الإثنين 22 أبريل 2024
توقيت مصر 21:35 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

بعد اختفاء دام شهورًا..

الغموض يكتنف أسباب وفاة دبلوماسي بريطاني

0_Richard-Morris-inquest
الدبلوماسي البريطاني ريتشارد موريس

قال كبير الأطباء الشرعيين في هامبشاير إن تشريح الجثة الذي أجري على جثة ريتشارد موريس البالغ من العمر 52 عامًا أعطى السبب الطبي للوفاة بأنه "غير مؤكد".


لم تحدد التحقيقات الأولية، سبب وفاة الدبلوماسي البريطاني ريتشارد موريس، الذي عثر على جثةه داخل غابة بعد اختفائه في ظروف غامضة منذ السادس من مايو الماضي.

اختفى ريتشارد موريس، الذي كان سفيرًا سابقًا في نيبال في 6مايو، بعد أن غادر منزله الذي تبلغ قيمته مليون جنيه إسترليني للركض، مما أثار عملية بحث ضخمة.

وكشفت التحقيقات اليوم كيقف عثر أحد أفراد الأشخاص على الجثة بعد أربعة أشهر تقريبًا داخل غابة على بعد أقل من ثلاثة أميال من منزل الدبلوماسي.

قضت الشرطة أيامًا في تمشيط غابة "أليس هولت" بعد اختفاء موريس. وفي 31 أغسطس تم اكتشاف جثةه داخل الغابة.

وقال كريستوفر ويلكينسون، كبير الأطباء الشرعيين في هامبشاير، إن تشريح جثة الرجل البالغ من العمر 52 عامًا، الذي أجري الأربعاء أعطى السبب الطبي للوفاة "غير مؤكد".

في محكمة وينشستر كورونر، قال ويلكينسون: "تم العثور على جثة رجل يعتقد أنه السيد موريس في حاوية أليس هولت في 31 سبتمبر. تم تحديد الهوية عن طريق الحمض النووي وفي وقت فتح التحقيق هذا تم تحديد هوية المتوفى رسميًا".

وأضاف: "كان المتوفى يبلغ من العمر 52 عامًا وتوفي في غابة أليس هولت في 31 أغسطس". 

وأوضح أن "الملابسات الموجزة هي أن السيد موريس قد عثر على وفاته من قبل أحد الأشخاص، بعد أن تم الإبلاغ عنه في عداد المفقودين من منزله في مايو"، مبينًا "أن طبيعة وفاته غير مؤكدة في هذا الوقت".

وأشار ويلكينسون إلى أنه "تم تشريح الجثة من قبل راسل ديلاني، استشاري الطب الشرعي، وفي رأيه أن سبب الوفاة غير مؤكد".

وأجل ويلكينسون، التحقيق حتى 23 يونيو من العام المقبل.

وأضاف: "سيتم الحصول على التقارير من ضباط التحقيق وطبيبه العام. سأقوم بتأجيل هذا التحقيق حتى 23 يونيو ".

وعمل موريس سفيرًا في نيبال بين 2015 ونوفمبر 2019 ورافق دوق ساسكس خلال جولته في البلاد في عام 2016.

وقبل ذلك، شغل منصب رئيس قسم المحيط الهادئ في وزارة الخارجية والكومنولث، كما شغل مناصب دبلوماسية رفيعة خلال عمله في أستراليا والمكسيك لما يقرب من 30 عامًا.

ووقت اكتشاف جثةه، قالت الشرطة إنها لا تتعامل مع الوفاة على أنها مريبة.