الجمعة 18 سبتمبر 2020
توقيت مصر 12:22 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ارتفاع الطلب عليها 4مرات.. أزمة كلاب في بريطانيا

أزمة كلاب في بريطانيا
تشهد بريطانيا في هذه الأيام، نقصًا في أعداد الكلاب، وهو ما يمثل أزمة لدى الذين يتطلعون إلى الحصول على حيوان أليف لتربيته في المنزل.

وتواجه الكلاب ارتفاعًا في الطلب عليها من قبل الأشخاص الذين قد يضطرون إلى الانتظار لمدة تصل إلى عام، من أجل الحصول على كلب صغير.

وتصاعد الطلب على الكلاب في الوقت الذي تتصارع فيه الأسر تحت وطأة الملل نتيجة البقاء في منازلهم مع انتشار جائحة فيروس كورونا.

وينصح نادي تربية الكلاب (Kennel Club) بالانتظار لمدة تصل إلى عام لبعض السلالات، وفقًا لما نقلته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. 

وقالت المنظمة، إن قائمة الانتظار أطول بأربع مرات من المعتاد، ونتيجة لذلك، يتم رفع الأسعار.

وارتفعت الزيارات إلى أداة "العثور على كلب" عبر الإنترنت - التي تضع المربين على اتصال بالمشترين - بنسبة 174 في المائة عن نفس الوقت من العام الماضي.

وقال بيل لامبرت، رئيس قسم الصحة والرعاية في النادي: "يتم إخبار الناس الآن بأنه سيتعين عليهم انتظار ولادات الكلاب القادمة، التي ستكون على بعد عام".

وأضاف: "نحن نسمع عن ارتفاع الأسعار أيضًا، لا سيما بين بعض البائعين الأقل شهرة".

في الوقت الذي حذرت فيه مؤسسات الحيوانات الخيرية من أن الحيوانات الأليفة هي للعيش مدى الحياة، وليس فقط خلال فترة الإغلاق الحالية.

وقال الدكتور سام جاينز ، خبير الرفاهية في (RSPCA)، الجمعية الملكية للرفق بالحيوانات: "يحتاج الناس إلى التساؤل عما إذا كان نمط حياتهم متوافقًا بالفعل مع وجود كلب بمجرد أن نعود إلى الحالة الطبيعية".

وأضاف: "قد ينتهي بنا الأمر إلى أن يضطر الناس إلى اتخاذ قرار صعب للغاية بالتخلي عن كلبهم، ونحن قلقون من إمكانية إدخال حيوانات أليفة إلى RSPCA أو غيرها من منظمات رعاية الحيوانات".

وتقول الجمعية الملكية للرفق بالحيوانات، إن أفضل حل للتعامل مع النقص بالنسبة للمصممين على الحصول على حيوان أليف جديد هو تبني حيوان إنقاذ بدلاً من ذلك.

وأضاف الدكتور جاينز: "الأمر المحزن بشكل خاص هو وجود طلب هائل على الجراء، ويتم تجاهل آلاف الكلاب الجالسين في مراكز الإنقاذ".