الخميس 13 يونيو 2024
توقيت مصر 00:55 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

اليوم الوطني السعودي الـ92.. مراحل تطور العَلَم الوحيد الذي لا يُنكس

n00977109-b
العلم السعودي
تحت راية التوحيد التي لا تنكس، توحدت أنحاء المملكة تحت علم واحد، منذ تأسيسها في عهد الملك عبدالعزيز آل سعودي، قبل عقود من الزمن.

وبعد غد الجمعة تحل ذكرى اليوم الوطني السعودي الـ92؛ حيث ستوافق يوم 23 سبتمبر 2022،  ويحتفل به هذا العام تحت شعار: "هي لنا دار"، في مناسبة تستحضر رموز الدولة السعودية، احتفاء بالمملكة العريقة.


مراحل تطور العلم السعودي

ففي سبتمبر1932 صدر مرسوم ملكي يقضي بتوحيد جميع أنحاء المملكة تحت اسم "المملكة العربية السعودية"، واختار لها الملك عبد العزيز آل سعود، علما من شريطين متقاطعين وعلامة بيانات بينهما كرمز للمملكة المنشأة حديثًا.

وتم تغيير علم المملكة لاحقا ليكون عبارة عن مستطيل أخضر في الوسط مكتوب بعبارة: "لا إله إلا الله و محمد رسوله" بقماش أبيض، وتحته سيف أبيض أيضا.

بداية قصة العلم السعودي
لكن ذلك لم يكن بداية قصة العلم، فهو يعود في شكله الأول إلى الدولة السعودية الأولى؛ حين كانت تسمى (إمارة الدرعية)، وامتدت تلك الفترة إلى ما بين عامي 1750 و1818، وحينها كان العلم أخضر يتوسطه هلال أبيض.

وبين 1902 إلى 1921، على عهد تسمية السعودية باسم "إمارة نجد"، إبان دخول الملك المؤسس الرياض، ظل العلم كما هو، لكن حين استتبت الأمور للملك عبدالعزيز آل سعود تم تبديل الهلال بكلمة (لا إله إلا الله) على علم أخضر كامل وكتابة الشهادة بالخط الأبيض مع وجود مساحة بيضاء على يسار العلم.

واستمرت التطويرات على العلم السعودي، ففي 1938، أصبح عرضه يساوي ثلثي طوله بلون أخضر يمتد من السارية إلى نهاية العلم، تتوسطه كلمة الشهادة، مع إضافة سيف مسلول، يتجه من اليمين إلى اليسار، ورسمت الشهادة والسيف باللون الأبيض وسط مساحة قطعة القماش.

العلم في شكله الحالي
وفي عام ١٩٧٣، خلال حكم الملك الراحل فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، صدر مرسوم ملكي جديد يقضي بأن يكون العلم على راية خضراء، متضمنا كلمة الشهادة، وسيفا مسلولا تحتها ومواز لها، تتجه قبضته إلى القسم الأدنى من العلم، وترسم الشهادة والسيف باللون الأبيض بصورة واضحة من الجانبين.

وصدر أمر سامي في عام 1993، نص في مادته الثالثة على أن يكون علم الدولة السعودية كالآتي: لونه أخضر. عرضه يساوي ثلثي طوله. تتوسطه كلمة "لا إله إلا الله محمد رسول الله" تحتها سيف مسلول ولا ينكس العلم أبدا (نظرا لوجود الشهادتين فيه).

وظلّ العلم بهذا الشكل إلى يومنا هذا، وإن حدثت تغييرات خلال السنوات التالية، لكنها ارتبطت تحديدا بالمقاسات والحجم، دون تغيير على محتويات العلم الوطني.

وكان آخر تلك التغييرات في فبراير الماضي، حيث أقر مجلس الشورى السعودي، مشروع تعديل "نظام العلم" بالمملكة، الذي يقضي بإجراء تعديلات على نظام العلم والشعار والنشيد الوطني دون المساس بمحتوى أو شكل أي منها