الأحد 20 سبتمبر 2020
توقيت مصر 12:52 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

فتاة تعود من الموت قبل دفنها بدقائق

فتاة تعود من الموت قبل دفنها بدقائق
عاشت فتاة في العشرين من عمرها، لحظات من الرعب، بعد أن وضعت داخل دار جنازة بولاية ميتشجان الأمريكية، قبل أن يكتشف العمال أنها لازالت حية قبل تحطينها من أجل دفنها، وفقًا لمحامية عائلتها.

وأعلن المسعفون عن وفاة تيميشا بوشامب، وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة، صباح الأحد، وتم نقلها إلى منزل جنازة جيمس إتش كول في ديترويت، حيث وجد العمال أنها على قيد الحياة.

وقالت المحامية جيفري فيجر: "كانوا على وشك تحنيطها، وهو أمر مخيف للغاية، لو لم تكن عيناها مفتوحتين. كانوا سيبدأون في تجفيف دمها، لأكون صريحًا جدًا بشأن ذلك".

كانت هناك 90 دقيقة بين وصول بوشامب إلى منزل الجنازة، ونقلها إلى المستشفى، والتي قالت فيجر إنها قد تكون حاسمة في تعافيها، متسائلة: "ماذا فعل هذا التأخير فيما يتعلق بصحة تيميشا لبقية حياتها؟".

وهي الآن في حالة حرجة على جهاز التنفس الصناعي في مستشفى سيناء جريس.

وأضافت المحامية: "من أسوأ كوابيس الناس تخيل وجود سيارة إسعاف يتم الاتصال بها، وبدلاً من ذلك، يتم إرسالك إلى منزل جنازة في حقيبة جثث". 

وأشارت إلى أن "منزل الجنازة قام بفك ضغط كيس الجثث، حرفيًا، هذا ما حدث لبوشامب، ورؤيتها حية وعينيها مفتوحتين".


وعثر على تيميشا فاقدة للوعي مستجيبة في شقتها، حيث حاول المسعفون في قسم الإطفاء في ساوثفيلد، إنعاشها لمدة 30 دقيقة قبل إعلان وفاتها.

وقالت فيجر إن عرابة بوشامب، وهي ممرضة مسجلة، كانت في مكان الحادث وأخبرت بأنها شعرت بنبض.

قال جوني مينيفي، رئيس قسم الإطفاء في ساوثفيلد: "بالنظر إلى القراءات الطبية وحالة المريضة، فقد تقرر في ذلك الوقت أنها لا تعاني من علامات الحياة".

وأضاف أن رجال الإطفاء اتصلوا بمكتب الفاحص الطبي في مقاطعة أوكلاند، و"كان المريض مصممًا مرة أخرى على انتهاء صلاحيته وتم تسليم الجثة مباشرة إلى الأسرة لإجراء الترتيبات مع جنازة من اختيارهم".

وتم وضع الفتاة على جهاز التنفس الصناعي في مستشفى ديترويت.

وقالت والدتها إنها غير متأكدة مما إذا كانت ابنتها ستتمكن من التعافي والبقاء على قيد الحياة بعد مرورها بهذا الموقف، مشيرة إلى أنها تريد إجابات حول ما حدث.