الأربعاء 14 أبريل 2021
توقيت مصر 12:29 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

شق بطن زوجته الحامل رغبة في إنجاب ولد.. من أعطاه الأمر بذلك؟

0_GettyImages-184023904
امرأة حامل
 

كشفت التحقيقات في قيام هندي ببقر بطن زوجته الحامل، لرغبته في إنجاب ولد بعد أن أنجبت له خمس بنات، أنه فعل ذلك بناءً على أوامر من كاهن القرية.

وفي التفاصيل، فقد هاجم هاجم بانالال (43 عامًا)، زوجته أنيتا ديفي في بوداون بولاية أوتار براديش الهندية، بعد أن أخبره الكاهن بأنها تنتظر فتاة سادسة على التوالي.

وبحسب الشرطة، هاجم الزوج، زوجته بالمنجل بعد أن أقنعه رجل دين بأن زوجته حامل بفتاة أخرى، حيث أراد إجهاض الجنين. وألقي القبض على الجل بتهمة محاولة القتل. 

وترقد الزوجة في العناية المركزة داخل مستشفى في العاصمة نيودلهي، حيث كافح الأطباء لإنقاذ حياتها وحياة جنينها الذي لم يولد بعد. 

لكن الشرطة قالت إن الجنين ولد ميتًا في وقت متأخر من ليلة الأحد.

وقال جولو سينج شقيق الزوجة: "كان صهري يضرب أختي في كثير من الأحيان لأنها أنجبت خمس بنات. كان على والدينا التدخل في عدة مناسبات. لكن لم يتخيل أحد أنه سيتخذ مثل هذه الخطوة القاسية".

وصدر قانون بحظر إجهاض الأجنة الإناث في الهند، بعد أن أدى التفضيل القوي للأولاد إلى تضاؤل عدد الأطفال الإناث.

وغالبًا ما يُنظر إلى إنجاب البنات على أنه عبء في الهند، لأن العائلات تضطر إلى دفع المهور عندما يتزوجون، بينما يعتبر الأبناء المعيل الرئيسي الذي يحمل اسم العائلة.

وفُقدت حوالي 15.8 مليون فتاة في الهند بسبب اختيار جنس الجنين قبل الولادة - وهي محاولة للسيطرة على جنس الأطفال - بين عامي 1990 و 2018، وفقًا لمعهد أبحاث السكان.

ويحظر القانون الهندي على الأطباء والعاملين الصحيين مشاركة جنس الطفل مع الوالدين، أو إجراء اختبارات لتحديد جنس الطفل، ولا يُسمح إلا للممارسين الطبيين المسجلين بإجراء عمليات الإجهاض.