الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
توقيت مصر 07:45 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

والدة مقتحم فيلا «نانسي عجرم» ترد على تعزيتها

والدة مقتحم فيلا «نانسي عجرم» ترد على تعزيتها

 رفضت والدة الشاب السوري الذي قتل داخل فيلا الفنانة اللبنانية، نانسي عجرم، تلقي العزاء من الأخيرة.

وقالت فاطمة موسى، والدة الشاب محمد موسى، الذي قتل برصاص فادي الهاشم، زوج نانسي عجرم خلال محاولته اقتحام منزلها فجر الأحد الماضي، إنها لا تقبل العزاء في نجلها.

كانت "نانسي" قدمت العزاء لأسرة الشاب القتيل، قائلة: "بدي عزي والدته وزوجته وما في بعتقد ولا بي بحس أنه الغبرا عم تمس أولاده وبيسكت".

لكن والدته ردت عليها في مقابلة مع إذاعة "ميلودي أف أم" السورية: "ليش تعزيني وهني قتلوا ابني؟"، مشيرة إلى أنها كانت لتقبل العزاء لو أطلقت على الأخير طلقة واحدة لا 16 أو في حال كان يحمل سلاحًا خطرًا.

وأشارت على خلاف ما هو معلن عن حمله سلاحًا لحظة الهجوم، إلى أنه كان أعزل، واستدركت قائلة: "متل ما ولادا غاليين عليها ابني غالي".

وقالت المحامية السورية رهاب ممدوح، إن "أقوال نانسي عجرم وزوجها متناقضة ومتضاربة، عدد الرصاصات في جسد المقتول في بيتهم لايتناسب مع الرواية، ولن نسمح لحق المغدور بأي يضيع سدىً".

وقتل شاب سوري بعد محاولته سرقة منزل نانسي عجرم في منطقة نيو سهيلة – كسروان (محافظة جبل لبنان)، فجر الأحد داخل المنزل بين زوج الفنانة المشهورة والسارق ما أدّى إلى مقتل الأخير على الفور، وفق الوكالة الرسمية.

وبحسب "الوكالة الوطنية للإعلام"، فإن شخصًا من مواليد 1989 وهو سوري الجنسية دخل ملثمًا في محاولة لسرقة منزل عجرم لكنه فوجئ بزوجها، فعمد إلى إشهار مسدسه في وجهه، ليتمكن الزوج كذلك من إشهار مسدس بحوزته ويحصل على الأثر إطلاق نار بين الطرفين أدى إلى مقتل السارق على الفور.

وحضرت إلى المكان عناصر من القوى الأمنية والأدلة الجنائية لمباشرة التحقيق، وفق المصدر ذاته.

وأصدرت المدعية العامة الاستئنافية في جبل لبنان، ظهر الأحد، القاضية غادة عون، قرارًا بتوقيف زوج الفنانة نانسي عجرم الدكتور فادي الهاشم، من أجل اتخاذ الإجراءات القانونية. وفي وقت لاحق أطلق سراحه.

وقالت نانسي في مؤتمر صحفي: "فادي ما كان عم بيعد الرصاصات، اللي عملو هو ردة فعل على 6 لـ 7 دقائق من التهديد والحكي وين مرتك ووين أولادك وما تتحرك وما تزيح لهون ولا تزيح لهون".

وردت على الانتقادات التي تعرض لها زوجها، بدعوة الجميع إلى أن يضع نفسه مكانه، لافتة إلى أن الشاب الذي دخل الفيلا كان ملثمًا ويحمل مسدسًا وشيئًا آخر على خاصرته، وإن كل الدلائل تثبت أنه فعل ذلك بهدف السرقة.