الأربعاء 21 أكتوبر 2020
توقيت مصر 06:53 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

عبد المنعم سعيد يكشف..

«الإخوان» خصصت كتيبة من أنصارها للتشكيك في "عودة الجنيه"

عبد المنعم سعيد
 

كشف الدكتور عبد المنعم سعيد رئيس مجلس إداراة المصري اليوم، عن أن جماعة الإخوان خصصت كتيبة من أنصارها في الخبرة الاقتصادية للتأكيد ليس فقط على أن ظاهرة تحسن قيمة الجنية مؤقتة فقط، وإنما ما إن يأتى أبريل من العام حتى تبدأ قيمة الجنيه في الانخفاض مرة أخرى، أما الكارثة الكبرى فسوف تكون قبل نهاية العام، ووقتها سوف تصل قيمة الدولار إلى 30 جنيها.

وأوضح سعيد، في مقاله بـ"المصري اليوم" أن ما حدث فعليا كان يرد على كل ذلك؛ حيث انخفضت قيمة الفائدة في البنوك المصرية تدريجيا، من 20% إلى 12.5%، وما حدث هو أن الجنيه ارتفعت قيمته قبل نهاية العام بأكثر من 10%، ولايزال العد مستمرا.

وأضاف سعيد، أن تاريخ ما جرى كان ولايزال ضروريا لأن ثلاث سنوات من المعاناة والبشارة من الإصلاح لابد أن تسجل درجة من الرضا على المشروع الإصلاحى كله، ويجعلنا نتطلع للسنوات الثلاث المقبلة. قبل ذلك فإن التقدير واجب للقيادة السياسية والمجموعة الاقتصادية على أن رهانهم على الطريق والثقة فى الجماهير كان فى محله تماما.

وتابع سعيد، أنه صحيح أن أصحاب الشكوى لم يتوقفوا بعد، ومازال الخبراء يتحدثون عن «المال الساخن»، ويتجاهلون القفزة السياحية، والارتفاع الملحوظ في تحويلات العاملين المصريين فى الخارج، والزيادة في الصادرات، وكلها تطورات مصرية صافية وناتجة عن الثقة فى الأمن والاقتصاد المصري، وكانت هى الرافعة التى رفعت سعر الجنيه، لافتا إلى أنه ما بقي هو أن الإصلاح الاقتصادى لم ينته بعد، وربما نحتاج عشر سنوات إضافية ترتفع فيها معدلات النمو، ومعها تراكم الخبرة والتركيز على أهداف تدعم كل ما سبق، وتفتح الباب لتعظيم العائد منه.