السبت 20 أبريل 2024
توقيت مصر 19:34 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

عهد جديد من صناعة الترفيه في الكويت

images (1)
الكويت

أطلقت دولة الكويت مشروعاً ترفيهياً واعداً جديداً من المنتظر له أن يدعم الاقتصاد المحلي ويعزز من صورة دولة الكويت كوجهة ترفيهية في المنطقة ككل. 
مشروع كي لاند هو إحدى المشروعات التي أطلقتها دولة الكويت ومن المخطط افتتاحه قريباً ليكون إحدى أبرز الوجهات الترفيهية العائلية بدولة الكويت. 
أما عن تفاصيل مشروع كي لاند، فقد خصصت له دولة الكويت مساحة تصل إلى 8 آلاف متراً مربعاً على شاطئ الخليج، وهو بذلك أول منتزه عائلي يقع على شاطئ الخليج. 
يهدف المشروع أيضاً إلى إثراء الهوية الكويتية عبر عكس هذا على تصميمات المشروع الذي ينتظر أن يجمع الطابعين الثقافي الوطني، والحديث المعاصر. 
والمشروع يقدم مجموعة كبيرة من التجارب الترفيهية للزوار أبرزها قيادة الدراجات الهوائية التي يتم تعليقها على ارتفاعات كبيرة وهو نشاط مميز لمحبي المغامرة والإثارة. 
كما يتيح المشروع ايضاً مجموعة من الألعاب التقليدية الملائمة لكافة أفراد الإثارة والتي قد تكون ملائمة أكثر لمحبي المرح بشكل تقليدي. 
اهتمام الكويت بصناعة الترفيه ليس جديداً، فالكويت تضم مجموعة من أكبر لاعبي  الألعاب الرقمية في منطقة الشرق الأوسط بالنسبة لعدد السكان. 
والألعاب الرقمية التي تحظى بانتشار كبير في دولة الكويت هي الألعاب الرقمية التنافسية بالأساس، بالإضافة إلى بعض الألعاب التي تقدم مرحاً ومتعة وإثارة في الوقت ذاته مثل ألعاب كازينو والمراهنات اون لاين. 
ألعاب الكازينو المنتشرة في دولة الكويت تنقسم لقسمين، أولى هذه الأقسام هي الألعاب التي تعتمد بشكل متكامل على الحظ مثل لعبة الروليت بنسخها المتنوعة وهي الروليت الأوربي والروليت الفرنسي والأمريكي. 
والقسم الثاني هو للألعاب التي تعتمد بمقدار ما على الخبرة والمهارة، وعادة ما تكون هذه الألعاب هي ألعاب بطاقات وأشهرها هي لعبة البوكر والبلاك جاك. 
الشيخة أبرار تستثمر في صناعة الترفيه 
ارتأت الشيخة أبرار خالد الصباح أن صناعة الترفيه ليست مجرد صناعة ربحية أو داعمة للاقتصاد، لكنها صناعة يمكن أن تستخدم للتعبير عن الهوية بشكل أساسي ورئيسي. 
وعليه، قررت الشيخة تأسيس شركة متخصصة في عالم الإنتاج الفني لتصبح بذلك إحدى رائدات الخليج في عالم الاستثمار الفني. 
والشركة التي أسستها الشيخة هي شركة "أبيز برودكشنز" وكانت في بداية نشأتها عام 2019 تعمل بشكل محدود في تقديم خدمات إعادة صياغة نصوص درامية أو تقديم خدمات الدعم الإنتاجي وخلافها. 
ولكن مقدار الخدمات المقدمة من قِبل الشركة تطور وزاد بمرور الوقت لتوجد لنفسها دوراً كبيراً في عالم الإنتاج الفني الكويتي بشكل خاص والخليجي بشكل عام. 
"خليج وود" هو من بين الطموحات التي تهتم الشيخة أبرار خالد الصباح بالعمل عليها من أجل تقديم صورة مخالفة للصورة النمطية في البلدان الخليجية، وأقرب للصورة الحقيقية للثقافة والتراث الخليجي. 
وعلى الرغم من المعوقات التي أقرت سمو الشيخة بمواجهتها في رحلتها للنمو بالشركة، إلا أنها ارتأت أيضاً فرصاً كبيراً في تطوير هذه الصناعة حالياً بالخليج. 
إحدى المبادرات التي أشارت إليها سمو الشيخة أبرار خالد الصباح كانت مهرجان البحر الأحمر السينمائي الأخير والذي تم تنظيمة في دولة المملكة العربية السعودية. 
النجاح الذي لاقاه هذا المهرجان من ناحية، والاهتمام الكبير بإقامته على هذا المستوى، كل هذه مؤشرات جادة جداً على أن صناعة السينما الخليجية أصبحت تبحث عن هوية واضحة ودوراً جديداً في العالم السينمائي. 
وأشارت سمو الشيخة إلى أن الاهتمام بالفن ليس غريباً على دولة الكويت، فدولة الكويت كانت دوماً سباقة فيما يخص دعم الفنانين والمجال الفني بشكل عام. 
ومع ذلك، فتدرك سمو الشيخة بأن الطريق لازال طويلاً على الرغم من الإنتاجات المميزة لشركة "أبيز برودكشنرز" مثل تصور مجموعة من الأعمال الفنية بمعدات متطورة وتصدّر أعمالها لمجموعة من المنصات العالمية مثل ياهو المالية وواشنطن ديلي وخلافها. 
كما قامت الشركة بإنتاج عملين "منزل 12" و "سقط سهواً" وقد لاقي العملان مجموعة كبيرة من الإشادات عبر منصات العرض التليفزيونية ومنصات العرض عبر الإنترنت مثل شاهد.نت.