الإثنين 08 مارس 2021
توقيت مصر 05:48 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

دراسة:

تناول وجبة فطور كبيرة يساعد على إنقاص الوزن

وجبة إفطار
 

كشف باحثون بجامعة "لوبيك" في ألمانيا، إن تناول وجبة إفطار كبيرة يساعد على حرق السعرات الحرارية التي تكونت جراء تناول وجبة العشاء في الليلة السابقة.

إذ اتضح أن تناول وجبة كبيرة في الإفطار الصباح يعزز عملية التمثيل الغذائي، المعروفة باسم التوليد الحراري، حيث تزداد عدد السعرات الحرارية التي يتخلص منها الجسم في عملية هضم الطعام، أعلى مرتين من الطبيعي.

ويقول الباحثون إن تناول وجبة إفطار منخفضة السعرات الحرارية يزيد من الشهية، خاصة بالنسبة للحلويات.

واستندت النتائج المنشورة في مجلة علم الغدد الصماء والتمثيل الغذائي على تجربة شملت 16 رجلاً، تناولوا وجبة إفطار وعشاء منخفضين وعالي السعرات الحرارية في أحد الأيام، ثم العكس في يوم آخر.

وكانت عملية الحرق أعلى 2.5 مرة عندما تم تناول وجبة عالية السعرات الحرارية في الصباح أعلى من وجبة العشاء، بفعل تدفئة الجسم من أجل الهضم ونقل الدم عند تناول الطعام. فالأطعمة المختلفة وأوقات الوجبات تؤثر على عدد السعرات الحرارية التي يستخدمها الجسم للقيام بذلك.

وأظهرت الدراسة أن نسبة السكر في الدم وتركيزات الأنسولين، الناتجة عن تناول وجبة العشاء تقلصت بعد تناول الإفطار. بينما تسبب تناول وجبة إفطار منخفضة السعرات الحرارية في الرغبة الشديدة في تناول الطعام، في ظل زيادة الشهية.

ويؤشر هذا إلى أن الذين يحتفظون بالسعرات الحرارية في نهاية اليوم، لا يفقدونها عند تناول وجبة خفيفة.

وقال الدكتور جوليان ريختر، اختصاصي البيولوجيا العصبية في جامعة "لوبيك": "تظهر نتائجنا أن الوجبة التي يتم تناولها في وجبة الإفطار، بغض النظر عن كمية السعرات الحرارية التي تحتوي عليها تخلق ضعف التوليد الحراري في وجبة العشاء"، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتعطي الدراسة أدلة متزايدة على أن أفضل طريقة لفقدان الوزن هي تناول وجبة كبيرة في الصباح، مقابل وجبة صغيرة في المساء.

وأضاف: "هذه النتيجة مهمة لجميع الناس لأنها تؤكد على قيمة وجبة الإفطار". وتابع: "تناول المزيد من الفطور بدلاً من العشاء يمكن أن يمنع السمنة وارتفاع نسبة السكر في الدم".

وتتسبب السمنة وارتفاع نسبة السكر في الدم في إلى مجموعة من الأمراض التي تهدد الحياة، بما في ذلك السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري.

ويمكن أن تختلف عملية الحرق وفقًا لوقت الوجبات، لكنها تكون أبطأ بشكل عام في أوقات المساء والليل.

وقال الدكتور ريختر: "نوصي المرضى الذين يعانون من السمنة وكذلك الأشخاص الأصحاء بتناول وجبة فطور كبيرة بدلاً من تناول وجبة عشاء كبيرة لتقليل وزن الجسم".

كانت دراسة أجريت عام 2017 على أكثر من 50 ألف شخص بالغ، أظهرت أن تناول وجبة إفطار كبيرة ووجبة غداء متوسطة،?ووجبة عشاء صغيرة أدى إلى انخفاض مؤشر كتلة الجسم لديهم.

وتوصل أخصائيو التغذية في الولايات المتحدة والتشيك بعد تتبع المشاركين لمدة سبع سنوات إلى أن تناول وجبة كبيرة في الصباح كان من بين أكثر الاستراتيجيات فعالية لمنع زيادة الوزن على المدى الطويل.

ووجدت الأستاذة دانييلا ياكوبوفيتش ، مؤلفة كتاب "The Big Breakfast Diet "، أن الأشخاص الذين تراكمت لديهم السعرات الحرارية في الصباح كانوا أكثر عرضة للشعور بالرضا، مع منع الوجبات الخفيفة طوال اليوم.

ووجدت دراسة أخرى أجراها البروفيسور ياكوبوفيتش، أن تناول الشوكولاتة في الصباح عندما يكون التمثيل الغذائي في أعلى مستوياته يمنع الرغبة الشديدة في تناول الحلوى في وقت لاحق.