الأحد 20 يونيو 2021
توقيت مصر 17:19 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

في الصحافة والحياة..

نهاية الترمبية

Native
شاهد العالم مراسم تنصيب بايدن بدون مشاكل، والفضل يرجع للديمقراطية الأمريكية العريقة. جاء حفل التنصيب في موعده منذ الأول عام 1798 وهذا سر الإعجاب العالمي بأمريكا. دستورها وديمقراطيتها يحميانها ويقاومان نزعات التطرف السياسي الطارئة ويجعلاها دائما في الموعد.
خطاب بايدن جاء شاملا متضمنا جوانب إنسانية لابد منها في ظل جائحة كورونا التي قتلت من الأمريكيين الكثير، ومحتفيا بانتصار الديمقراطية التي أفشلت كل محاولات ترمب للبقاء، ورأيي أن كاتب الخطاب محترف للغاية ولم يكن وحده بل بمشاركة آخرين، مع التنويه بأنه لم يكن مرتجلا كما قد يظن البعض من لغة الجسد واتجاه عيني الرئيس الجديد. كل الكلمات لم تكن مرتجلة بدءا من نائبة رئيس لجنة التنصيب ثم رئيس لجنة التنصيب.
ترمب استمر على أخطائه وتهوره حتى في آخر دقائق رئاسته، إذ أصدر عفوا مفاجئا عن صديق له مدان بالتهرب الضريبي.
مشهد الرؤساء السابقين في الحفل.. جورج بوش وكلينتون وأوباما مع السيدات الأول السابقات رسالة واضحة للعالم خارج أمريكا، بأن الرئيس في ديمقراطيتهم شأنه شأن أي موظف عادي، يؤدي عمله وهو يدري أنه سيجلس يوما في صفوف المتقاعدين، متفرجا على بدء مستقبل جديد يقوده موظف جاء من قلب الديمقراطية بتقاليدها وقوانينها وترتيباتها ودستورها ، يراه وينتقده عند اللزوم إعلام رهيب لا يتثائب، وتحيطه مؤسسة الكونجرس التي تقاومه إذا أخطأ وتصوبه إذا انحرف وتخيفه إذا تجرأ وحاول الخروج عن المسار الديمقراطي والتعدد الثقافي والديني كما فعل ترمب الذي حاول اختصار أمريكا في العرق الأبيض واقصاء المهاجرين والملونين، وفي المسيحيين واليهود مقصيا الديانات الأخرى، مع أن أمريكا ظلت دائما وجهة اللاجئين الفارين من الاضطهاد السياسي والثقافي والديني في بلادهم.
انتهت الترمبية بإنصراف ترمب ولن تعود لأن النهر الأمريكي لا يمكن أن يجري بها.