• الأربعاء 27 مايو 2020
  • بتوقيت مصر08:49 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم
شيخ بطعم الثورة..

الخضر حسين.. أول شيخ غير مصري يتولى مشيخة الأزهر

الحياة السياسية

محمد الخضر حسين
محمد الخضر حسين
Advertisements

وكالات- الدويني فولي

مر على الأزهر رموز ورؤساء لم ينساهم التاريخ، لمواقفهم التي سطرت بحروف من نور، ومن بينهم الشيخ محمد الخضر حسين، أول شيخ للأزهر من أصل غير مصري وربما الوحيد، ونعيد سيرته في هذه السطور: 

تولى الشيخ محمد الخضر حسين رئاسة الأزهر من الفترة 1952- 1954 وكان مسئولا فيها عن الجامع والجامعة ورئاسة علمائه وشئونه الإدارية، وهو من المرجعيات المؤثرة في العالم الإسلامي.

مولوده 
ولد الشيخ محمد الخضر حسين بمدينة نفطة، بتونس في 26 من رجب سنة 1293هـ، الموافق 16 من أغسطس سنة 1876م، وهو من أسرة كريمة أصلها من الجزائر، ومن المرجح أنها كانت تنتمي إلى أسرة الأدارسة التي حكمت المغرب فترة من الزمان.

تأثر الشيخ بأبيه وخاله، وحفظ القرآن الكريم، وشَدَا جَانِبًا من الأدب، وألَمَّ بمبادئ العلوم العربية والعلوم الشرعية، ثم انتقل مع أسرته إلى العاصمة التونسية، وهو في الثانية عشرة من عمر ؛ فالتحق بجامع الزيتونة سنة 1307هـ = 1889م، وهو شَبِيهٌ بالجامع الأزهر، وتنقَّل به في الدراسة من مرحلة إلى أخرى.

مشواره التعليمي 
نال الشيخ الإمام محمد الخضر حسين شهادة العَالِمية من جامعة الزيتونة، ثم رحل إلى الشرق سنة 1317هـ، وما كاد يبلغ طرابلس ويقيم بها أيامًا حتى عاد إلى تونس، فلازم جامع الزيتونة يُفِيد ويستفيد، ثم أنشأ مجلة السعادة العظمى سنة 1321هـ، ويعدها بعض الباحثين أول مجلة عربية أدبية علمية في شمال إفريقيا، وأسهم بقلمه ولسانه في النهضة العربية والسياسية، فجذب إليه الأنظار.

موقفه من الحرب بين الدولة العثمانية وإيطاليا
لما قامت الحرب الطرابلسية بين الطليان والعثمانيين وقف قلمه ولسانه على الدعوة لمعاونة الدولة العثمانية، ثم رحل إلى الجزائر فزار أمهات مدنها، وألقى بها الدروس المفيدة، ثم عاد إلى تونس، وعاود دروسه في جامع الزيتونة وواصل إلقاء المحاضرات، ونشر المقالات الدينية والأدبية في الصحف، وحاولت الحكومة ضمه إلى محكمة فرنسية فرفض الاشتراك فيها، ووجهت إليه تهمة بث روح العداء للغرب وبخاصة لسلطة الحماية الفرنسية.

في سنة 1337هـ ذهب إلى الآستانة وكانت الحرب العالمية الأولى في نهايتها والدولة مؤذنة بالزوال، فتوجه إلى ألمانيا مرة ثالثة وقضى هناك سبعة أشهر، ثم عاد منها إلى دمشق مباشرة، وحين عاد صادف دخول الجيش العربي بقيادة فيصل بن الحسين، وكانت الأوضاع غير مستقرة، وكان الشيخ قد سئم كثرة الأسفار وعدم الاستقرار، ثم وقع الاحتلال الفرنسي لسوريا، ففكر الشيخ في أن يعود إلى تونس ويستقر بها ما بقي من حياته وإن كان قلبه مُعَلَّقًا بدمشق، ثم استقرَّ عزمه أخيرًا على أن يستوطن القاهرة حيث يسعد فيها بلقاء أصدقائه من كبار العلماء وزعماء النهضة الوطنية والأدبية، فحضر إليها سنة 1339هـ.

حصوله علي الجنسية المصرية
وأخذ يشتغل بالبحث والدراسة وكتابة المقالات، وفي سنة 1340هـ ألَّف رسالته القيمة (الخيال في الشعر العربي)، ثم جذبته دار الكتب المصرية إليها فعمل مُحَرِّرًا بالقسم الأدبي فيها عدة سنوات، ثم تَجَنَّس بالجنسية المصرية، وتقدم لامتحان شهادة العَالِمية بالأزهر، وكانت لجنة الامتحان برئاسة العلامة الشيخ عبد المجيد اللبان، فكانت اللجنة كلما تعمقت في الأسئلة وجدت منه تعمقًا في الإجابة مع غزارة علم، وقوة حجة، وبلاغة آراء، فنال العَالِمية وانضم إلى طليعة علماء الأزهر. 

وفي سنة 1343هـ مرض مرضًا شديدًا فأحسَّ آلام المرض تفري جسمه ولكنه أحسَّ آلام الأسف الشديد تفري قلبه حزنًا على الوطن الإسلامي، ووقوعه تحت وطأة الاستعمار والغشوم.

وفي سنة 1345هـ ظهر كتاب (في الشعر الجاهلي) للدكتور طه حسين، فأحدث ضجة أكبر من ضجة الكتاب السابق، فبادر الشيخ الإمام محمد الخضر حسين بنقده ونقضه في كتابه القيم (نقض كتاب في الشعر الجاهلي) فأفاد به وأمتع، وردَّ الحق إلى نصابه.

