مواقع الرهانات الرياضية أون لاين، وعبر شبكات الإنترنت إلى ما نسبته 82% لصالح المنتخب الفرنسي، و 71% لصالح المنتخب الإيطالي، الآن قل وداعاً لعناء السفر لعقد المراهنات الرياضية بالطريقة التقليدية، وأدخل الى عالم المراهنات الرياضية أون لاين، للمزيد تصفح هذا الموقع  
توقع اللاعب الذي سيحصد الحذاء الذهبي
توقع العديد من المحللين الرياضيين والصحفيين باللاعبين الذين من المحتمل حصولهم على الحذاء الذهبي في مسابقة "يورو 2020"، فوفقاً لما صرحت به "آميس"، فهي ترى أن النجم البلجيكي "روميلو لوكاكو" والمهاجم "هاري كين" هم الأقرب للمنافسة على الحذاء الذهبي، إضافة إلى إمكانية دخول "بنزيما" للمنافسة في حال عاد إليه رشده.
وبالنسبة لـ"أندي هانتر"، فهو يرى أن النجم "جيرارد مورينو" قادراً على التتويج بالحذاء الذهبي بفضل خبرته وحنكته فوق المستطيل الأخضر، وأداءه الرائع رفقة المنتخب الإسباني.
كما ويتوقع "جيكوب شتاينبرغ" أن المهاجم الإسباني "فيران توريس" لديه القدرة على تسجيل أكثر من 4 أهداف في المباراة الواحدة، فهو يرى بأنه الأكثر حظاً لنيل اللقب.
ومن وجهة نظر الصحفي "سيد لو" فهو يرى أن المهاجم "كليان مبابي" الفرنسي هو اللاعب الأكثر حظاً لنيل لقب الحذاء الذهبي بفضل مهاراته العالية وسرعته فوق أرض الملعب.
من اللاعب الذي سيحصد لقب النجم الصاعد
من وجهة نظر "آميس" فهي ترى بأن الشاب الإنجليزي المتألق "جود بيلينغهام" سيحظى بهذا اللقب، ففي حال استغل الفرصة، بالتأكيد ستجذب أنظار الأندية الكبرى للتعاقد معه، مؤكدة بأنه لاعب خط وسط مذهل، كما وترى أن اللاعب الذي يمكن أن ينافسه على هذا اللقب هو متوسط خط منتخب "مقدونيا الشمالية" صاحب الـ21 ربيعاً "إيليف إيلماس"، الذي حتماً سيظهر مهاراته داخل الملعب ويساهم في تحقيق النجاح لمنتخب بلاده.
ما الذي سيثير حماسة الجماهير؟
من وجهة نظر الكاتب يرى بأن هذه البطولة مليئة بالمفاجآت التي حتماً ستجعلها مليئة بالإثارة والمفاجآت، فعلى الرغم من تفشى جائحة كورونا التي أدت إلى تغيب الجماهير عن مشاهدة المباريات لفترة طويلة، إلا أن الفرصة الآن أصبحت مواتية لمتابعة الحدث القاري الشيق وتوافد الجماهير من جميع أنحاء العالم، مؤكداً على أن المؤشرات حتى الآن إيجابية للخروج من تحت غيمة فيروس كورونا وعودة الحياة لطبيعتها.
المخاوف المحتملة داخل وخارج الملاعب
وفقاً لما صرحت به "آميس" لوكالات الإعلام عند سؤالها عن المخاوف المحتملة داخل الملاعب وخارجها، أكدت على آن المخاوف دائماً ما تكون موجودة، ولكن ظهور حالات إصابات جديدة بفيروس كورونا سواء كان ذلك في صفوف اللاعبين، أو المشجعين، هو السيناريو الذي نتمنى ألا يحدث على الإطلاق، مؤكداً أن ذلك حتماً سيؤثر على البطولة وعلى اللاعبين ونتائج المنتخبات، فضلاً عن العودة لإغلاق الملاعب في وجه المشجعين، وتأمل "آميس" بأن تنتهي هذه الجائحة سريعاً والعودة للحياة الطبيعية عاجلاً وليس أجلاً، مؤكداً على ضرورة الالتزام بالإجراءات الصحية لكل من اللاعبين والمشجعين.