الأربعاء 17 أغسطس 2022
توقيت مصر 00:13 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

القباج تطلق حملة التضامن «بالوعي مصر بتتغير للأفضل» بمحافظة المنيا

وزيرة التضامن
وزيرة التضامن
Native
Teads
أطلقت وزيرة التضامن الاجتماعي، نيفين القباج حملة "بالوعي… مصر بتتغير للأفضل" في محافظة المنيا لتصل إلي محطتها الثانية عقب انطلاقها في ١٠ أكتوبر بمحافظة بني سويف لتواصل الانطلاق في إطار المرحلة الأولى التي تضم"بني سويف، المنيا، أسيوط وسوهاج، وذلك بالشراكة مع مؤسسة حياة كريمة.
وشهد الإطلاق نائب محافظ المنيا الدكتور محمد محمود أبو زيد، كما حضر أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بالمحافظة وممثلي مؤسسة حياة كريمة والقيادات المجتمعية  والتنفيذية بمركز العدوة بمحافظة المنيا، وذلك حسب البيان الذي تلقت" المصريون" نسخة منه.
وتستهدف الحملة كافة القرى والعزب والنجوع المخطط تنميتها في المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، حيث ستعمل الحملة فيما يزيد علي 82 قرية ونجع بمحافظة المنيا،وتركز الحملة على نشر الوعي بشأن أربع قضايا أساسية تحتل أولوية قصوى على مسار التنمية وبصفة خاصة في النهضة التنموية التي تشهدها الدولة في الوقت الحالي، وتضم قضايا الزيادة السكانية والزواج المبكر والتمكين الاقتصادي وتنمية الطفولة المبكرة.
كما تركز الحملة على أهمية  توجيه الأسر إلى أماكن تقديم الخدمات وإرشادهم على المستندات المطلوبة منهم، كما تستفيد الحملة من حصر الخدمات غير المُتاحة أو غير الكافية أثناء جولتها لتعلم على توفيرها إما من طرفها أو بالشراكة مع الجهات الحكومية المعنية والجمعيات الأهلية.
وقد حرصت وزارة التضامن الاجتماعي على تواجد العاملين بالمديريات والإدارات الاجتماعية والقائمين على برنامج "تكافل وكرامة" للرد علي استفسارات وشكاوى المواطنين والرد عليها من خلال التحقق من بيانات المواطنين المرقمنة على أجهزة التابلت.
كما ستشهد الحملة إضافة قوافل للرمد والعظام، وكذلك  توفير خدمة  منصة التواصل التفاعلي ١٤٤٢، حيث يكتب المواطن كلمة "منيا" ويرسلها علي الرقم لتظهر أماكن الحملة في المحافظة ويتم توفير الأتوبيسات لنقل المواطنين للاستفادة من خدمات الحملة، ومن المتوقع وصول رسائل التوعية لأكثر من 15 ألف أسرة بكل مركز من المراكز الخمسة المستهدف الوصول إليها في محافظة المنيا لتشمل حوالي 75 ألف سيدة في سن الإنجاب، وبصفة خاصة من تتراوح أعمارهن من 18 إلى 45 سنة.
وتفقدت وزيرة التضامن الاجتماعي الخدمات التي تقدمها الحملة من خلال نماذج محاكاة لبرامج ٢ كفاية، التمكين الاقتصادي "فرصة"، الحضانات، والتوعية بأضرار للزواج المبكر وفتح المجال لتعليم الفتيات، كما حرصت علي لقاء المواطنين والاستماع لمطالبهم، وحثت القباج المواطنين عل التفاعل مع الحملة لما تقدمه من خدمة تساهم حقيقة في تصحيح العديد من المفاهيم الخاطئة، كما تساهم في إحالتهم للخدمات الملائمة لاحتياجاتهم.
وشهدت القباج خلال الزيارة عرضًا مسرحيًا تثقيفيًا وترفيهيًا قدمه شباب جمعية "تواصل"، وقد تناول القضايا المرجو توعية المجتمع بها وطرح حلول بسيطة لتلك القضايا، والذي لاقي إعجابا من الحضور.
وعبرت وزيرة التضامن الاجتماعي عن سعادتها بالتواجد في محافظة المنيا للمرة الرابعة في عام واحد، مشيدة بالشراكة  مع مؤسسة "حياة كريمة، والتعاون من الجمعيات الأهلية ومنها " راعي مصر " وجمعية "تواصل"، خاصة أننا لا نستخدم أسلوب الوعظ في إيصال الرسائل، وإنما نستخدم أسلوب الحياة، حيث نجحت جمعية " تواصل" في إيصال جميع رسائل وخدمات الوزارة في مشاهد درامية بسيطة، وهو ما يلقي قبولًا كبيرًا في الشارع.
وأضافت القباج أن السيد رئيس الجمهورية يحرص علي توفير "حياة كريمة" للمواطنين ودورنا كتنفيذيين إنجاز تلك التوجيهات الرئاسية وتحقيقها، وهو ما تعمل عليه جميع الوزارات الشريكة، مشددة علي أن الوزارة ربطت الدعم النقدي بمشروطية الرعاية الصحية للأم والطفل و إلحاق الأطفال في سن الدراسة بالتعليم، بالإضافة إلى شرط عدم التزويج المبكر للفتيات المبكر دون السن القانوني للزواج وهو 18 سنة، وذلك حفاظاً على حماية الفتاة المصرية من التداعيات الصحية والاجتماعية والاقتصادية وعلى أطفالها مما يهدد صحتهم وسلامتهم ومما يهدد استقرار الأسرة بشكل عام، كما أكدت أن التمكين الاقتصادي من أولويات الوزارة،والحملة تعمل على تسهيل الحصول على قروض  وأصول إنتاجية لتحفيز الأسر الشابة على العمل والإنتاج.
ومن جانبه قال الدكتور محمد محمود أبو زيد، نائب محافظ المنيا، إن المبادرة الرئاسية حياة كريمة تعتمد علي تطوير ورفع كفاءة البنية التحتية بالإضافة إلى العمل على بناء الإنسان ، وهو الأمر الذي يتطلب وجود محور للتوعية وهو ما تنفذه وزارة التضامن الاجتماعي من خلال حملة  «بالوعي مصر بتتغير للأفضل» بالشراكة مع"مؤسسة حياة كريمة". وأضاف نائب محافظ المنيا أن المواطن في حاجة دائمة للتوعية وهو ما تقوم به وزارة التضامن الاجتماعي عبر برامجها المتعددة والمختلفة، موجها الشكر في الوقت ذاته لمؤسسة " حياة كريمة" علي جهودها الكبيرة.
وخلال الزيارة التقت وزيرة التضامن الاجتماعي عددًا من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، وممثلي المجلس القومي للمرأة، وعدد من القيادات المجتمعية والتنفيذية والعُمد والمشايخ بمركز العدوة بمحافظة المنيا.
وقد استهلت الوزيرة زيارتها بإدارة حوار حول الخدمات والبرامج التي تنفذها وزارة التضامن الاجتماعي كما انصتت إلى استفسارات ومقترحات السادة الشركاء من كافة الجهات.
وأكدت أن الوزارة معنية بشكل أساسي ببناء الإنسان والاستثمار في الأجيال القادمة، وأثنت القباج على دور الجمعيات الأهلية والرائدات المجتمعيات والمتطوعين في إحداث التأثير الإيجابي على المجتمعات المحلية وإلى تحقيق التغيير المطلوب الوصول إليه من أجل الوصول إلى التنمية العادلة والمستدامة للدولة المصرية.