الجمعة 30 أكتوبر 2020
توقيت مصر 18:36 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

إطلاق سراح امرأة بعد أن سجنت 17 ظلمًا بتهمة قتل والديها

frances-choy-31
فرانسيس تشوي
 

أُفرج عن امرأة أمريكية من أصل آسيوي بعد أن أمضت 17 عامًا في السجن، بتهمة قتل والديها، وذلك بعد ظهور أدلة على أن المدعين تبادلوا "رسائل بريد إلكتروني مسيئة عنصريًا وجنسيًا".

وأفادت صحيفة "إنتربرايز نيوز"، أن فرانسيس تشوي، التي كانت تبلغ من العمر 17 عامًا عندما مات والداها في حريق متعمد في أبريل 2003 في بروكتون، حُكم عليها بالسجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط في عام 2011.

لكن قاضية المحكمة العليا ليندا جايلز أبطلت إدانتها في 17 سبتمبر.

ذكرت صحيفة "بوسطن جلوب"، أن تشوي وهي ابنة مهاجرين صينيين مثلها في الاستئناف محامٍ لبرنامج بوسطن كوليدج إنوسينس في كلية الحقوق ببوسطن.

قالت شارون بيكمان الأستاذة بكلية الحقوق في كلية بوسطن إن تشوي "ضحية جريمة بريئة تمت معاملتها كمشتبه جنائي".

ويوم الثلاثاء، قدم المدعون إشعارًا بأنهم لن يوجهوا التهم ضد تشوي. قال بليموث دي إيه تيموثي كروز في بيان: "كانت نتيجة اليوم تتويجًا لمئات الساعات من الاجتهاد من قبل المدعين العامين في مكتبي الذين يعملون بشكل تعاوني مع محامي الاستئناف لتحديد عدد من القضايا القانونية المهمة التي لا يمكننا تجاهلها". 

أضاف: "يتمثل دور كل مدعٍ في ضمان إقامة العدل. إن العدل لا يملي قرارنا اليوم فحسب، بل هو أمر أساسي في كل قرار نتخذه".

وأودى الحريق بحياة والدي تشوي ، آن ترينه-تشوي ، (53 عامًا)، وتشينج "جيمي" تشوي ( 64 عامًا). 

تمت تبرئة كينيث تشوي، ابن أخ تشوي، الذي كان يبلغ من العمر 16 عامًا في ذلك الوقت، من تهم القتل في عام 2008، وفقًا لما ذكرته صحيفة "إنتربرايز".

وفقًا لوثائق المحكمة، فإن كينيث أخبر صديقًا أنه خطط وأشعل النار للانتقام، بعد أن ضربه جيمي تشوي حفيده وأساء إليه لفظيًا، لاشتباهه في أنه يتاجر بالمخدرات. 

وفي أمرها بإلغاء الإدانات، استشهدت جايلز بالعديد من القضايا المتعلقة بالقضية، وسوء سلوك قبل المدعين، وفشل محامي تشوي في متابعة الخيوط والعثور على شاهد خبير.

كما تبادل المدعون رسائل إلكترونية تضمنت نكات عنصرية عن الآسيويين، مثل الإشارات إلى شخصية نمطية في فيلم "ستة عشر شمعة"، على حد قول القاضي.

وكتبت جايلز: "تبادل المدعون العامون في المحاكمة صورًا عديدة لأشخاص آسيويين، بعضها مصحوب بتعليقات ازدراء وبعضها غير مفسر". "تبادلوا" النكات "حول الصور النمطية الآسيوية، والرسومات الكاريكاتورية الساخرة للآسيويين باستخدام لغة إنجليزية غير كاملة".

قالت بيكمان، الأستاذ بكلية الحقوق في كلية بوسطن، إن "... إدانة تشوي الخاطئة نتجت عن العنصرية وغيرها من سوء السلوك الرسمي والفشل المنهجي" .

وأضافت: "لا يمكنها أبدًا استعادة الـ 17 عامًا التي استغرقها النظام القانوني الجنائي منها ، لكننا نشعر بسعادة غامرة لتبرئتها ونأمل أن تلهم قضيتها بإصلاح ذي مغزى".

وقال محاموها، إن تشوي هي أول أمريكية آسيوية تُبرأ في ولاية ماساتشوستس عن جرائم لم ترتكبها.