الأحد 03 مارس 2024
توقيت مصر 01:35 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

فيديو أثار الجدل لـ صلاح يحظر حساب نادي اتحاد جدة.. إليكم الحقيقة

IMG-20230906-WA0025
صلاح


تداول رواد ومتابعي مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو منتشر بشكل كبير جدًا، لنجم فريق ليفربول والمنتخب المصري، اللاعب محمد صلاح، وهو يسخر من أخبار انتقاله إلى فريق اتحاد جدة.. فما حقيقة الأمر؟

ينتهي الفيديو المتداول، والذي حقق ملايين المشاهدات (3 مليون مشاهدة) بحظر محمد صلاح، حساب فريق اتحاد جدة السعودي على موقع إكس ثم يرتدي بعدها  قميص فريق ليفربول.

يأتي ذلك بالتزامن مع تداول العديد من الأخبار والتقارير الإعلامية، التي تؤكد اقتراب محمد صلاح من الرحيل عن فريق ليفربول والانتقال إلى اتحاد جدة السعودي.

حقيقة فيديو محمد صلاح المتداول
بالبحث عن فيديو صلاح المتداول على السوشيال ميديا، تبين أنه مفبرك وتم إجراء تعديلات عليه، حيث تم نشر الأصلي في 1 يوليو 2022، على صفحة فريق ليفربول الرسمية عبر فيسبوك، بعد تجديد عقده لمدة 3 مواسم، حتى عام 2025.

في الفيديو الأصلي يظهر محمد صلاح  وهو يتصفح عبر موقع إكس (تويتر سابقا)، الأخبار المتداولة حول مفاوضاته مع فريق ليفربول واحتمالية تركه للنادي، ثم يبتسم ويرتدي قميص الفريق، ويقول: "صلاح باق (في ليفربول)"، في إشارة إلى تجديد تعاقده مع النادي.

يذكر أن نادي ليفربول الإنجليزي قد أعلن يوليو 2022، تجديد عقد محمد صلاح لمدة موسمين بعقد ينتهي في 2025.

عقد صلاح الجديد جعله الأغلى في تاريخ النادي الإنجليزي، حيث يتقاضى بموجبه 350 ألف جنيه استرليني أسبوعيًا بزيادة 150 ألف دولار عن رابته في العقد القديم.

عرض اتحاد جدة لضم محمد صلاح
خلال الفترة الماضية دخل نادي اتحاد جدة في مفاوضات مكثفة مع فريق ليفربول الإنجليزي لشراء صلاح، إلا أن النادي الإنجليزي متمسك بلاعبه حتى الآن، ومن المنتظر أن يُغلق باب القيد في السعودية يوم 7 سبتمبر 2023 المقبل.

وفي خطوة جديدة من النادي السعودي، قدم اتحاد جدة عرضا جديدا للتعاقد مع محمد صلاح.

وحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية، قدم اتحاد جدة مبلغًا قياسيًا عالميًا مذهلاً قدره 215 مليون جنيه إسترليني لنادي ليفربول مقابل ضم صلاح بينما يسافر رئيس النادي السعودي إلى لندن لإجراء محادثات.

وأضافت أن محمد صلاح قد عُرض عليه 2.45 مليون جنيه إسترليني أسبوعيًا لترك أنفيلد مع حوافز إضافية، إذ تم إغراءه بنسبة كبيرة من مبيعات القمصان، ومكافأة فوز قدرها 55 ألف جنيه إسترليني.

هذا بالإضافة إلى أدوار سفير لثلاث شركات سعودية كبرى على الأقل طوال مدة عقده، وقد يساوي ذلك 18 مليون جنيه إسترليني إضافية مع استعداد كل شركة لدفع 6 ملايين جنيه إسترليني لكل منها.