الجمعة 23 أكتوبر 2020
توقيت مصر 13:32 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

تغريم رجل 120 ألف جنيه بسبب قصة شعره

تغريم رجل 120 ألف جنيه بسبب قصة شعره
 

غُرّم بريطاني 6 آلاف جنيه إسترليني ()، بعد خرقه قواعد العزل العام التي تم فرضها لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد من أجل قص شعره.

كان جاريث لو مونير (37 عامًا) خالف قواعد العزلة الذاتي بعدد وصوله إلى قناة جزيرة جيرنسي الواقعة في القنال الإنجليزي.

وسافر لو مونير من منزله في جيرنسي لرؤية زوجته يوم الجمعة، 3 يوليو، وتعرض لعزل إلزامي لمدة 14 يومًا.

وأخبره ضباط الجمارك لدى وصوله، أنه ملزم بموجب قانون سلطات الطوارئ بالعزل الذاتي حتى ما بعد منتصف ليل يوم الجمعة 17 يوليو.

لكن قبل يومين فقط من الموعد النهائي، سمعت محكمة الصلح في جيرنسي أنه زار صالون الحلاقة لقص شعره مقابل 30 جنيهًا إسترلينيًا، وقام أيضًا برحلات إلى متجر ألعاب ومقهى ويتروز.

وتم الكشف عن ذلك عند إجراء فحص الرفاه على عنوانه المسجل في 16 يوليو. واعترف لو مونير بخرقين على مدى يومين متتاليين وتم تغريمهما 3 آلاف جنيه إسترليني لكل منهما.

وقال القاضي جريمي ماك كيريل، إن المدعى عليه وضع احتياجاته عن علم ومتعمد قبل احتياجات الصالح العام الأوسع. كما أمر بضرورة دفع الغرامة بالكامل قبل الإفراج عنه.

وأضاف: "إن المدعى عليه قد حدد أنانية احتياجاته فوق احتياجات الجمهور"، معتبرًا أن "العمل عند انتهاء فترة 14 يومًا ليس علم الصواريخ".

وأشار القاضي إلى أن المصلحة العامة الأوسع هي التي يجب أن تسود، ويجب أن تكون هناك عقوبات كبيرة من أجل ردع الآخرين الذين قد يفكرون في فعل الشيء نفسه.

وأضاف أن المدعى عليه ربما كان عديم الأعراض، لكن هذا لا يعني أنه لا يمكن أن يحمل المرض وينقله إلى أشخاص آخرين.

وأبلغت الضابطة، سارة واتسون، المحكمة أنه في 16 يوليو، عندما ذهب ضباط الجمارك إلى العنوان الذي ألقاه في "جراند بوييه"، لم يرد أحد على الباب ولم يكن بالإكان الاتصال به عبر الهاتف.

واتصل أحد الضباط بزوجته التي قال إن زوجها قد يكون نائمًا في الطابق العلوي. وقبل أن يغادر الضباط عنوانه، عاد الزوجان إلى هناك في سيارة، وكان المدعى عليه مختبئًا على المقعد.

وخرجت المرأة من السيارة وقالت إنها ستصعد في الطابق العلوي لمحاولة إيقاظ زوجها، الذي شوهد وهو يخرج من نفس السيارة من قبل ضابط تابعها سيرًا على الأقدام.

وأثبتت التحقيقات لاحقًا مكان وجوده في اليوم السابق، بما في ذلك قصة شعره.

أعطت المحامية سام مايندونالد رسالة إلى المحكمة، قالت إن محتوياتها لم تكن مناسبة للقراءة في محكمة مفتوحة.