في سنة 1346هـ أسس جماعة من الفضلاء جمعية الشبان المسلمين بالقاهرة، فكان الشيخ وصديقه الحميم تيمور باشا في طليعة المؤسسين لهذه الجمعية التي قامت شامخة لنشر التعاليم الإسلامية والدفاع عن القيم الروحية، ولم يقف نشاط الشيخ عند هذا الحد، فلما نجحت جمعية الشبان المسلمين تفرغ الشيخ لإنشاء جمعية الهداية الإسلامية، فضم إليها جمهرة مستنيرة من شباب الأزهر وشيوخه ومن طبقات المثقفين ثقافة مدنية، وأنشأ بها مكتبة كبيرة كانت نواتها مكتبته الخاصة، وأنشأ لها مجلة تحمل اسمها، كما أنشأ لها فروعًا بالأقاليم، فكان يلتقي فيها بأصدقائه وتلاميذه وطلاب المعرفة فيفيض عليهم من علمه وتوجيهاته الرشيدة ما يفيدهم في الدنيا والآخرة ويقودهم إلى فاطر السموات والأرض.

وفي 1349هـ أصدر الأزهر مجلة شهرية باسم (نور الإسلام) وهي (مجلة الأزهر) الآن، فتولى الشيخ رئاسة تحريرها ابتداء من جزئها الأول محرم سنة 1349هـ= 1931هـ، إلى عدد ربيع الآخر سنة 1352هـ، واستقال من رئاسة تحرير المجلة، وسبب الاستقالة أنه دارت بينه وبين الأستاذ المرحوم محمد فريد وجدي مناقشات علمية في الصحف، ثم فوجئ بتعيينه (أي: محمد فريد وجدي) مديرًا لمجلة نور الإسلام، فقدَّم الشيخ الإمام استقالته من رئاسة تحرير المجلة، فألح عليه شيخ الأزهر وقتها الإمام الظواهري بسحب استقالته ورجاه أن يواصل الإشراف على المجلة، فاعتذر وقال: ما كنت لأتعاون مع رجل كنت أرد عليه بالأمس.

وفي سنة 1370هـ نال عضوية جماعة كبار العلماء برسالته (القياس في اللغة العربية).

ولايته لمشيخة الأزهر الشريف:
ذكرت دار الإفتاء المصرية، عبر موقعها الرسمي أنه في 23 من يوليو سنة 1952م قامت الثورة في مصر للقضاء على الظلم والطغيان ومقاومة الاستعمار لا في مصر وحدها، بل في العالم العربي كله، وأعلنت شعار القومية العربية وأسهمت في استقلال السودان وإجلاء المستعمرين عن مصر، وأعلنت الثورة الجزائرية ومدت يدها إلى هيئات التحرير في البلاد العربية والإفريقية والإسلامية.


وتابعت: وفي مستهل عهد الثورة رأت أن يتولى قيادة الأزهر مناضل عربي من زعماء المسلمين ومن قادتهم في مناضلة الاستعمار في أقطار العالم العربي، وانعقد الإجماع على اختيار الشيخ الإمام محمد الخضر حسين، وفي يوم الثلاثاء 26 من ذي الحجة 1371هـ، الموافق 15 من سبتمبر سنة 1952م خرج من مجلس الوزراء أثناء انعقاده ثلاثة من الوزراء توجهوا إلى البيت الذي يسكن فيه الشيخ بشارع خيرت وعرضوا عليه باسم الثورة مشيخة الأزهر.

وأردفت الدار: وما كان يتوقع أن يلي هذا المنصب في يوم من الأيام، وقال بعد هذا لخلصائه: لقد سقطت المشيخة في حجري من حيث لا أحتسب... وولي الأستاذ منصبه وفي ذهنه برنامج إصلاحي كبير للنهضة بهذه المؤسسة الإسلامية الكبرى، وجعلها وسيلة لبعث النهضة الإسلامية العظمى، التي يتطلع إليها العالم الإسلامي في جميع القارات، ويذكر المتصلون به أنه أعطى المنصب حقه من الرعاية والتكريم، فما كان يتذلل أمام حاكم، ولا كان يجامل على حساب عقيدته أو دينه، وكان هذا شأنه منذ نشأته.

واستقال الشيخ من منصبه (مشيخة الأزهر) في الثاني من جمادى الأولى سنة 1373هـ الموافق السادس من يناير سنة 1954م، وتفرغ كعادته للكتابة والبحث والمحاضرة، حتى لقي ربه.

وفاته: 
توفي الشيخ الإمام محمد الخضر حسين -رحمه الله- مساء الأحد الثالث عشر من رجب سنة 1377هـ الموافق الثاني من فبراير سنة 1958م.

مؤلفاته العلمية:
- رسائل الإصلاح، في ثلاثة مجلدات، أبرز فيها منهجه في الدعوة الإسلامية ووسائل النهوض بالعالم الإسلامي.
- الخيال في الشعر العربي.
- القياس في اللغة العربية.
- ديوان شعر (خواطر الحياة).
- نقض كتاب الإسلام وأصول الحُكم.
- نقض كتاب في الشعر الجاهلي.
- آداب الحرب في الإسلام.
- أبحاث ومقالات عديدة نشرها في مجلة الأزهر (نور الإسلام)، ولواء الإسلام، والهداية الإسلامية، وغيرها.
- تعليقات على كتاب الموافقات للشاطبي.

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:19

  • شروق

    04:58

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:57

  • عشاء

    20:27

من الى