السبت 19 يونيو 2021
توقيت مصر 13:27 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

الحرب الأمريكية على الإرهاب تسببت في تشريد 38 مليون شخص

أرشيفية
أرشيفية
Native
قدّر مشروع "تكاليف الحرب" التابع لجامعة براون، أنه منذ إعلان الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش "الحرب العالمية على الإرهاب" اضطر 37 مليون شخص إلى النزوح من منازلهم في غضون 20 عامًا.
 
مع ذلك، قال التقرير إن الرقم "تقدير متحفظ للغاية"، إذ يمكن أن يكون الرقم في الواقع في حدود ما بين 48 و59 مليونًا.

وتشير الدراسة إلى أن العراق يضم أكبر عدد من النازحين، حيث اضطر 9.2 مليون شخص إلى الفرار من ديارهم، كما نزح ملايين المواطنين في سوريا وأفغانستان واليمن والصومال وباكستان والفلبين وليبيا.

ويتجاوز عدد الأشخاص الذين شردتهم الحرب على الإرهاب أعداد المشردين في الصراعات التي اندلعت منذ عام 1900، باستثناء الحرب العالمية الثانية، حسبما نقلت صحيفة "نيويورك بوست".

ويقول معدو التقرير: "يجب أن يكون التهجير والمعاناة الأخرى مركزية في أي تحليل لحروب ما بعد 11 سبتمبر، ولأي اعتبار يمكن تصوره للاستخدام المستقبلي للقوة العسكرية من قبل الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى". 

وأضافوا: "يجب التشكيك في شرعية وفعالية الحرب أكثر من أي وقت مضى نظرًا لما يقرب من عقدين من النتائج الكارثية".

وقال مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميكي دونالد ترامب للصحفيين على متن طائرة الرئاسة ليلة الثلاثاء، إنه يتوقع إعلانًا عن انسحاب جزئي للقوات من العراق يوم الأربعاء وإعلانًا آخر بشأن أفغانستان في الأيام المقبلة.

وعد ترامب بشكل روتيني بسحب القوات الأمريكية من الخارج وإنهاء حروب أمريكا. وقال مؤخرًا، إنه سيخرج الولايات المتحدة من هذه "الحروب المجنونة التي لا نهاية لها".

وقال رئيس أركان الجيش، الجنرال جيمس ماكونفيل الثلاثاء، إن "كبار القادة سيوصون فقط بإرسال قواتنا للقتال عندما يكون ذلك مطلوبًا في الأمن القومي وفي الملاذ الأخير".

وأوضح رئيس موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز الثلاثاء، أن الرئيس كان ينتقد "مجموعات المصالح الخاصة هنا في واشنطن العاصمة".

وجاءت تصريحات ترامب بعد أن ذكرت صحيفة "أتلانتيك" الأسبوع الماضي، أن ترامب وصف الجنود الأمريكيين الذين لقوا حتفهم في الحروب بأنهم "مغفلون" و"خاسرون". غير أنه نفى ذلك بشدة، ووصفها بأنها "خدعة".