• الأربعاء 12 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر11:35 م
Advertisements
بحث متقدم

تفاصيل الاتهامات الأمريكية لـ «سنغافوري» بالتجسس لصالح الصين

عرب وعالم

تفاصيل الاتهامات الأمريكية لـ «سنغافوري» بالتجسس لصالح الصين
تفاصيل الاتهامات الأمريكية لـ «سنغافوري» بالتجسس لصالح الصين

فتحي مجدي


أقر مواطن من سنغافورة بالعمل كعميل غير قانوني لأجهزة الاستخبارات الصينية في الولايات المتحدة، للحصول على معلومات حساسة لصالح بكين .

ووجه الاتهام لجون وي يو باستغلال عمله في الاستشارات السياسية كواجهة لجمع المعلومات لصالح الاستخبارات الصينية، كما يقول مسؤولون أمريكيون.

وجاء في الاتهام إن جون "كان يتعامل بناء على توجيه من الصين في استهداف موظفي الحكومة الأمريكية وضابط في الجيش للحصول على معلومات استخباراتية".

وتقول شبكة (CNN) إن جون، المعروف أيضًا باسم يو دييكسون عمل لصالح المخابرات الصينية لمدة أربع أو خمس سنوات، حيث قام بتجنيد أمريكيين لديهم إمكانية الوصول إلى معلومات حساسة عبر الإنترنت وتكليفهم بكتابة التقارير، ثم نقلها إلى بكين.

ونقلت عن مساعد وزير العدل الأمريكي جون ديمرز في بيان، إن "الحكومة الصينية تستخدم مجموعة من الأشخاص المزدوجين للحصول على معلومات حساسة من الأمريكيين غير المشتبه فيهم". 

وأضاف: "كان يو محوريًا في مثل هذه الخطة، حيث استخدم مواقع الشبكات المهنية وشركة استشارات زائفة لإغراء الأمريكيين الذين قد تهم الحكومة الصينية. وهذا مثال آخر على استغلال الحكومة الصينية لانفتاح المجتمع الأمريكي".

يأتي ذلك فيما استسلمت عالمة صينية تقول الولايات المتحدة إنها مرتبطة بالجيش كانت مختبئة في قنصلية الصين بسان فرانسيسكو للسلطات الأمريكية، بعد إغلاق القنصلية الصينية في هيوستن، التي ربطتها واشنطن بعمليات التجسس وسرقة الملكية الفكرية.

وأثارت الخطوة رد فعل عنيف من بكين، التي أمرت بإغلاق القنصلية الأمريكية في تشنجدو، التي تتهمها أيضًا بأنها مركز لعمليات التجسس.

وفقًا للمدعين العامين، تم تجنيد "يو" من قبل المخابرات الصينية خلال رحلة إلى بكين حوالي عام 2015، عندما كان يدرس للحصول على دكتوراه من جامعة سنغافورة الوطنية. 

وقد عرض عليه المال مقابل التقارير والمعلومات السياسية، وطلب لاحقًا توقيع عقد مع الجيش الصيني. 

في حين أنه لم يوقع على العقد، واصل العمل مع عملاء المخابرات الصينية، التي طلبوا منه بشكل متزايد التركيز على الحصول على "معلومات غير عامة" من الولايات المتحدة، تتعلق بقضايا مثل الذكاء الاصطناعي والحرب التجارية الأمريكية الصينية الجارية، بحسب (CNN).

وقالت الشبكة إن "يو" التقى بعملاء المخابرات الصينية عشرات المرات، وعندما سافر إلى الصين لحضور هذه الاجتماعات، كان يُخرج بانتظام من الخطوط الجمركية ويجلب إلى مكتب منفصل لدخول البلاد، وأخبر المدعين أنه كان يهدف إلى "إخفاء الهوية عندما سافر إلى الصين".

ووفق المصدر ذاته، فإنه في الوقت الذي استهدف فيه الولايات المتحدة بشكل متزايد، أنشأ "يو" موقعًا استشاريًا مزيفًا وبدأ في التماس السير الذاتية، واستقبل المئات، بما في ذلك العديد من العسكريين الأمريكيين وأفراد الحكومة الذين حصلوا على تصاريح أمنية، لنقلها إلى الصين.

أحد الأشخاص الذين جندهم بهذه الطريقة كان مدنيًا يعمل في سلاح الجو الأمريكي في برنامج الطائرات العسكرية F-35B ، مع تصريح أمني عالي المستوى. وكان هذا الشخص، الذي لم يحدده المدعون، يعاني من مشاكل مالية، وكلفه "يو" بكتابة تقرير له.

انتقل "يو" إلى الولايات المتحدة في حوالي يناير 2019، وبعد ذلك طلب منه مجنده عدم التواصل معه خوفًا من اعتراضه.

ومن غير الواضح كيف ومتى تم القبض على "يو"، ولكن تم اتهامه هذا العام بالتصرف "كعميل غير قانوني لقوة أجنبية دون إخطار النائب العام أولاً"، أقر بأنه مذنب.

ومن المقرر أن يحكم عليه في أكتوبر، ويواجه عقوبة تصل إلى 10 سنوات في السجن.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:54 ص
  • فجر

    03:53

  • شروق

    05:24

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    18:45

  • عشاء

    20:15

من الى