الثلاثاء 18 مايو 2021
توقيت مصر 17:13 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

دراسة: علاج لمرض السكري يمنع شيخوخة الدماغ

metformin
عقار ميتفورمين
Native

كشفت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يتعاطون عقار ميتفورمين الذي يستخدم لعلاج السكري من النوع الثاني يؤدي إلى تراجع شيخوخة الدماع مع التقدم في العمر.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة كاثرين ساماراس: "كشفت دراستنا التي استمرت ست سنوات على الأستراليين الأكبر سنًا المصابين بداء السكري من النوع الثاني عن وجود صلة بين استخدام الميتفورمين والتدهور المعرفي (العقلي) البطيء وانخفاض معدلات الخرف". 


وأضافت قائدة أبحاث الشيخوخة الصحية في معهد جارفان للأبحاث الطبية في نيو ساوث ويلز بأستراليا: "توفر النتائج أملًا جديدًا لوسائل تقليل مخاطر الإصابة بالخرف لدى الأفراد المصابين بالسكري من النوع الثاني، وربما غير المصابين بالسكري".

ويساعد الميتفورمين الجسم على استخدام هرمون الأنسولين بشكل أكثر فعالية. يُعرف باسم محسس الأنسولين. يساعد الأنسولين على إدخال السكر إلى خلايا الجسم لاستخدامه كوقود. ولا يستخدم الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الثاني الأنسولين بشكل فعال، وهذا ما يسمى مقاومة الأنسولين.

وأوضحت ساماراس، وفق الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة رعاية مرضى السكري، أن "الميتفورمين هو دواء حساس للأنسولين. ومع ذلك، فإن له عددًا من التأثيرات الأخرى في الخلايا التي تسمح لها بالبقاء بصحة جيدة من ناحية التمثيل الغذائي".

وأشارت إلى أن الخبراء يعتقدون أن مرض السكري من النوع الثاني أو مقاومة الأنسولين قد يلعبان دورًا في تنكس المخ والأعصاب، كما يؤدي إلى تغيرات ضارة في الأوعية الدموية. ومن خلال تعزيز كفاءة عمل الأنسولين في الجسم، قد يساعد الميتفورمين في صد بعض هذا الضرر، حسبما نقلت وكالة "يونايتد برس إنترناشيونال".

تابعت الدراسة أكثر من 1000 شخص تتراوح أعمارهم بين 70 و90 لمدة ست سنوات. في بداية الدراسة، كان جميع المتطوعين يعيشون في المنزل ولم تظهر عليهم علامات الخرف. لقد خضعوا لسلسلة من الاختبارات النفسية العصبية كل عامين.

من بين المشاركين، كان 123 مصابًا بالسكري و 67 كانوا يتناولون الميتفورمين.

وجد الباحثون أن الأشخاص المصابين بداء السكري الذين لم يتناولوا الميتفورمين كانوا أكثر عرضة للإصابة بالخرف بخمس مرات أثناء الدراسة.

ولاحظ الباحثون أن هذه ليست الدراسة الأولى التي تظهر أن الميتفورمين قد يكون مرتبطًا بانخفاض خطر الإصابة بالخرف، ووجدت دراسات أخرى ارتباطًا مشابهًا. 

يهدف المؤلفون إلى معرفة ما إذا كان الدواء قد أحدث فرقًا في انخفاض الذاكرة والتفكير لدى مجموعة أكبر سناً من الأشخاص.

وتخطط ساماراس وزملاؤها الآن لإجراء تجربة سريرية عشوائية لمدة ثلاث سنوات على الميتفورمين لدى الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري ولكن لديهم مخاطر عالية للإصابة بالخرف.

وقالت قائدة الدراسة: "قدمت دراستنا أدلة أولية واعدة على أن الميتفورمين قد يحمي من التدهور المعرفي. ستكشف التجربة الجديدة ما إذا كان الميتفورمين يمكن أن يساعد في منع التدهور المعرفي لدى كبار السن على نطاق أوسع".

وأشارت ساماراس إلى أن الميتفورمين دواء غير مكلف وله آثار جانبية قليلة. عادة ما تحدث الآثار الجانبية، مثل مشاكل الجهاز الهضمي، خلال الأسابيع القليلة الأولى من تناول الدواء ثم تهدأ.

وقالت هيذر سنايدر، نائبة رئيس العلاقات الطبية والعلمية في جمعية الزهايمر: "في حين أن هذه ليست الدراسة الأولى التي تظهر الفوائد المحتملة للميتفورمين للدماغ ، إلا أنها أجريت على "تعداد سكاني كبير ومجموعة سكانية مختلفة تتبع على مدى سنوات، وتحديدًا من أجل هذا السؤال. من المشجع دائمًا رؤية نتائج مماثلة في مجموعات سكانية مختلفة".

وأشارت سنايدر إلى أنه "من الصعب معرفة بالضبط كيف يساعد الميتفورمين في إبطاء الذاكرة ومشاكل التفكير. ولكن هناك عدد من التجارب التي تبحث لمعرفة ما إذا كان الميتفورمين قد يكون علاجًا فعالًا لإبطاء ظهور الخرف أم لا. هناك دراسة كبيرة على مستوى البلاد في الولايات المتحدة، وسينظر باحثون بريطانيون في كيفية تأثير الميتفورمين مع تغييرات نمط الحياة الصحية على خطر الإصابة بالخرف".