الأحد 09 مايو 2021
توقيت مصر 05:53 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

مطالب بحظر البكيني في بريطانيا لعدم إثارة شهوة الرجال

Native

تبدو النظرة إلى المجتمعات الغربية على أنها أكثر انفتاحًا تجاه المرأة، حيث لا تواجه عادة النساء انتقادات إزاء مظهرهن، وما يرتدينه من ملابس، حتى لو اتسمت بالإثارة. 

لذا يبدو أن المدونةن لوري ألكسدر، وهي أم لأربعة أشخاص تغرد خارج السرب، بعد أن وجهت انتقادات لاذعة إلى النساء اللواتي يرتدين البيكيني، وحثتهن على التستر أكثر بدلاً من الكشف عن أجسامهن.

وقالت عبر حسابها على موقع "تويتر": "الزوجة المتحولة"، جادلت بأن حجب جسمك يجعل الرجال "يتلهفون وراءك". وتابعت: "أيتها الشابات، من فضلكن لا ترتدين البيكيني".

وأضافت: "من الخلف تبدو عارية. أنت تعلنين عن شيء قد لا ترغبين في تقديمه. الرجال ينظرون، حتى كبار السن. هل تستمتعين بالتسبب في إثارة شهوة الرجال؟ هذا بالضبط ما تفعلينه"، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ستار".

وجذبت تغريدة "لوري" تأييد العديد من متابعيها، لكن الردود على المنشور كانت سلبية للغاية، إذ ترفض كثير من النساء أن يتم إخبارهن بما يجب عليهن وما لا يجب أن يرتدوه.

وعلق أحد المعلقين قائلاً: "لا يهم ما ترتديه المرأة طالما أنها تشعر بالراحة والثقة فيما ترتديه. توقفوا عن إيذاء النساء لشعورهن بالراحة في أجسادهن".

وقال آخر: "كل ما أضعه على جسدي هو بالنسبة لي. ربما يجب أن نبدأ بتعليم الرجال عدم الاعتراض على النساء بدلاً من ذلك".

وكتب آخر: "جسدي يعني أنني أستطيع أن أفعل ما أريد. حتى لو كنت عاريا تمامًا، فلن تكون دعوة لأحد يلمسني أو الإدلاء بتعليقات غير مرغوب فيها".

وأضاف ثالث: "من المؤكد أنه على الرجال كبح جماح أنفسهم في هذه الحالة.توقفوا عن ضبط النساء".

ولا تعد "لوري" الأم الوحيدة التي تطالب بحظر البيكيني.

في السابق، طلبت النساء حظر الملفات الخاصة بملابس البكيني، لأن أزواجهن "يكرهون رؤيتها".

وقال أحد مستخدمي "فيس بوك": "إنه أمر مقرف ويجب أن يتوقف. واتفق آخر: "يبدو أن بعض الناس لا يعرفون ما هي ملابس السباحة المناسبة عندما يتعلق الأمر بالأماكن العامة حيث تكون العائلات موجودة".