الأربعاء 04 أغسطس 2021
توقيت مصر 17:09 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

هل ستواصل أسعار النفط الارتفاع مع التوقعات القوية لمعدلات الطلب في الصيف

Petroleum Refinery
Petroleum Refinery
Native
واصل النفط مكاسبه في ظل استمرار ارتفاع الطلب على النفط من قبل الولايات المتحدة وأوروبا، الأمر الذي ألقي بظلاله الإيجابية على الدول المنتجة والمشاركين في سوق النفط، ويتوقع محللي السوق أن أسعار النفط يمكن أن ترتفع مؤقتًا إلى 80 دولار للبرميل أو أكثر هذا الصيف مع عودة الطلب إلى الارتفاع.
أدى إعادة فتح الاقتصاد بالفعل إلى ارتفاع أسعار تداول النفط الخام بنسبة 40% منذ بداية العام، لكن زيادة قيادة السيارات من قبل الأمريكيين، بالإضافة إلى زيادة نقل البضائع والسفر الجوي، قد تزيد من الضغط على الأسعار.
تستقر العقود الآجلة لخام برنت "خام القياس الدولي"بالقرب من 71 دولارللبرميل وهو أعلى مستوى منذ 8 يناير 2020، وتتداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بالقرب من 69 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى منذ 23 أكتوبر 2018.
من المتوقع أن يؤدي التعافي الاقتصادي من جائحة كوفيد 19 إلى رفع الطلب في النصف الثاني من العام، لكن بعض المحللين يتوقعون أن يؤدي ارتفاع إنتاج أوبك إلى الحد من الاتجاه الصعودي للأسعار، اعتمادًا على أداء الاقتصاد العالمي، قد ترتفع أسعار النفط في النصف الثاني من عام 2021 استجابة لارتفاع الطلب.
يتوقع المحللون أن تصل أسعار النفط الخام إلى 75 دولار للبرميل على المدى القريب، على الرغم من أنهم لاحظوا أن الارتفاع قد لا يكون مستدامًا بسبب الرغبة المكبوتة بين الدول المنتجة للنفط لزيادة إنتاج النفط.
قال "فرانسيسكو بلانش" الخبير الاستراتيجي للسلع والمشتقات العالمية في بنك أوف أمريكا أن معدلات الطلب على النفط تتزايد بسرعة كبيرة لأن الجميع يقودون ولدينا إعادة فتح أوروبا وهو ما بدأ يحدث بالفعل، كما أن الهند تبدو قد وصلت إلى نقطة انعطاف فيما يتعلق بحالات الإصابة بالفيروس المتحور الجديد، وهو ما قد يعني أن هناك إمكانية لزيادة التنقل.
ارتفاع أسعار السلع الأساسية يرفع أسعار النفط الخام على الرغم من زيادة الإنتاج التي تلوح في الأفق
أدى التفاؤل بشأن التعافي الاقتصادي العالمي من جائحة كوفيد 19 مع طرح اللقاحات إلى رفع التوقعات بشأن الطلب الذي أدى إلى اندلاع انتعاش في أسواق السلع الأساسية.
تتوقع وكالة الطاقة الدولية (IEA) أن يرتفع الاستهلاك العالمي للنفط بمقدار 5.4 مليون برميل يوميًا في عام 2021، مع ترجيح الطلب بحلول النصف الثاني من العام، في تقريرها لشهر مايو، قالت وكالة الطاقة الدولية: أن مخزونات النفط العالمية المتضخمة التي تراكمت خلال صدمة الطلب في العام الماضي بسبب كوفيد 19 عادت إلى مستوياتهاالطبيعية، ويرجع الفضل في ذلك إلى عام من تقييد الإمدادات من قبل أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والدول غير الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول التي تشكل معًا تحالف أوبك بلس.
على الرغم من أنه من المتوقع أن يشهد السوق فائضًا في العرض في مايو، إلا أنه من المتوقع أن تستأنف عمليات السحب في المخزون في يونيو، حتى مع ارتفاع الإنتاج من منتجي النفط.
هذا وقد قرر وزراء من أوبك في أوائل أبريل زيادة الإمدادات بأكثر من 2 مليون برميل في اليوم بين مايو ويوليو، والذييشمل خفضًا طوعيًا قدمته المملكة العربية السعودية أكبر منتج للنفط في العالم الذي يقدر بنحو 1 مليون برميل في اليوم منذ فبراير، ومن المقرر أيضًا أن تزيد كندا وبحر الشمال والبرازيل من الإنتاج، تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن إنتاج النفط العالمي سيرتفع بمقدار 3.8 مليون برميل في اليوم اعتبارًا من أبريل.
مخطط إنتاج النفط الخام العربي السعودي
وقالت وكالة الطاقة الدولية أنه في ظل استمرار سيناريو معدلات إنتاج أوبك بلس الحالية، فمن غير المرجح أن تشهد الامدادات النفطية ارتفاعًا بالقدر الذي يكفي مواكبة معدلات الطلب المتوقعة في ظل استمرار التعافي الاقتصادي، وتري الوكالة أن معدلات الطلب العالمي من المتوقع أن تشهد ارتفاع من 93.1 مليون برميل يومي في الربع الأول من هذا العام إلى حوالي 99.6 مليون برميل يومي بنهاية 2021، وذلك في ظل معدلات التضخم العالية وتقليص الإجراءات المفروضة على التنقل بين الدول.
ومن جهة أخرى، تراجع مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) الذي يقيس قيمة الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات الدولية إلى مستوى 90 وهو أدنى مستوى له منذ فبراير، انخفاض قيمة العملة الأمريكية يجعل السلع المقومة بالدولار أكثر جاذبية في الأسواق الدولية، كما هو الحال مع توقعات ارتفاع التضخم، يتزايد الاهتمام بالاستثمار في السلع كتحوط ضد التضخم.
النفط الإيراني متوقع في الربع الرابع من عام 2021
تتزايد المخاوف من أن النفط الإيراني سيزيد المعروض من السلع في السوق، خاصة بعد أن أحرزت المحادثات بين الأطراف المعنية تقدما، وبعد ذلك، قد يتم التوصل إلى اتفاق قبل الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقرر إجراؤها في 18 يونيو.
وعلى الرغم من ذلك، إلا أن دخول النفط الإيراني إلى السوق قد يستغرق وقتًا أطول، وتشير التوقعات أن الأمر سيستغرق حتى أكتوبر، خاصة إذا تم إحالة الصفقة إلى الكونجرس الأمريكي عبر خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA)، حتى ذلك الحين، أشار خبراء السوق إلى أن الارتفاع المطرد في الطلب سيدفع سعر النفط الخام إلى 80 دولار المتوقعة في العام الحالي.
توقعات أسعار النفط: هل سيستمر السوق في التعافي بعد كوفيد 19؟
يتوقع المحللون ارتفاع الطلب على النفط الخام خلال الصيف، لكنهم حذرون بشأن الأسعار حيث يتوقعون أن تزيد أوبك من معدلات الانتاج لتلبية الطلب المتزايد، خاصة وأن الدول المنتجة للنفط تتطلع إلى تعويض الخسائر التي لحقت بها في العام الماضي.
يقول المحللون أننا نتوقع أن يُترجم إعادة الافتتاح العالمي إلى قصة طلب لا تصدق هذا الصيف، ومع تسليط الضوء على معدلات الازدحام العالمي على الزيادات الحادة في التنقل عبر أوروبا والصين ودول آسيوية أخرى، من المرجح أن يشهد السوق أيضًا ارتفاعًا حادًا في الطلب على السفر، حيث تشير الرحلات الجوية التي تم تتبعها خلال عطلة عيد العمال الأخيرة في الصين إلى طلب مكبوت كبير على السفر.
وفي هذا السياق، في حين أن أوبك بلس قد تستمر في تخفيف قيودها غير العادية على الإمدادات، إلا أن اتباع نهج حذر مستمر قد يؤدي إلى تجاوز الأسعار لفترة من الزمن، وبرغم ذلك، فإن الحجم الهائل للطاقة الفائضة لأوبك يشير إلى أن كسر مستوى 70 دولار للبرميل ليس مستدامًا.
المحللون متفائلون في توقعاتهم لنفط خام برنت لعام 2021 فهم يتوقعون وصوله إلى 75 دولار للبرميل خلال الربع الثالث، تضع توقعاتهم خام غرب تكساس الوسيط عند 72.50 دولار للبرميل في الربع الثاني. ومع ذلك، فإن الارتفاع فوق 70 دولار للبرميل قد لا يكون مستدامًا ومن المحتمل أن تنخفض الأسعار مرة أخرى في الربع الأول من عام 2022.
في المقابل، هناك البعض من المحللين الأكثر هبوطًا في توقعاتهم لأسعار النفط الخام، فهم يتوقعون أن تنخفض الأسعار من الربع الثاني وتنخفض إلى أقل من 60 دولار للبرميل في وقت لاحق من هذا العام، على الرغم من أنهم يتوقعون انتعاش السوق في عام 2022.