الإثنين 06 ديسمبر 2021
توقيت مصر 22:29 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

إجراءات جديدة من السياحة لصيانة جامع محمد علي والقلعة

القلعة
القلعة
Native
Teads
تفقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار قلعة صلاح الدين الأيوبي وذلك للوقوف على أخر مستجدات أعمال الترميم والصيانة الجارية بجامع محمد على من جلي رخام الأرضيات و ترميم النقوش الكتابية الملونة و أعمال الإضاءة ببيت الصلاة وآخر مستجدات إصلاح الساعة والصحن و ساحة البانوراما والبرجولة الملكية أمام قصر الجوهرة، بالإضافة إلى متابعة الموقف التنفيذي لأعمال تطوير ورفع كفاءة خدمات الزائرين بها لتحسين تجربة الزائرين المصريين والسائحين.
رافقه خلال الجولة العميد مهندس هشام سمير مساعد الوزير للشؤون الهندسية و الأستاذ أحمد عبيد مساعد الوزير لشئون مكتب الوزير و الدكتور أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية و الأستاذة ايمان زيدان المشرف العام على تطوير الخدمات بالمواقع الأثرية والمتاحف، وذلك حسب البيان الذي تلقت " المصريون " نسخة منه.
وأكد وزير السياحة والآثار خلال الجولة على ضرورة الالتزام بالتوقيتات المحددة مسبقا للانتهاء من أعمال الترميم والصيانة وتطوير الخدمات ما يأتي في إطار رؤية ورسالة الوزارة للنهوض بقطاعي السياحة والآثار، وتعزيز ريادة مصر كوجهة سياحية كبرى حديثة ومستدامة، من خلال ما تملكه من موارد ومقومات سياحية وطبيعية وبشرية وأثرية غنية ومتنوعة، والمحافظة على الإرث الحضاري المصري الفريد للأجيال القادمة والبشرية.
و خلال الجولة تفقد الوزير برج الساعة و الذي تم الانتهاء من ترميمه كاملا وتقوية الألوان لإعادتها إلى رونقها الطبيعي مرة أخرى، كما تمت أعمال صيانة للزجاج الملون وإعادة تثبيته، وصيانة قواعد الأعمدة الحديدية الدائرية الموجودة بالجزء العلوي.
كما تم الانتهاء من إصلاح الساعة الخاصة به بأيادي مصرية خالصة بعد فترة توقف دامت لسنوات طويلة و جاري الآن إعداد التجارب اللازمة للملئ الذاتي لها وعودتها للحياة لتعمل مرة أخري وتدق أجراسها من جديد في أوقات محددة فور الانتهاء من فترة تجارب الملأ الذاتي لها لضمان العمل الدائم دون توقف.
جدير بالذكر أن برج الساعة يقع في منطقة تتوسط الرواق الشمالي الغربي من المسجد، وهو برج معدني مزخرف بالنقوش وألواح الزجاج الملون وبداخله ساعة أهديت إلى محمد علي باشا من ملك فرنسا لويس فيليب عام 1846م لكي توضع في قصر محمد علي باشا في شبرا، وتم تخزينها بالقصر إلى أن استقر الأمر إلى وضعها بالمسجد في عهد الخديوي عباس الأول سنة 1856م.
كما تفقد الدكتور خالد العناني عدد من الخدمات وسبل الإتاحة التي تم توفيرها بالمنطقة الأثرية بما يعمل على راحة الزائرين المصريين و السائحين ومنها السيارات الكهربائية التي سيتم تخصصها لنقل الزائرين من مكان لآخر أثناء جولتهم داخل القلعة. و هي سيارات مزودة بشاشات ذكية لقياس مدي رضاء الزائرين عن تجربتهم أثناء الزيارة، بالإضافة إلي ماكينات البيع الذاتي للمشروبات والأطعمة والتي سوف تستخدم بالكروت الذكية تيسيرا على الزائرين، هذا بالإضافة إلي تطوير دورات المياه ورفع كفاءة أماكن الوضوء و تطوير شباك التذاكر والتي من المقرر أن تتم عن طريق الدفع الالكتروني، هذا بالإضافة إلى تزويد المنطقة الأثرية بعدد من اللوحات الإرشادية والمقاعد والمظلات الخشبية لوقاية الزائرين من أشعة الشمس، وعمل ممرات ممهدة لإتاحة القلعة للزائرين من ذوي الهمم.
و كذلك البدء في إقامة أنشطة للأطفال بمنطقة القلعة لرفع الوعي السياحي و الأثري لهم.
وأوضح د. أسامة طلعت أن أعمال ترميم جامع محمد على تهدف إلي إعادته إلى بريقه الأصلي بما يعمل على إظهار مواطن الجمال الأثرية والفنية به، حيث شملت الأعمال تنظيف وترميم القباب، وإزالة السناج، وجلي وتنظيف الوزارات والأرضية الرخامية الموجودة بالصحن، وترميم وإعادة تذهيب الأشرطة الكتابية على مدخل بيت الصلاة بالإضافة الي تثبيت قواعد الوضوء الرخامية الخاصة بالميضأة.
كما شملت أيضا ترميم وتنظيف وتلميع وإعادة تركيب النجفة الموجودة في وسط بيت الصلاة واستكمال بعض الأجزاء المفقودة منها بسبب عوامل الزمن.