الجمعة 12 أغسطس 2022
توقيت مصر 19:20 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

متخصص في الشأن التركي : أوغلو أخطر رجل في تركيا

داوود أوغلو: ليعلم بوتين وبشار أن حلب ستتحرر
Native
Teads
قال الدكتور بشير عبد الفتاح، الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية والمتخصص في الشأن التركي، إن هناك سابقة للمعارضة التركية التئمت فيها على قلب رجل واحد ضد أردوغان في العام 2014 في أول انتخابات رئاسية تعددية تشهدها تركيا .
وتابع :" أتوا بمرشح من خارج الأحزاب السياسية التركية هو أكمل الدين إحسان أوغلو الذي كان أمينا عاما لمنظمة التعاون الإسلامي، والتفت المعارضة حوله بعدما عجزت عن تقديم مرشح يستطيع منافسة أردوغان آنذاك، وحصل على 38% من الأصوات، في مقابل 52% لأردوغان".
أضاف عبد الفتاح، خلال تقديمه برنامج "90 دقيقة" عبر فضائية "المحور"، أن فكرة التئام المعارضة التركية وتوحدها لها سابقة ولم تكن مجدية، لافتا إلى أننا "بصدد معارضة هذه المرة أبعد ما تكون عن الالتئام في مواجهة أردوغان، لأن لدينا رؤوس للمعارضة كل منهم يطمع في منصب الرئاسة التركية، حتى المنشقين عن حزب العدالة والتنمية مثل أحمد داوود أوغلو الذي كان رئيسا للوزراء ووزيرا للخارجية، وبالمناسبة هذا أخطر رجل في تركيا لأنه المنظر الاستراتيجي لتركيا الحديثة، وأردوغان الآن يسير على هديه ويمضي على الدرب الذي رسمه، فيجب أن لا نراهن كثيرا على أننا بصدد رؤية مغايرة، بينما علي باباجان يرى أنه مهندس التنمية الاقتصادية التي حدثت في تركيا في العشرية البيضاء من 2003 حتى 2013، ويرى أنه من حقه جني ثمار هذا الإنجاز الاقتصاد".
تابع أنه "لا فارقا جوهريا بين أردوغان وكلا من أحمد داوود أوغلو وعلي باباجان، الرجلان خرجا من عباءة حزب العدالة والتنمية، ولم يمضي على ذلك سوى أشهر معدودات".