الأربعاء 03 مارس 2021
توقيت مصر 22:48 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

دراسة حديثة تزف بشرى سارة لمصابي "كوفيد – 19"

كوفيد – 19
كوفيد – 19
 
توصلت دراسة حديثة إلى أن معظم المصابين بأعراض حادة لـ كوفيد – 19 يطورون استجابة "قوية" للأجسام المضادة. وأظهرت نتائج الدراسة التي نشرتها مجلة (PLOS Pathogens)، أن ثمانية أشخاص، بعد شفائهم من مرض خطير، لديهم مستويات مرتفعة من الأجسام المضادة ضد الفيروس، مقارنة بعشرة مرضى يعانون من أعراض خفيفة.

والأجسام المضادة المعادلة هي بروتينات ينتجها الجهاز المناعي لمحاربة العدوى. وقال الباحثون إن النتائج تدعم استخدام العلاج المعتمد على الأجسام المضادة، باستخدام بلازما الدم التي يتبرع بها المتعافون من كوفيد -19، للوقاية من المرض وعلاجه.

وكتب المؤلفون من جامعة تل أبيب في إسرائيل: "حتى مع وجود لقاح على عتبة بيتنا، فإن تسليح الأطباء بعلاجات معينة مضادة لـ (كوفيد – 19) أمر بالغ الأهمية". وأضافوا إن "توليفات الأجسام المضادة المعادلة تمثل نهجًا واعدًا تجاه العلاج الفعال والآمن لحالات كوفيد – 19 الشديدة".

وكان الباحثون يستكشفون استخدام العلاجات القائمة على الأجسام المضادة للوقاية من كوفيد – 19 وعلاجه منذ بداية الوباء، مع العديد من الدراسات التي أسفرت عن نتائج واعدة. ويُعتقد على وجه التحديد أن الأجسام المضادة المحايدة التي تستهدف مجال ربط المستقبلات لما يسمى بروتين سبايك لفيروس كورونا لديها أكبر قدر من الإمكانات.

وقال الباحثون إن هذه الأجسام المضادة تم اكتشافها في مرضى النقاهة، أو أولئك الذين تعافوا من كوفيد – 19. ويتمتع بعض هؤلاء المرضى المتعافين بمناعة قوية وطويلة الأمد، بينما تتضاءل المناعة في آخرين بمرور الوقت، لأسباب يقول الباحثون إنها لا تزال غير واضحة.

في الدراسة ، قارن الباحثون استجابات الأجسام المضادة في ثمانية مرضى مصابين بحالات حادة من كوفيد – 19 و10 أفراد يعانون من أعراض خفيفة بعد ستة أسابيع تقريبًا من الإصابة. أظهر المرضى المصابون بأمراض شديدة، تركيزات أعلى من الأجسام المضادة التي تستهدف البروتين الشائك للفيروس وخلايا الجهاز المناعي الأخرى التي توفر الحماية ضد الفيروس. ومن بين 22 من الأجسام المضادة المستنسخة من اثنين من هؤلاء المرضى، أظهر ستة منها تحييدًا قويًا ضد فيروس كورونا.

قال الباحثون، إن التحليل يشير إلى أن معظم الناس سيكونون قادرين على إنتاج أجسام مضادة معادلة للفيروس بسهولة.

ووفقًا للدراسة، فإن مجموعات من أنواع مختلفة من الأجسام المضادة المعادلة منعت تمامًا انتشار الفيروس الحي.

وقال الباحثون: "يجب اختبار هذه الكوكتيلات من الأجسام المضادة في البيئات السريرية كوسيلة مفيدة للوقاية من كوفيد – 19 19 وعلاجه، لا سيما لدى كبار السن أو الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، والذين لن يكونوا قادرين على إنتاج هذه الأجسام المضادة بسهولة عند الإصابة أو التطعيم".