الجمعة 18 يونيو 2021
توقيت مصر 10:10 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

بسبب كورونا..

وزير الاتصالات: 89 بالمائة زيادة فى أحمال الإنترنت

الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا
Native
أكد الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن مصر كغيرها من دول العالم لم تكن تتوقع أو مستعدة للتعامل مع تبعات أزمة انتشار فيروس كورونا، لكن المشروعات التكنولوجية التى بدأتها الدولة منذ سنوات، ساعدت على مواجهة الأزمة، ومنها رفع قدرة شبكة الإنترنت المحلية.
وأضاف وزير الاتصالات، فى حواره مع الإعلامى سمير عمر، ضمن حلقة الليلة من برنامج "أهل مصر" على قناة سكاى نيوز عربية، أن السرعة كانت 5.7 ميجا بايت فى الثانية لكنها الآن تجاوزت 30 ميجا بايت، وكان ترتيب مصر بين الدول الإفريقية 40 من بين 43 دولة، لكنها الآن تحتل المركز الثانى بفضل الاستثمارات فى مجال التكنولوجيا التى بدأت عام 2018 بقيمة 30 مليار جنيه، ولولا هذه الاستثمارات لما استطاعت البنية التحتية تحمل تبعات كورونا من دراسة وعمل من المنازل وكذلك الترفيه فى ظل المكوث فى البيوت فترات طويلة.
ولفت طلعت، إلى أن أبرز دليل على نجاح البنية التحتية هو التعليم عن بعد، وأداء أكثر من 600 ألف طالب فى الثانوية العامة الامتحانات من منازلهم.
وكشف طلعت، عن زيادة الأحمال بنسبة 89% بسبب الأزمة التى اضطرت المواطنين للعمل من منازلهم والبقاء فيها فترات طويلة، وهى الزيادة التى تؤدى إلى حدوث تباطؤ فى بعض الأحيان، كما أن ساعات الذروة كانت قبل الأزمة تبدأ من 7 إلى 10 مساء، لكنها بعد الأزمة أصبحت تبدأ من 5 مساء إلى 8 صباح اليوم التالى نتيجة بقاء المواطنين فى منازلهم وبالتالى السهر حتى ساعات متأخرة، موضحا أن دور الوزارة يتمثل فى توفير البنية التحتية اللازمة للوزارات المختلفة لبث محتوياتها من ترفيه أو تعليم أو أداء وظيفة وغيرها من الأمور التى تساعد الناس على البقاء فى منازلهم.
وأوضح، أن رقمنة مصر لا تعنى رقمنة الخدمات الحكومية فقط من خلال التطبيقات الإلكترونية، وإنما هناك محوران آخران، الأول يتعلق بتوفير الأجهزة الحديثة وذات الكفاءة المرتفعة، والثانى هو الأطول من حيث وقت التنفيذ والأكثر من حيث التكلفة وهو مد كوابل الألياف الضوئية إلى جميع المبانى الحكومية والبالغ عددها 33 ألف مبنى على مستوى الجمهورية، لافتاً إلى عزم الوزارة رقمنة 170 خدمة على مستوى الجمهورية خلال 36 شهراً، وتعميم تجربة محافظة بورسعيد فى التأمين الصحى وبطاقات التموين وغيرها على جميع المحافظات، وكذلك تعميم تجربة كارت الفلاح المطبقة فى 10 محافظات على مستوى الجمهورية، مؤكداً أنه كلما زادت القدرة الرقمية لأى دولة وتوسعت فى تقديم خدماتها رقميا كلما زادت مخاطر الأمن السيبرانى، ولا يمكن لأى دولة فى العالم حتى الدول العظمى أن تزعم أن شبكاتها مؤمنة 100%.