الثلاثاء 23 يوليه 2024
توقيت مصر 21:12 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

تفاصيل قصف برج نقطة مراقبة للجيش المصري على الحدود بواسطة دبابة إسرائيلية

IMG-20231023-WA0018
ارشيفية

أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي، عن إصابة موقع مصري بالقرب من الحدود المصرية بواسطة دبابة تابعة لهم بالخطأ.
وأكدت ذلك الخبر قناة "القاهرة الإخبارية"، وفق نبأ عاجل أوردته، واعتذر المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي عن الخطأ من الدبابة التابعة لهم، في ضرب موقع مصري بالقرب من الحدود المصرية.
وأعرب جيش الاحتلال الاسرائيلي، في بيان رسمي له، عن أسفه لمصر عن قصف إحدى دباباته موقعًا مصريًا قرب الحدود مع غزة، عن طريق الخطأ، عبر موقع التواصل الاجتماعي للتدوينات الصغيرة "إكس" تويتر سابقًا.
وكتب أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، في بيان له عبر صفحته الرسمية بموقع "إكس":‬⁩ "أطلقت دبابة لجيش الدفاع قبل قليل نيرانها عن طريق الخطأ وأصابت موقعًا مصريًا بالقرب من الحدود في منطقة كرم شالوم.. الحادث قيد التحقيق ويتم فحص تفاصيله.. ‏جيش الدفاع يبدي أسفه عن الحادث".
المتحدث العسكري يكشف تفاصيل القصف الاسرائيلي
وكشف العقيد أركان حرب غريب عبد الحافظ، المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة، عن تفاصيل تعرض أحد أبراج المراقبة الحدودية المصرية لشظايا قذيفة من دبابة إسرائيلية عن طريق الخطأ، في بيان رسمي له.
وقال المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة، أنه خلال الإشتباكات القائمة فى قطاع غزة اليوم الأحد الموافق 22 /10 /2023، أصيب أحد أبراج المراقبة الحدودية المصرية بشظايا قذيفة من دبابة إسرائيلية عن طريق الخطأ.
إصابات طفيفة بشظايا قذيفة إسرائيلية
وأشار المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة، إلى إن شظايا القذيفة نتجت عنها إصابات طفيفة لبعض عناصر المراقبة الحدودية
وأشار العقيد أركان حرب غريب عبد الحافظ، إلى أن الجانب الإسرائيلى أبدى أسفه على الحادث غير المتعمد فور وقوعه، وأنه جاري التحقيق فى ملابسات الواقعة.

قوافل المساعدات لقطاع غزة
يأتي ذلك عقب نجاح دخول الدفعة الثانية من قوافل المساعدات لقطاع غزة عبر معبر رفح، حيث أفادت الوكالات الإخبارية  ببدء دخول الدفعة الثانية من قوافل المساعدات لقطاع غزة، عبر معبر رفح المصري.

وذكرت الأنباء أنه جرى دخول 17 شاحنة اليوم ،بعدما دخلت أمس 20 شاحنة من المعبر، يأتي ذلك في ظل الجهود المصرية الحثيثة للوصول لسبل الحل الإيجابي للقضية الفلسطينية، وتزامنًا مع إقامة فعاليات قمة القاهرة للسلام بالعاصمة الإدارية الجديدة، وسط لفيف من قيادات دول العالم الكبرى.