الأربعاء 28 يوليه 2021
توقيت مصر 20:09 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

نام 4 أيام بجوار جثة زوجته.. وأـسرتها تكتشف الوفاة بالصدفة

ديفيد فيرنون
ديفيد فيرنون
Native
قضت محكمة بريطانية بسجن رجل يبلغ من العمر 59 عامًا لمدة 15 شهرًا، بعد أن أبقى وفاة زوجته سرًا لمدة أربعة أيام ونام بجوار جسدها العاري المتحلل.

وبعد إصدار الحكم على ديفيد فيرنون في محكمة جلوستر كراون أمس، أصدر القاضي مايكل كولوم أمرًا باعتقاله حتى يتم اقتياده إلى السجن.

وكان المشرد فيرنون أقر بأنه مذنب في جلسة استماع سابقة لمنع الدفن القانوني واللائق لزوجته كيلي ديفيس، البالغة من العمر 41 عامًا.

لم يحضر فيرنون جلسة أمس، لكن القاضي كولوم قرر المضي قدمًا في غيابه لأن أفراد عائلة ديفيز كانت قد سافرت من جزيرة وايت.

واستمعت المحكمة إلى أنه بعد وفاة ديفيز من مضاعفات تعاطيها الكحول في يونيو من العام الماضي، لم يخبر فيرنون أي شخص أو يتخذ أي إجراء لتغطية جسدها.

استمر في العيش بشكل طبيعي، والنوم بجانبها والذهاب إلى المتاجر المحلية لشراء الكحول والتبغ، وفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ميرور".

وكان فيرنون الذي يعيش الآن في خيمة في منطقة شلتنهام قد تزوج منها منذ ثلاث سنوات ونصف. لكنه عرّضها للعنف المنزلي أثناء علاقتهما، وعندما عُثر على جثتها، قُبض عليه للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل، لكن أطلق سراحه لاحقًا دون توجيه تهمة إليه.

وقالت المدعية جانين وود إن فيرنون ضربها ذات مرة بمطرقة وفي مناسبة أخرى حاول خنقها. وأوضحت أنه عندما تم إطلاق سراح فيرنون آخر مرة من السجن لخرقه أمر تقييدي ضد زوجته، ذهب ومكث معها في منزلها في الدريدج كلوز بشلتنهام، في نهاية مايو 2019. ووقتذاك أمرت المحكمة بمنعه من الاتصال معها.

قالت وود: "آخر مرة تحدثت فيها كيلي مع والدها كانت في 23 مايو 2019 وأجرى ترتيبات لدفع المال في حساب الكهرباء الخاص بها".

وأضافت: "تلقى والد كيلي بعد ذلك رسائل نصية يُزعم أنها من كيلي - لكنهم لم يتواصلوا بهذه الطريقة أبدًا واعتقد أن هذا أمر مريب. حتى أنه اتصل بمستشفى شلتنهام ليرى ما إذا كانت هناك".

وتابعت: "حضرت الشرطة على عنوان شلتنهام في 31 مايو حيث لم يكن فيرنون على اتصال مع دائرة المراقبة. ولم يكن هناك جواب. وفي 3 يونيو 2019، تحدث فيرنون إلى صاحب متجر في المتجر المحلي وأخبره أن زوجته توفيت في ذلك اليوم. وتذكر صاحب المتجر الحادثة، وتذكر فيرنون ما يبدو أنه لم يكن مخمورًا، بل كانت نفخة من البول".

و"في 6 يونيو، حضرت امرأتان ضابطتا مراقبة على العنوان ولم تتلقَّا أي رد في البداية عندما طرقا الباب. ولكن بينما كانا يصرخون عبر صندوق البريد، لاحظا رائحة كريهة قادمة من الداخل".

ثم أجاب فيرنون على الباب وسألهما، هل تريدان رؤية جثة؟ لقد ماتت منذ ثلاثة أو أربعة أيام، اتصل الاثنان بالشرطة والمسعفين الذين أعلنوا وفاتها في مكان الحادث.

واستمعت المحكمة إلى أن جسد كيلي بدأ في التحلل وكشف تشريح لاحق أنها مصابة بعدد من الكسور في ضلوعها، لكن وفاتها كانت بسبب مضاعفات تعاطي الكحول المزمن.

وأوضحت وود أن فيرنون كان لديه الكثير من الفرص للإبلاغ عن وفاة كيلي وأضافت: "كان يستخدم بطاقتها المصرفية في المتجر، وكان بإمكانه أن يطلب منهم الاتصال بالشرطة. كان يعيش في منطقة محاطة بأكشاك الهاتف والمستشفى نفسه على بعد مسافة قصيرة سيرًا على الأقدام".

وأبلغا للمحكمة إنه عندما تم القبض على فيرنون قال إن كيلي مات قبل ثلاثة أيام وأنه نام بجانبها عندما ماتت.

قال والد كيلي نورمان ديفيس: "في السنة الأخيرة من حياتها كانت مترددة في زيارتها لذلك كنت أتصل بها كل يوم تقريبًا. لكن عندما تلقيت رسائل نصية أصبحت قلقة بشكل متزايد بشأن ما حدث لها لأننا لم نتواصل بهذه الطريقة. حتى أنني اتصلت بالمستشفيات المحلية دون جدوى".

وأضاف: "في 6 يونيو، تحققت أسوأ شكوكي عندما اتصلت بي الشرطة لتخبرني أن كيلي قد مات. كانت كيلي مدمنة على الكحول حاولت جاهدة مقاومة مرضها وشرعت في دورة إعادة التأهيل".

وتابع: "تحدثت إلي امرأتان، اللتان تلقتا أيضًا علاجًا بالكحول، في جنازة كيلي وكشفتا عن مصدر الإلهام الذي كانت تمثله لهما. لسوء الحظ، لم تتمكن كيلي من فعل ذلك بنفسها".