الأحد 27 سبتمبر 2020
توقيت مصر 22:19 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

«كيم جونج أون» يستخدم مرحاضًا خاصًا «لحماية برازه»

«كيم جونج أون» يستخدم مرحاضًا خاصًا «لحماية برازه»
 


سواء كان سيلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في سنغافورة، أو يشاهد صاروخًا يتم إطلاقه في بحر اليابان، فإن كيم جونج أون، زعيم كوريا الشمالية لا يغادر المنزل بدون مرحاض خاص به.

ولا يثق كيم بأي مرحاض آخر، ويقال إنه يأخذ معه في رحلاته العديد من المراحيض، بما في ذلك المراحيض المدمجة في سيارة مرسيدس مصفحة ومركبات خاصة مصممة للسفر فوق التضاريس الجبلية أو الثلوج.

وقالت صحيفة "ديلي ميرور"، إن الأمر لا يعني أنه يعاني من القلق في المرحاض، وإنما هو جزء من خطته لحماية برازه من الوقوع في الأيدي الخطأ.


ونقلت عن مصادر مقربة كيف أنه "من غير المعقول" أن يستخدم ما يسمى المرشد الأعلى الحمام بجانب الكوريين الشماليين يوميًا، ولا يمكن ترك برازه وراءه، لأنه "يحتوي على معلومات حول حالته الصحية".

ويزعم أن أي شخص يتم ضبطه باستخدام أحد مراحيضه الشخصية - والتي يديرها حراسه الشخصيون - قد يحكم عليه بالإعدام، حتى لو كان أحد المقربين رفيعي المستوى.

ويقال إن سيارة مرسيدس فاخرة في قافلة كيم في سنغافورة - حيث التقى بالرئيس الأمريكي في يونيو 2018 - كان بداخلها مرحاض داخلي للاستخدام الشخصي لزعيم كوريا الشمالية.

كما أنه لديه أيضًا مرحاض خاص في قطاره المحصن بشدة، والذي يستخدمه للسفر حول كوريا الشمالية والصين وروسيا وهانوي، حيث التقى ترامب في فبراير 2019.

في وقت سابق من هذا العام ، كانت هناك ادعاءات بأن كيم إما مات أو يعاني من مشاكل صحية خطيرة بعد اختفائه عن الرأي العام لأسابيع، قبل أن يظهر خلال افتتاح مصنع للأسمدة.

وإذا كان يعاني من أي مشاكل صحية خطيرة أو كان يتناول الأدوية، فيمكن اكتشافها أثناء فحص برازه، وهذا هو السبب في أنه يسافر مع المرحاض الخاص به.

وعلى مر السنين ، كانت هناك ادعاءات مختلفة عن وكالات استخبارات تجمع سرًا أو تحاول جمع براز القادة الأجانب - بما في ذلك الرؤساء السوفيت - لمعرفة ما إذا كانوا مرضى.

في عام 2015، قال موقع Daily NK الذي يديره المنشق أن كيم يسافر مع مرحاض متنقل مدمج في إحدى المركبات في موكبه كلما قام بتفتيش القواعد العسكرية أو المصانع.

وقال مصدر للموقع: "الحمامات ليست في قطار كيم جونج أون الشخصي فحسب، بل مهما كانت السيارات الصغيرة أو المتوسطة الحجم التي يسافر معها وحتى في المركبات الخاصة المصممة للتضاريس الجبلية أو الثلوج".

وأضاف المصدر المطلع على الحراسة المكلفة بحراسة كيم: "هناك العديد من المركبات داخل القافلة بحيث لا يستطيع الناس معرفة أي واحد هو موجود فيه، وهناك سيارة منفصلة تعمل كمرحاض".

وقال مصدر آخر: "عليه أن يسافر في جميع أنحاء البلاد للحصول على إرشادات ميدانية، لذلك هناك حاجة دائمًا إلى مرحاض شخصي حصريًا للمرشد الأعلى كيم يونج أون".

وقال أحد المصادر إن كيم يستخدم مراحيض حصرية حتى يمكن فحص بوله وبرازه بين الحين والآخر للتأكد من أنه بصحة جيدة.

وقبل زيارة كيم التاريخية لكوريا الجنوبية في أبريل 2018، قال لي يون كيول، الذي كان يعمل في قيادة حراسة زعيم كوريا الشمالية قبل انشقاقه إلى الجنوب في عام 2005، لصحيفة "واشنطن بوست": "تحتوي إفرازات الزعيم على معلومات حول حالته الصحية لذا لا يمكن أن تترك".