السبت 04 فبراير 2023
توقيت مصر 04:08 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

كسور في الرقبة والعمود الفقري.. كيف مات الطفل المغربي ريان؟

image
اسعاف يحمل ريان
Native
Teads

خضع الطفل ريان، فور إخراجه من البئر الذي سقط فيه قبل 4 أيام، لمحاولات إسعاف وعلاج مكثف قبل أن تعلن وفاته بعد دقائق من نجاح عملية إخراجه من البئر، في المستشفى العسكري بالعاصمة المغربية الرباط، ويتم تشريح جثمانه الصغير لمعرفة سبب الوفاة.

وبحسب تقارير مبدئية، فإن الطفل ريان، عانى من كسور في العمود الفقري، وكسور في الرقبة، وكذا نزيف في الرأس؛ بعد ما ارتطم جثمانه خلال سقوطه في البئر مسافة تزيد على 32 مترًا، فيما يبلغ عمق البئر الكلي 60 مترًا.

ولاقى حادث سقوط الطفل ريان في البئر، تضمانًا عربيًا واسعًا، كما عجت وسائل التواصل الاجتماعي برسائل الدعم، والتضامن، ودعوات التوفيق في جهود إخراجه حيًا من البئر، فيما خيم الحزن عليها بعد إعلان نبأ وفاة ريان، ودشن النشطاء حملات لتغطية الآبار، وبالوعات الصرف، لحماية الأطفال من مصير مؤلم كما الطفل ريان.

الديوان الملكي يعلن وفاة الطفل ريان

وأعلن الديوان الملكي المغربي وفاة الطفل ريان، وفق بيان جاء فيه: «على إثر الحادث المفجع الذي أودى بحياة الطفل ريان اورام، أجرى الملك محمد السادس، اتصالا هاتفيا مع السيد خالد اورام، والسيدة وسيمة خرشيش والدي الفقيد، الذي وافته المنية، بعد سقوطه في بئر، وبهذه المناسبة المحزنة، أعرب الملك محمد السادس، عن أحر تعازيه وأصدق مواساته لكافة أفراد أسرة الفقيد في هذا المصاب الأليم، الذي لا راد لقضاء الله فيه، داعيًا الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جنانه، وأن يلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء، في فقدان فلذة كبدهم».

وقال الديوان: «إن الملك محمد السادس كان يتابع عن كثب، تطورات هذا الحادث المأساوي، حيث أصدر تعليماته لكل السلطات المعنية، قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة، وبذل أقصى الجهود لإنقاذ حياة الفقيد، إلا أن إرادة الله تعالى شاءت أن يلبي داعي ربه راضيًا مرضيًا، معبرًا عن تقديره للجهود الدؤوبة التي بذلتها مختلف السلطات والقوات العمومية، والفعاليات الجمعوية، وللتضامن القوي، والتعاطف الواسع، الذي حظيت به أسرة الفقيد، من مختلف الفئات والأسر المغربية، في هذا الظرف الأليم».