الأحد 20 سبتمبر 2020
توقيت مصر 09:19 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

قصة صور شيخ الأزهر والسيدة التي أشعلت مواقع التواصل

شيخ الأزهر ووالدة القتيل

انتشرت في الساعات الماضية، مجموعة من الصور التي تظهر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، جالسًا بجوار سيدة مُسنة، بينما تقوم باحتضانه معبرة عن سعادتها به.

وكشفت مصادر من داخل مشيخة الأزهر، تفاصيل هذه الصور، مشيرة إلى أنها ليست جديدة ولكنها تم التقاطها قبل شهر.

وأشارت المصادر إلى أن هذه السيدة ليست من أقارب الإمام "الطيب" ولكنها والدة قتيل خصومة ثأرية عمرها 6 أعوام بنجع حمادي بمحافظة قنا، وتم التقاطها أثناء حضور "الطيب" جلسة صلح بين الطرفين لوقف عملية الثأر، وهو ما نجح في شيخ الأزهر.

وأشار إلى أن المقابلة التي كانت سببًا في حقن الدماء تمت وقائعها منذ شهر مضى بمقر ساحة الشيخ الطيب بالأقصر، والتي احتضنت ومازالت آلاف المصالحات الثأرية ومازالت تؤدي دورًا رائدًا في نزع فتيل الخلافات بين العائلات والأفراد وتفتح صفحات جديدة من الود والتسامح بين أهالي الجنوب.

وتابع: الجلسة التي جمعت والدة القتيل، مع شيخ الأزهر الشريف، وفقًا لأعضاء لجنة الصلح، تضمنت رسائل صريحة عن الصفح والتسامح، وأن ابنها سوف يكون سعيدًا في الجنة، لما في هذا الأمر من حقن للدماء.

وأوضح أن وقائع الصلح تمت مراسمها في معهد بنين الرحمانية بنجع حمادي، برعاية شيخ الأزهر، وبحضور الدكتور عباس شومان، وكيل مشيخة الأزهر السابق، والدكتور حازم عمر نائب محافظ قنا، ولفيف من القيادات الشعبية والتنفيذية وحوالي 3 آلاف من الأهالى.