الخميس 06 مايو 2021
توقيت مصر 09:12 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

في ذكرى المأساة..

هل غرقت السفينة ""تيتانيك" بسبب لعنة مومياء مصرية؟

c48bde97-8699-49cf-84da-66391ce45bd3
م
Native

أثار غرق غرق السفينة "تيتانيك" في مثل يوم أمس من عام 1912، عددًا لا يحصى من "نظريات المؤامرة" في تفسير سبب حدوث الكارثة البحرية.
وضربت ما يسمى بـ "سفينة الأحلام"، وهي سفينة ركاب إنجليزية عملاقة، كانت مملوكة لشركة "وايت ستار لاين"، جبلًا جليديًا في شمال المحيط الأطلسي مساء يوم 14 أبريل 1912، وغرقت بعد عدة ساعات، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1500 شخص.
وعلى الأقل، كانت هذه هي الرواية الرسمية للأحداث. لكن على مر السنين ظهر عدد من النظريات البديلة لشرح الكارثة البحرية والتي تتراوح ما بين مؤامرة قتل متقنة بين أصحاب الملايين، إلى لعنة مومياء مصرية.
ورصدت صحيفة "ديلي ستار"، أكثر نظريات المؤامرة جموحًا حول غرق السفينة "تيتانيك".

انتقام "جي بي مورجان"

كان المصرفي الأمريكي جي بي مورجان، صاحب "تيتانيك" من خلال شركته الدولية التجارية البحرية (IMM)، التي استحوذت على "وايت ستار لاين"، التي كانت تملك السفينة.

وكان ينوي السفر في رحلة تيتانيك الأولى، لكنه غير رأيه قبل أن تبحر ولم يصعد على متنها، ما أثار نظرية مفادها أنه خطط لغرق السفينة في محاولة لقتل المليونيرات المنافسين: جاكوب أستور وإيزيدور شتراوس وبنجامين جوجنهايم، وجميع الركاب الذين لقوا حتفهم في الكارثة.

تشير الرواية المزعومة للحادث، التي عادت إلى الظهور مؤخرًا من من خلال أنصار نظرية المؤامرة "كيو أنون"، إلى أن مورجان أراد موت الرجال لأنهم عارضوا إنشاء الاحتياطي الفيدرالي، على الرغم من الأدلة أن شتراوس كان مؤيدًا، وأن الاثنين الآخرين كانا محايدين.

بدلاً من ذلك، هناك عدة تفسيرات منطقية لماذا تراجع مورجان عن التواجد في رحلة "تايتانيك". وقال دون لينش، المؤرخ في جمعية تيتانيك التاريخية، لوكالة "رويترز": "قال أحد كتاب السيرة الذاتية لجيه بي مورجان إن فرنسا تغير قوانينها لمنع الأمريكيين من تصدير الكنوز الفنية من ذلك البلد، لذلك ذهب مورجان إلى باريس للإشراف على إخراج مشترياته من البلاد. قبل دخول القوانين الجديدة حيز التنفيذ".

قال خبير آخر إن التفسير "الرسمي" المقدم في ذلك الوقت هو أن مورجان كان مريضًا وأراد التعافي في منتجع صحي في فرنسا مع عشيقته.

تبديل السفينة
هذه ليست نظرية المؤامرة الوحيدة المتعلقة بحادث "تيتانيك". في عام 1998، نشر روبن جاردينر كتابه "تايتانيك: السفينة التي لم تغرق أبدًا؟"، وخلص فيه إلى أن السفينة الأولمبية شقيقة تيتانيك التي غرقت، متخفية في شكل تيتانيك كجزء من عملية احتيال تأمينية من قبل شركة (IMM) التابعة لشركة "مورجان".

وكانت السفينة الأولمبية موضوع مطالبة تأمين كبيرة، بعد أن تعرضت لحادث تصادم في عام 1911، ووجد أنها مخطئة، ورفض بنك "لويدز"، سداد مطالبة التأمين.

