• الأربعاء 08 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر07:24 ص
Advertisements
بحث متقدم

دراسة: الإصابة بكورونا ودرجة الخطورة تتوقف على فصيلة الدم

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

فتحي مجدي

قارن علماء من دول أوروبية مختلفة، جينات الآلاف من مرضى (كوفيد - 19) الذين ثبت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، وتوصلوا إلى أن أصحاب فصيلة الدم من النوع (A) أكثر عرضة للإصابة بالمرض، مقارنة بأصحاب فصيلة الدم من النوع (O) الأقل احتمالاً للإصابة.

وأجريت الدراسة على حوالي 2000 مريض بـ (كوفيد – 19) يعانون من أعراض حادة، وعلى عدة آلاف من الأشخاص الذين كانوا بصحة جيدة، أو ظهرت عليهم أعراض خفيفة، أو لم تظهر عليهم أعراض.

وربط باحثون من إيطاليا وإسبانيا والدنمارك وألمانيا ودول أوروبية أخرى، الاختلافات في ستة جينات واحتمالات الإصابة بمرض أشد حدة، وبعضها يمكن أن يكون له دور في مدى تعرض الأشخاص للفيروس. كما ربطوا فصائل الدم بالمخاطر المحتملة. 

التقرير، الذي نشرته مجلة "نيو إنجلاند" الطبية لا يثبت وجود صلة لنوع الدم والإصابة بالفيروس. لكنه يؤكد تقريرًا سابقًا سبق أن نشر في الصين حول هذا الارتباط.

وقال الدكتور باراميسوار هاري، أخصائي الدم في كلية الطب في ويسكونسن، إن زملاءه قد استبعدوها "لأنها كانت دراسة بدائية للغاية"، وفق ما نقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية. 

وأضاف "مع العمل الجديد، أعتقد الآن أنه يمكن أن يكون مهمًا جدًا".

لكن علماء آخرين حثوا على الحذر، محذرين من أن الدليل على دور فصيلة الدم مؤقت. 

وقال الدكتور إريك توبول، رئيس معهد سكريبس في سان دييجو: "إنها ليست إشارة كافية للتأكد". وأضاف أن معظم الدراسات الجينية أكبر بكثير من هذه، لذا سيكون من المهم معرفة ما إذا كان العلماء الآخرون يمكنهم النظر إلى مجموعات أخرى من المرضى لمعرفة ما إذا كانوا سيجدون نفس الروابط.


يحاول العديد من الباحثين فهم سبب إصابة بعض الأشخاص بالفيروس بحالات أشد مرضًا، مقارنة بالبعض الآخر أقل خطورة.


يبدو أن التقدم في السن أو الذكر يزيد من المخاطر، وكان العلماء ينظرون إلى الجينات كعامل مضيف آخر محتمل يؤثر على شدة المرض.


وهناك أربعة أنواع رئيسية من الدم A و B و AB و O.


وقالت الدكتورة ماري هورويتز، الرئيسة العلمية في مركز أبحاث الدم الدولي وزرع النخاع: "يتم تحديدها بواسطة البروتينات الموجودة على سطح خلايا الدم الحمراء".


وأوضحت أن الأشخاص الذين يعانون من النوع O هم أكثر قدرة على التعرف على بروتينات معينة على أنها أجنبية، والتي قد تمتد إلى البروتينات الموجودة على أسطح الفيروسات.


وأشارت إلى إنه خلال تفشي مرض السارس، وهو من فصيلة فيروس كورونا الذي تسبب في الوباء الحالي، "لوحظ أن الأشخاص الذين يعانون من فصيلة الدم O كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض شديد".


كما تم ربط فصيلة الدم بالحساسية لبعض الأمراض المعدية الأخرى. وتشمل الكوليرا والتهابات المسالك البولية المتكررة من E. coli - بكتيريا في أمعاء الأشخاص الأصحاء، ولكن بعض سلالاتها قد تُسبب العدوى – وما يسمى H. pylori (جرثومة المعدة ) يمكن أن تسبب القرحة وسرطان المعدة.


قال الدكتور ديفيد فالي، مدير معهد الطب الوراثي في جامعة جونز هوبكنز: "إنها دراسة استفزازية. إنها في رأيي تستحق النشر، لكنها تحتاج إلى التحقق في المزيد من المرضى".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:05 م
  • فجر

    03:22

  • شروق

    05:03

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:44

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى