الأربعاء 30 سبتمبر 2020
توقيت مصر 05:56 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

الأسماك السامة تنتشر على الشواطئ البريطانية

الأسماك السامة تنتشر على الشواطئ البريطانية
 
مع زحف البريطانيين إلى الشواطئ بأعداد كبيرة، في ظل ارتفاع درجة الحرارة، برزت تحذيرات من الأسماك الخطرة ذات المسامير السامة المننشرة في شواطئ بريطانيا.

وقالت صحيفة "ديلي ميرور"، إن الأشواك السامة الموجودة على الزعانف الظهرية والخياشيم تسبب نوبات قلبية وصدمة تأقية، ويمكن أن تؤدي إلى الاختناق حتى الموت دون علاج عاجل.

وحذر خفر السواحل اليوم من التبول على اللدغة، وهو ما يجعل الأمور أسوأ. بدلاً من ذلك، يجب على الأشخاص الذين يجدفون في الأمواج أن يخلطوا أقدامهم ويركلوا سحبًا من الرمال التي تخيفها بعيدًا.

وتدفن السمكة المتعثرة نفسها في قاع البحر، وتلدغ أشواكها أي شخص يدوس عليها.


وقال فريق الإنقاذ لخفر السواحل ميلوم في كمبريا: "الأسماك الصغيرة ذات اللون الرملي تدفن نفسها في الرمال، وإذا وقفت عليها، فإن الزعنفة الظهرية تنغمس في قدمك وتحقن السم الذي يسبب الألم الشديد الذي تعاني منه غالبًا".

وأضاف: "يُنصح الناس، وخاصة الأطفال، بارتداء أحذية أو صنادل مقاومة للماء عند المشي في المياه الضحلة أو المناطق الصخرية". 

وتابع: "إذا تعرضت للسع، اشطف المنطقة المصابة بماء البحر، وقم بإزالة أي أشواك من الجلد باستخدام ملاقط أو حافة بطاقة مصرفية، مع الحرص على عدم دفعها إلى عمق أكبر. من المهم عدم لمس العمود الفقري بمضربك العاري اليدين".

ومضت في نصائحها: "إن نقع المنطقة في الماء الساخن لمدة 30 دقيقة، باستخدام الفانيلات أو المناشف إذا لم تتمكن من نقعها، سيؤدي إلى تفتيت السم. يجب ألا يستخدم المصابون الخل أو التبول على اللدغة".

في أغسطس 2019 ، احتاج أربعة أشخاص إلى علاج لسعات الأسماك على شاطئ كريشيث في شمال ويلز خلال عطلة نهاية الأسبوع. وردت تقارير عن تعرض مصطافين آخرين للسع من شاطئ هارليك القريب.

في البداية، غالبًا ما يعتقد الضحايا أنهم خدشوا أنفسهم بحجر أو صدفة حادة، لكن الألم المؤلم يستكر بعد دقيقتين أو ثلاث دقائق. يأتي السم من أشواك طويلة على طول ظهر السمكة، تخترق جلد الإنسان.  

ويمكن أن يستمر الألم لعدة ساعات ، حيث يصبح اللحم حول اللدغة أحمر اللون ومتورمًا وملتهبًا ويمكن أن يتسبب السم في حدوث شلل موضعي.

والألم قوي بما يكفي لجعل شخص بالغ يبكي. وسجلت حالة وفاة واحدة في المملكة المتحدة لصياد توفي عام 1933 بعد تعرضه لسعات متعددة.