الإثنين 29 نوفمبر 2021
توقيت مصر 16:28 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

مرض قتل الملايين وحولهم لتماثيل بشرية

مرض النوم
Native
Teads

شهدت فترات الحروب وما بعدها، ظواهر غريبة أصابت الملايين من العالم وتسببت في هلاك نصف البشرية تقريبًا، ومع نهاية الحرب العالمية الأولى، شهد العالم ظهور مرض غريب عرف بـ مرض النوم، الملقب علميا بـ"التهاب الدماغ النوامي"، وتسبب في معاناة الملايين حول العالم.

ورغم انتشاره حينها وخطورتها، لم يتمكن الأطباء من تشخيصه أو الوصول لعلاج له، فقد تسبب مرض النوم خلال بضع سنوات في وفاة ما لا يقل عن مليون شخص وأصاب كثيرين بإعاقات متعددة، جعلهم غير قادرين على الكلام، وشل حركتهم وحولهم لتماثيل بشرية.

من جهته، قدم الطبيب قسطنطين فون إيكونومو، النمساوي المختص في أمراض الأعصاب، سنة 1917 وصفًا دقيقًا لمرض التهاب النخاع النوامي فربط بينه وبين النوم وتحدث عن أعراضه الأولى التي تراوحت بين التوعك وآلام الرأس قبل أن تنتاب المريض حالة من النعاس والهذيان تقوده أحيانا نحو الموت.

ونتيجة لهذا المرض، فارق الثلث الحياة وعانى ثلث آخر من إعاقات دائمة بينما تمكّن البقية من النجاة وشفوا بشكل تام، إلا أنه ظل لغزا حير الأطباء والباحثين.