الخميس 29 أكتوبر 2020
توقيت مصر 10:49 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

بعد إباحة الفالنتين.. حملة سلفية لمقاطعة «الإفتاء»

أرشيفية
 
طالب سامح عبد الحميد حمودة، الداعية السلفي، بتدشين حملة سلفية لمقاطعة فتاوى دار الإفتاء، مشيرًا إلى وجود موجة استياء من السلفيين على كثير من فتاويها.

وأضاف «حمودة»، في تصريحات خاصة لـ«المصريون»، أن «هناك موجة استياء من السلفيين على كثير من فتاوى دار الإفتاء، والشباب السلفي لا يثق ولا يطمئن لأخذ دينه من هذه الفتاوى».

وأردف: «وذلك بسبب كثرة الأخطاء الواضحة، فكأن كل شيء أصبح حلالا، حيث أجازت دار الإفتاء الاحتفال بالفالنتين، وأجازت الاحتفال بالكريسماس، وأجازت الاحتفال بشم النسيم، وغير ذلك من الأعياد المبتدعة التي يرفضها الإسلام، ولم يحتفل بها السلف الصالح رحمهم الله».

وتابع: «أيضًا هناك سقطة كبيرة لدار الإفتاء المصرية في قولها إن فوائد البنوك حلال، والصحيح الذي لا مِرية فيه أن فوائد البنوك ربا ، والربا من كبائر الذنوب ، وقد توعد الله آكلي الربا بحرب منه جل وعلا ، والأرباح التي يدفعها البنك للمودعين على المبالغ التي أودعوها فيه هي ربا».

واستطرد: «وكذلك دار الإفتاء تمنع ختان الإناث، مع وجود فتوى شيخ الأزهر الأسبق الشيخ جاد الحق علي جاد الحق، يقول بعد أن عرض الأقوال في المسألة: "وخلاصة هذه الأقوال إن الفقهاء اتفقوا على أن الختان في حق الرجال والخفاض في حق الإناث مشروع».