احتاجت السفينة إلى إصلاحات ستوقفها عن العمل وتؤخر استكمال تيتانيك، وكل ذلك يمثل خسارة مالية جسيمة للشركة. وزعم جاردينر أنه من أجل جني المال، سرعان ما قامت شركة "وايت ستار" بإصلاح السفينة الأوليمبية وإخفائها على أنها "تيتانيك".

كانت الخطة المزعومة تتمثل في التخلص من السفينة الأولمبية بطريقة تسمح للشركة بتحصيل كامل القيمة المؤمن عليها لسفينة جديدة تمامًا، كما يزعم جاردينر، على أن تغرق السفينة في البحر ببطء، مما يمنح الركاب وقتًا كافيًا لإنقاذهم. بمجرد اكتمالها، ستدخل تيتانيك الحقيقية الخدمة بهدوء باعتبارها السفينة الأوليمبية.

الجبل الجليدي
إحدى أكثر نظريات جاردينر إثارة للجدل هي أن السفينة تايتانيك غرقت ليس لأنها اصطدمت بجبل جليدي، ولكن لأنها اصطدمت بأحد قوارب الإنقاذ التابعة لشركة (IMM).

وقال إن قارب الإنقاذ كان يتربص بالقرب من السفينة وأضوائه مطفأة، في انتظار رفع إشارة الطوارئ كجزء من الخطة. هذا من شأنه أن يفسر سبب عدم اكتشاف طاقم المراقبة الجسم حتى فوات الأوان، بدلاً من جبل جليدي أبيض هائل، فشل في تحديد السفينة الصغيرة المظلمة أمامهم.

يقول جاردينر إن هذا يتماشى مع نظريته القائلة بأن جبلًا جليديًا لن يكون قادرًا على إلحاق أضرار جسيمة بسفينة فولاذية مزدوجة الهيكل كما حدث لسفينة تيتانيك. لكن عددًا من المؤرخين والخبراء فندوا تلك النظرية.

لعنة المومياء



أحد الركاب الذين قُتلوا في حادث تيتانيك كان ويليام ستيد، محرر بريطاني قضى سنوات عديدة قب الحادث في الإصرار على أن مومياء ملعونة كانت وراء العديد من الكوارث الأخيرة في لندن.

أثناء وجوده على متن السفينة، أخبر ستيد عددًا من الركاب الآخرين عن نظريته المصرية. روى أحد الناجين في وقت لاحق حكايته لوسائل الإعلام، مما أدى إلى نشر قصة في صحيفة "واشنطن بوست"، بعنوان: "شبح التايتانيك: انتقام هودو مومياء يتبع الرجل الذي كتب تاريخها".

يدعي بعض المؤمنين بتلك النظرية بأنه كانت هناك بالفعل مومياء على متن السفينة تايتانيك عندما غرقت، ولكن في عام 1999، قام موقع التحقق (Snopes) بنفي هذه النظرية، حيث لم يتم إدراج مومياء في بيان الشحن الخاص بالسفينة.

ومع ذلك، يُعتقد أن الناجية الشهيرة مارجريت براون كانت تحمل معها بعض القطع الأثرية المصرية على متن السفينة أثناء تسليمها إلى متحف في دنفر.

قانون سري معاداة الكاثوليكية


تزعم إحدى النظريات الغريبة أن بعض الموظفين الكاثوليك في حوض "هارلاند آند وولف" في بلفاست التي بنت السفينة تايتانيك، شعروا بالحزن بسبب الرقم التسلسلي للسفينة (3909 04).

والسبب هو أنه عند النظر إليه في المرآة، يبدو أن الرقم يوضح عبارة "NO POPE"، والتي كان العمال المؤمنون يخشون أنها لعنة شيطانية. لكن خبراء تيتانيك يقولون إنه لم يكن هناك أي رقم من هذا القبيل مرتبط بالسفينة. الرقم المرسوم على الهيكل كان 401، وهو نفس رقم الفناء. وفي الوقت نفسه، بلغ عدد مجلس التجارة لديها 131،428.

وحتى لو كان الرقم التسلسلي لتيتانيك قد كتب بالفعل "NO POPE"، لم يكن هناك عمال كاثوليك في "هارلاند آند وولف" للشكوى، فقد طردتهم الشركة جميعًا لصالح البروتستانت.