• الإثنين 25 مايو 2020
  • بتوقيت مصر10:05 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم
خبراء:

البقاء في المنزل أكثر خطورة للإصابة بكورونا

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

فتحي مجدي

حذر خبراء من أن التواجد في المنزل يمكن أن يشكل خطورة أكبر في الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، ما يلقي بظلال من الشك على التعليمات الصحية بالبقاء في المنزل.

وتشير الدراسات إلى أنه من غير المرجح أن تنتقل عدوى الإصابة بـ (كوفيد – 19) في الهواء الطلق ما دامت كانت هناك مسافة آمنة بين الأشخاص، في المقابل يؤدي البقاء في المنزل إلى انتشاره بسهولة أكبر.

يمكن أن تبقى قطرات من العطس أو السعال أو عند الكلام أو البصق في الهواء وعلى الأسطح لساعات، لكنها تنتشر بسهولة أكبر في مكان مغلق.

يأتي هذه فيما من المقرر أن تبدأ 43 ولاية أمريكية في إعادة فتح أبوابها بحلول يوم الأحد.

وقال توم فريدن، المدير السابق لمركز السيطرة على الأمراض: "استمتع بالطبيعة. إنه أمر جيد، هناك خطر منخفض للغاية لانتشار الفيروس".

وبالمثل، أشار سكوت جوتليب، مفوض إدارة الغذاء والدواء السابق، إلى بحث يشير إلى أن الخروج لاستنشاق الهواء قد يكون أفضل من البقاء في المنزل.

وقال جوتليب في إشارة إلى دراسة صينية لم تتم مراجعتها بعد: "تشير الدراسات إلى الأنشطة التي تتم في الهواء الطلق، حيث درجات الحرارة الدافئة تشكل خطرًا أقل من (كوفيد) عن تلك التي تتم في الأماكن المغلقة".

وكتب جوتليب: "بينما نعيد فتح أبوابنا، يجب على الدول أن تتطلع إلى تسهيل القواعد للسماح بحدوث المزيد من الأنشطة الترفيهية والدينية والتجارية في الخارج".

وأشار إلى أنه من خلال فحص تفشي المرض في 320 مدينة صينية خارج مقاطعة "هوبي" بين 4 يناير و 11 فبراير كانت بينها حالة واحدة فقط في الهواء الطلق. لكن هذه الدراسة لم يراجعها العلماء للتحقق من مصداقيتها.

وقالت إليانور موراي، الأستاذة في كلية الصحة العامة بجامعة بوسطن، إن الإغلاق غير المحدود "لن يكون مجديًا نفسيًا أو اقتصاديًا".

ومع ذلك، قال موراي إن التباعد الاجتماعي حتى في الخارج أمر حيوي تمامًا لوقف الانتشار، مما يعني أن الملاعب المغلقة تمثل مشكلة.

وأضا: "لا تريد أن تكون في حشد من الناس، بغض النظر عن مكان هذا الحشد. في حين أنه من الرائع وجود حدائق وشواطئ، ربما لا ترغب في فتح الملعب. إذا كنت في مكان داخلي به تكييف هواء ينفجر... فقد يكون تكييف الهواء ينفخ القطرات مباشرة".

واتفق روجر شابيرو، الأستاذ بكلية TH Chan للصحة العامة بجامعة هارفارد، على انتشار الفيروس بسرعة أكبر داخل المنازل.
وأوضح: "تتناثر قطرات الفيروس بسرعة كبيرة عبر الهواء بحيث تصبح غير فاعلة إذا لم تكن قريبًا جدًا من شخص ما في الهواء الطلق، دعنا نقول في غضون ستة أقدام".

في الوقت نفسه، تظهر الإحصاءات أن ثلثي المرضى الذين دخلوا المستشفى مؤخرًا بسبب الإصابة بالفيروس في نيويورك أصيبوا بالعدوى على الرغم من بقائهم في المنزل إلى حد كبير.

وأثار مسح حكومي استمر ثلاثة أيام للمرضى في المستشفيات، كشف عنه الحاكم أندرو كومو خلال إيجازه الصحفي اليومي يوم الأربعاء، تساؤلات حول فعالية إجراءات الإغلاق.

وفي حين قال 17 في المائة إنهم يعملون، أشار كومو إلى أن دخول المستشفيات إلى المستشفى أقل مما كان يخشى أن يكون بين عمال الخط الأمامي.

وأضاف: "ستة وستون في المائة من الناس كانوا في المنزل، وهو أمر صادم بالنسبة لنا. لذلك، هذا يعني أنهم لا يعملون، إنهم لا يسافرون ... هؤلاء الأشخاص كانوا حرفيًا في المنزل".

وقام المسؤولون بتكليف المسح في محاولة لفهم أفضل لكيفية استمرار انتشار الفيروس حتى مع تباطؤ النمو في الحالات الجديدة بشكل كبير في الأسابيع التي تلت تنفيذ تدابير الإبعاد الاجتماعي.

وأوضحوا أنه يتم سؤال المرضى عن مكان إقامتهم قبل القدوم إلى المستشفى، ولم يكن مؤشرًا على امتثالهم لإرشادات التباعد الاجتماعي أو مصدر محتمل للعدوى.

وتم الإبلاغ عن 601 حالة إصابة جديدة في غضون 24 ساعة في ولاية نيويورك أمس، بانخفاض هائل بشكل كبير عن أوائل أبريل عندما كان المسؤولون يسجلون ما يزيد عن 3200 حالة إصابة جديدة كل يوم.

كما أظهرت البيانات أن الرجال يمثلون أكثر بقليل من نصف حالات دخول المستشفيات وأن جميع المرضى تقريبًا - 96 بالمائة - يعانون من مرض كامن.

ورصد مسؤولو الولاية الأرقام من خلال مسح استمر ثلاثة أيام لـ 1269 مريضًا في 113 مستشفى في نيويورك.

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:20

  • شروق

    04:59

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:55

  • عشاء

    20:25

من الى