• السبت 15 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر04:33 م
Advertisements
بحث متقدم

شفاء أول مصاب بالإيدز بعد خضوعه لعلاج فريد من نوعه

عرب وعالم

شفاء أول مصاب بالإيدز بعد خضوعه لعلاج فريد من نوعه
شفاء أول مصاب بالإيدز بعد خضوعه لعلاج فريد من نوعه

فتحي مجدي


شفي مريض برازيلي مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز" بعد مزيج مكثف من الأدوية، فيما قال إنه مُنح "فرصة ثانية للحياة" بعد تلقي العلاج الذي يقول الخبراء إنه يعمل مثل اللقاح المؤقت.

وشخصت حالة الرجل الذي لم يصرح باسمه، لأول مرة بفيروس نقص المناعة البشرية في أكتوبر 2012.

وقال باحثون في جامعة ساو باولو الفيدرالية، إنه حصل على مزيج من الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية والنيكوتيناميد للقضاء على الفيروس.

توقف الرجل عن تناول أدوية فيروس نقص المناعة البشرية أثناء تجارب الأدوية, وبعد عام واحد أظهر فحص الدم أنه لا أثر للفيروس في جسمه. كما لم يتم اكتشاف مستويات الأجسام المضادة للفيروس.

وأعطي الرجل لقاحًا للطب التجريبي كل شهرين، حيث وجد الباحثون أنه عمل بشكل أفضل من حبوب تروفادا التي تعمل كواق من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

إذا تم تأكيد الحالة، فستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها علاج الفيروس دون استخدام عملية زرع الخلايا الجذعية، وهي الطريقة التي تم بها علاج رجل في لندن من قبل، كما ذكرت صحيفة "ذا صن".

وقال آدم كاستيلخو في مؤتمر الإيدز 2020، إنه "دليل حي على إمكانية الشفاء".

ويريد الخبراء مراجعة حالة الرجل البرازيلي للتأكد من مدى إصابته من خلال إجراء المزيد من الاختبارات البشرية.

وقال الشاب البالغ من العمر 35 عامًا: "لقد تأثرت كثيرًا لأنه شيء يريده ملايين الناس. إنها هدية الحياة، فرصة ثانية للعيش".

يصعب القضاء على فيروس نقص المناعة البشرية لأنه بمجرد إصابة الشخص فإنه يخلق "خزانًا" لخلايا الدم. وهنا يكمن في سبات ولا يمكن نقله عن طريق الأدوية.

يمكن التحكم في العدوى بالأدوية المختلفة، ولكن إذا توقف المريض عن تناولها، فإن الفيروس الخامل يعيد تنشيط المرض ويجدده. ومع ذلك، فإن التقدم في الأدوية يعني أن معظم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية قادرون على العيش حياة طبيعية.

وقاد الدكتور ريكاردو دياز من جامعة ساو باولو في البرازيل دراسة لاختبار تركيبات الأدوية. وقال إن الفريق يحاول تقنيًا "إيقاظ الفيروس" عن طريق "التخلص منه من الاختباء".

لكن متخصصين آخرين سارعوا إلى تسليط الضوء على أن هذه الحالة حدثت مع رجل واحد فقط، وقالوا إنه من السابق لأوانه التكهن بما إذا كان العلاج يمكن أن يعالج فيروس نقص المناعة البشرية أم لا.

وقالت الدكتورة مونيكا غاندي، اختصاصية الإيدز في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو: "هذه نتائج مثيرة لكنها أولية للغاية. لقد حدث هذا لشخص واحد وشخص واحد فقط، ولم ينجح في علاج أربعة آخرين".

في الوقت الذي حذرت فيه الجمعيات الخيرية أيضًا من أن الدراسة كانت مجرد تجربة، وأنه "لا يوجد اختراق فوري" من شأنه أن يؤدي إلى علاج لفيروس نقص المناعة البشرية.

وقال الدكتور مايكل برادي ، المدير الطبي في (Terrence Higgins Trust ) - مؤسسة خيرية بريطانية تقوم بحملات حول وتقديم الخدمات المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية والصحة الجنسية - إنه "أمر مشجع أن المريض البرازيلي لم يخضع للعلاج الضار الذي عانى منه مريض لندن آدم كاستيليخو، وأن نتيجة المريض لا تزال غير معروفة".

وأضاف: "ما يمكننا قوله بشكل مؤكد، هو أن التقدم العلمي في القدرة على علاج فيروس نقص المناعة البشرية كان أحد أكبر النجاحات في الطب الحديث ولا ينبغي لنا أن نغفل عن ذلك".

واعتبر أن "العلاج الفعال يعني الآن أن الأشخاص الذين تم تشخيصهم مبكرًا والحصول على العلاج يمكن أن يتوقعوا أن يعيشوا حياة طويلة وصحية، ولا يمكنهم نقل الفيروس".

وأشار إلى أنه "من خلال زيادة اختبار فيروس نقص المناعة البشرية إلى أقصى حد وضمان إمكانية وصول الجميع إلى العلاج الفعال، لدينا الآن فرصة حقيقية لإنهاء انتقال فيروس نقص المناعة البشرية الجديد بحلول نهاية هذا العقد، ولكننا لن نصل إلى هناك دون إزالة الخوف والوصم المرتبطين بفيروس نقص المناعة البشرية".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • مغرب

    06:42 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى