الأربعاء 23 سبتمبر 2020
توقيت مصر 01:17 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

صورة نادرة لتمساح تخطف الأنظار في مسابقة دولية

التمساح
التمساح
تظهر صورة نادرة مرشحة لجائزة في معرض للحياة البرية، أكثر من 100 من التماسيح الصغيرة البالغة من العمر شهرًا واحدًا وهي تمتطي ظهر تمساح الغاريال، المهدد بالانقراض .

التقط الصورة المذهلة المصور الهندي ديريتيمان موخيرجي بعد جولة لأسابيع في محمية تشامبال الوطنية بشمالي الهند، والتي تحتوي على 500 من التماسيح المهددة بالانقراض.


قال باتريك كامبل، كبير أمناء الزواحف في متحف التاريخ الطبيعي بلندن، لهيئة الإذعة البريطانية (بي بي سي)، إن "التماسيح الأخرى تحمل صغارها في أفواههم".

وأضاف: "لكن بالنسبة إلى الغاريال، فإن التشكل غير المعتاد للخطم يعني أن هذا غير ممكن. لذلك يتعين على الصغار التمسك بالرأس والظهر من أجل هذا الاتصال الوثيق والحماية".

ويمكن أن يصل طول الغاريال إلى 15 قدمًا (4.5 مترًا) ويزن أكثر من 2000 رطل. (900 كجم).

ويأتي اسمها من المقابض المنتفخة على طرف أنف الذكور، والمعروفة باسم "غارا"، والتي تستخدمها التماسيح لتضخيم أصواتها وتفجير الفقاعات خلال موسم التزاوج.

وعلى ما يبدو، فإن هذا التمساح كان ناجحًا جدًا. يقول موخيرجي إن الأب الفخور كان عليه أن يتزاوج مع سبع أو ثماني إناث مختلفة لينجب أكثر من 100 طفل.

وأضاف: "نأمل أن تعيش جميع التماسيح الصغيرة حتى مرحلة البلوغ ويمكن أن تتكاثر، حيث أن الغاريال معرض للخطر بشكل كبير. وتشير التقديرات إلى وجود 650 بالغًا فقط في المياه العذبة البرية في الهند ونيبال".

وتعد صورة موخيرجي هي واحدة من 100 صورة "نالت استحسانًا كبيرا" في مسابقة مصور الحياة البرية لهذا العام، والتي يستضيفها متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

تم اختيار صورة التمساح من بين أكثر من 50 ألف صورة، وستنضم إلى 99 صورة أخرى على جدران المتحف، وفي النهاية في معرض متنقل، بعد الإعلان عن الفائزين بشكل عام في 13 أكتوبر.