الثلاثاء 18 مايو 2021
توقيت مصر 03:19 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

علماء: عقار للإنفلونزا "يقتل" فيروس كورونا في غضون أيام

فافيبيرافيرFavipiravir)
فافيبيرافيرFavipiravir)
Native
قال خبراء إن عقارًا مضادًا للفيروسات فافيبيرافيرFavipiravir) ) يمكن أن يقضي على سارس – كوفيد -2 الفيروس الذي يسبب مرض كوفيد – 19 القاتل - في غضون أيام.

وأظهرت التجارب التي أجريت في المملكة المتحدة للعلاج المضاد للفيروسات للمراحل المبكرة من المرض نتائج واعدة، وسيتم إخضاعه للتجارب خلال الأشهر الستة المقبلة. ويتم التحقق مما إذا كان العقار المذكور، الذي تم تطويره في اليابان في عام 2014، لمعرفة ما إذا كان يمنع مرضى كوفيد من الإصابة بأمراض خطيرة، وفقًا لصحيفة "ميرور" البريطانية. ويقول العلماء إن لديه القدرة على إنهاء عمليات الإغلاق المتكررة.

وقال كبير محققي التجارب البروفيسور كيفين بليث، من جامعة جلاسكو: "ستكون خطوة كبيرة إلى الأمام إذا نجحت الأدوية المضادة للفيروسات. ليس لديك أي خدمات، في المستشفى تتعرض لضغوط هائلة لأن المرضى لا يأتون إلى المستشفى أبدًا". وأضاف: "يمكن أن تعمل الخدمات العادية ولا يتعين عليك الإغلاق أو إجراءات تحكم صارمة أخرى." وإذا أثبتت التجربة نجاحها، ستقوم هيئة الرعاية الصحية في إنجلترا بتوفير ملايين الجرعات.

وفي النهاية، يمكن أن "يقتل" العقار يوميًا فيروس كورونا إذا تم تناوله في غضون أيام قليلة من الاختبار الإيجابي. قال البروفيسور بليث: "بالتأكيد خلال الأشهر الستة المقبلة يجب أن نكون قادرين على الحصول على إجابة.

إذا نجح هذا الدواء في تقليل الحضور إلى المستشفى وخطر حدوث نتائج سيئة، فقد ترغب في اختباره على الأشخاص الذين تعرضوا للتو.

قد تكون قادرًا على تقليل الانتشار وخطر تفشي المرض".

وتمنع الأدوية المضادة للفيروسات تكاثر الفيروس لمنع المرض، لكن معظم التجارب على مستوى العالم تركز على الأدوية التي تعالج أعراض المرض. وإذا أظهرت التجارب نجاح عقار فافيبيرافير، فقد يكون أول علاج مضاد للفيروسات ضد كوفيد الخفيف، والذي يشكل الغالبية العظمى من الحالات.

وحاليا يتم تجربة فافيبيرافير على 302 مريض في دراسة أسكتلندية بقيادة الدكتورة جانيت سكوت، وهي محاضرة في الأمراض المعدية بجامعة جلاسكو.

وتأمل الدكتورة سكوت أن تكون تجربتها قادرة على إظهار أن فافيبيرافير يمكن أن يعالج بشكل فعال مرضى "كوفيد-19" من داخل منازله قالت الدكتورة سكوت: "من وجهة نظري، من الممكن أن نحصل على نتائج بحلول الخريف مع تضافر الجهود.

نحن بحاجة إلى مضادات فيروسات تؤخذ عن طريق الفم ويمكن تحمله بشكل جيد ويمكن استخدامها بسرعة عندما تظهر على الشخص أعراضه الأولى".