الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
توقيت مصر 17:24 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

بالتعاون مع المتحف البريطاني

ترميم رسم جداري الخاص بالمقبرة رقم ١٠٠ بمنطقة الكوم الأحمر

الجدارية
الجدارية
Native
Teads
بالتعاون مع المتحف البريطاني، بدأ فريق من مرممي المتحف المصري بالتحرير في أعمال ترميم رسم جداريٌ من المقبرة رقم 100 و التي تم اكتشافها بمنطقة الكوم الأحمر (في محافظة قنا) والتي تعد أقدم مقبرة معروفة في مصر تحتوي على رسومات ملونة.
أوضحت صباح عبد الرازق مدير عام المتحف المصري بالتحرير أن مشروع ترميم الجدارية تمهيدا لعرضها، يأتي ضمن أعمال المرحلة الأولى لمشروع تطوير المتحف المصري بالقاهرة والممول من الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع تحالف المتاحف الأوروبية الكبرى الخمس و هم: المتحف البريطاني – المتحف المصري بتورين بايطاليا– متحف برلين بألمانيا– متحف اللوفر بفرنسا– متحف لايدن بهولندا.
و أشارت إلى ان الجدارية يرجع تاريخها إلى حوالي 6000 عام، وقد تم نقل هذا الرسم الجداري من المقبرة إلى المتحف المصري بالتحرير عام 1898 وتم إعادة بناءه في بدايات القرن العشرين.
يصور الرسم الجداري موكبًا لقوارب أحدها به سقيفة تظلل شخصًا، ربما الرجل المدفون في المقبرة ، وفي الزاوية اليسرى السفلية يظهر رجلٌ يسيطر بمقمعته على ثلاثة أسرى مقيدين. و تشير الدراسات ان المتوفى( صاحب المقبرة) كان إما حاكمًا أو فردًا من أفراد النخبة ذات المكانة المرموقة.



ومن جانبة قال د. عبد الرحمن مدحت أخصائى ترميم بالمتحف المصرى انه تم فحص الرسم الجدارى قبل البدء في أعمال ترميمه، وتوثيقه وتقييمه عن طريق التصوير بتقنية الأشعة فوق البنفسجية والتصوير بالأشعة تحت الحمراء.



حيث أظهر الفحص أن اللوحة الجدارية مستقرة من الناحية الهيكلية ولكنها تعاني من بعض مظاهر التلف من تشققات وأجزاء مفقودة، بالاضافة الى ان اللوان التى استخدمت كانت تتكون من مغرة صفراء ، مغرة حمراء ، أسود كربوني ، وان المكون الأساسى للأجزاء الطينية هو الطفلة.



واضاف ان أعمال الترميم التى تمت حتى الآن تضمنت تدعيم السطح الأمامى للوحة الجدارية بالكامل، وحقن الأجزاء الضعيفة بمواد تقوية، ويتم العمل خطوة بخطوة على ازالة الألواح الخشبية الموجودة و استبدالها بحامل بديل من ال honeycomb