الأحد 28 فبراير 2021
توقيت مصر 17:32 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

بعثة الأهلي تتوجه إلى المغرب استعدادًا لمواجهة الوداد بدوري الأبطال

الأهلي
أرشيفية
 
استقر الجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي على اصطحاب محمود عبد المنعم كهربا، الجناح الأيسر للفريق الأول لكرة القدم بالنادي، في رحلة المغرب المقرر لها الثالثة من عصر اليوم استعدادًا لمواجهة الوداد البيضاوي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، والمقرر لها السبت المقبل.


وتعرض محمود عبد المنعم كهربا للإصابة في العضلة الخلفية، خلال مشاركته في مباراة الفريق أمام بيراميدز، وخرج بعد مرور10 دقائق وحل يدبلًا له السنغالي اليو بادحي، وأكد الجهاز الطبي أن الفحص المبدئي للاعب كشف عن شكواه من آلام في العضلة الخلفية،  وأجرى كهربا أشعة وفحص طبي شامل عقب المباراة في أحد المستشفيات الخاصة أثبتت وجود شد خفيف في العضلة الخلفية.


وحسب مصادر خاصة، فإن كهربا يحتاج لبضعة أيام قليلة قبل العودة للتدريبات الجماعية حسب نسبة تفاعل العضلة مع البرنامج العلاجي المكثف الذي سيخضع له، وقالت المصادر إن هناك 3 جلسات علاجية سيخضع لها اللاعب بشكل يومي على أمل ليكون متواجدًا على دكة البدلاء خلال مباراة ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا أو يكون لائقًا بشكل كامل لمواجهة الإياب التي ستقام بعدها بأسبوع في القاهرة.


وسيتواجد كهربا في قائمة الفريق التي ستغادر اليوم إلى المغرب برئاسة محمود الخطيب بجانب محمد الشناوي، حارس المرمى، الذي بات جاهزًا تمامًا لقيادة الفريق الأحمر في المباراة بعد أن شارك في المران بصورة طبيعية لأول مرة صباح أمس.


كما بات اليو بادجي جاهزًا للمباراة بشكل طبيعي على أن يلحق علي معلول وجيرالدو بالبعثة إلى المغرب بعد انتهاء مهمتهم مع منتخبات بلادهم.


وكان بيتسو موسيماني، المدير الفني للفريق، عقد محاضرة صباح أمس باستاد التتش مع لاعبيه قبل أن يلغي المران بسبب الإجهاد، فيما قاد ميشيل يانكون، مدرب الحراس، مرانًا قويًا لمحمد الشناوي وعلي لطفي ومصطفى شوبير ورفض منحهم راحة مثل باقي اللاعبين.


وتحدث موسيماني خلال المحاضرة عن مباراة بيراميدز والأخطاء التي وقعوا فيها بجانب بعض الأمور عن رحلة المغرب والبرنامج التدريبي، وطالب المدرب الجنوب أفريقي خلال المحاضرة بغلق كل الملفات عدا مواجهة الوداد البيضاوي في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.


وأضاف أن تلك المباراة تساوي حجر الزاوية في البطولة، فعبور بطل المغرب يعني قطع أكثر من ثلثي المسافة نحو استعادة الأميرة السمراء.