• السبت 04 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر07:53 ص
Advertisements
بحث متقدم

دراسة تحذر: هذه الأدوية تفاقم من خطر الوفاة بكورونا

عرب وعالم

أرشيفية
أرشيفية

فتحي مجدي


حذرت دراسة حديثة من أن أدوية الإيبوبروفين والأسبرين والنابروكسين يمكن أن تزيد من خطر الوفاة بمرض (كوفيد- 19)، الذي يسببه فيروس كورونا المستجد.

وقال علماء من جامعة سونجكيونكوان في سيول بكوريا الجنوبية، إن هذه الأدوية المضادة للالتهاب يمكن أن تزيد من خطر الوفاة بنسبة 65 في المائة. 

وأضافوا أن استخدامها يشكل خطرًا متزايدًا بنسبة 85 في المائة لمضاعفات خطيرة في القلب أو الكلى. وشددوا على أن هذه الأدوية "يجب أن تستخدم بحذر".
 
ويمكن شراء العديد من مضادات الالتهاب اللاستيرويدية دون وصفة طبية لتخفيف الألم الناجم عن الصداع والفترات وإصابات العضلات والتهاب المفاصل والبرد والإنفلونزا.

وتصاعدت هذه المخاوف عندما قال وزير الصحة بفرنسا، أوليفر فيران، إن تناول أدوية مضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين يمكن أن يفاقم العدوى ونصح المرضى بأخذ عقار الباراسيتامول بدلاً من ذلك.

فيما حذر السير باتريك فالانس، أحد كبار العلماء في البلاد من أن يعالج مرضى (كوفيد – 19) بالإيبوبروفين. 

وجاءت النتائج الأولية للدراسة لتفاقم المخاوف من استخدامه في علاج مرضى (كوفيد – 19).

ودرس العلماء 1824 مريضًا في المستشفى مصابين بـ (كوفيد – 19)، ووجدوا أن الأشخاص الذين تلقوا وصفة طبية لمضادات الالتهاب اللاستيرويدية في الأيام السبعة السابقة للانضمام إلى الدراسة كانوا أكثر عرضة للوفاة بسبب المرض.

وفي المجموع، توفي 76 من المرضى، أو ذهبوا إلى العناية المركزة أو أصيبوا بتعفن الدم، أو عانوا من أكثر من مرض.

ويبدو أن الذين كانوا يتناولون مضادات الالتهاب اللاستيرويدية تأثروا بشكل غير متناسب بالفيروس، حيث أصبح 6.5 في المائة منهم على ما يرام، أو على وشك الموت، مقارنة بـ 3.6 في المائة من الذين لم يتناولوا الأدوية.

ولاحظ الباحثون أيضًا، أنه من بين 44 مريضًا يعانون من مشاكل خطيرة في القلب أو الكلى كان 28 منهم يتناولون مضادات الالتهاب اللاستيرويدية و 16 لم يفعلوا ذلك. وأشاروا إلى إن الخطر كان أعلى بنسبة 87 في المائة.

وفي ملخص للنتائج التي توصلوا إليها، اقترح الباحثون أن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية قد تجبر الجسم على السماح لمزيد من الفيروسات بمهاجمته عبر مستقبل يعرف باسم الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2).

وأظهرت الدراسات السابقة أن (كوفيد – 19) يمكن أن تلتصق بهذه المستقبلات، والتي توجد في الغالب في الشعب الهوائية والأوعية الدموية، لدخول الجسم.

وحذر الباحثون من أن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية يمكن أن تزيد من عدد (ACE2) والذي بدوره يمكن أن يوفر للفيروس المزيد من نقاط الدخول لبدء هجوم أقوى، وفق ما نقلىت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وقال الفريق، بقيادة طالب الدكتوراه هان إيول جيونج، "إن زيادة تنظيم ACE-2 الناجم عن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية يمكن أن تزيد من الناحية النظرية عدوى السارس - CoV - 2 لتفاقم النتائج السريرية ، مما يؤدي إلى فشل متعدد في الحالات في الحالات الشديدة."

وقالوا إنه من المحتمل أيضًا أن الأدوية أضعفت جهاز المناعة ولكن لم يكن هناك دليل قوي على ذلك.

وأضافوا: "إن استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، مقارنة مع عدم الاستخدام، يرتبط بنتائج أسوأ بين مرضى (كوفيد – 19) في المستشفى".

وتابعوا: "في انتظار نتائج الدراسات المؤكدة، نقترح استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية بحذر بين مرضى (كوفيد – 19)"، موضحين أن "الأضرار المرتبطة باستخدامها قد تفوق فوائدها في هذه الفئة من السكان".

ولم يذكر الباحثون أنواع مضادات الالتهاب اللاستيرويدية التي يتناولها المرضى الأكثر تضررًا.

ومع ذلك، تم تضمين القائمة التالية في تعريف مضادات الالتهاب اللاستيرويدية: أسيكلوفيناك ، ديكلوفيناك ، إيتودولاك ، فينوبروفين ، فلوربيبروفين ، ديكسيبوبروفين ، إيبوبروفين ، إيبوبروكسام ، كيتوبروفين ، ديكسكيتوبروفين ، كيتورولاك ، ميلوكسيكام ، نابروكسين ، بيريكوكس ، بيكروكس ، بيكروكس ، بولوكس.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:20

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى