• الإثنين 01 يونيو 2020
  • بتوقيت مصر09:09 م
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

مختبر «الفياجرا»: علاج لكورونا في خطواته الأولى

عرب وعالم

كوفيد
كوفيد
Advertisements

فتحي مجدي

قال باحثون في شركة فايزر الأمريكية للأدوية، إنهم حددوا جزيئًا يمكن أن يكون مفتاحًا لعلاج فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).
هذا الجزيء تم تجميعه في الأصل لمكافحة أزمة السارس لعام 2003 التي قد تكون فعالة في علاج تفشي (كوفيد – 19).
يعمل الفريق العلمي على مدار الساعة في نفس مختبرات الشركة التي اكتشفت "الفياجرا" في مقاطعة "كينت" البريطانية، حيث اكتشف بيتر دن وألبرت وود الفياجرا - الدواء الذي يحارب ضعف الانتصاب - في عام 1997.
أعرب الدكتور بريان هنري، نائب رئيس تصميم منتجات الأدوية في شركة "فايزر" عن سعادته بالاكتشاف، وأشار إلى أن فريقًا من 25 عالمًا يعملون الآن على كيفية تحويل الجزيء إلى دواء قابل للاستخدام، عبر إذابته في سائل قابل للحقن، لمحاربة الفيروس القاتل.
قال الدكتور هنري، موضحًا كيف تساعد أجهزة الكمبيوتر في البحث: "لقد تقدمت العلوم منذ أزمة (سارس) في عام 2003 ويمكنك القيام بالمزيد على الكمبيوتر"، .
أضاف: "لنفترض أن الفيروس قفل، إنه فريد من نوعه، كنا بحاجة إلى العثور على دواء ليكون المفتاح. بدون إجراء تجربة واحدة، تمكنا من معرفة المكونات المطابقة على الكمبيوتر".
اكتشف الفريق لأول مرة "مفتاحًا" محتملًا في أوائل مارس - باستخدام قاعدة بيانات فايزر، ثم المساعدة في البحث لتقليل الجزيئات المناسبة.
ويكافح العلماء في جميع أنحاء العالم للعثور على لقاح لعلاج (كوفيد – 19)، بينما يعمل الآخرون بجد للعثور على علاج مناسب.
يأمل فريق الدكتور هنري أن تؤدي أبحاثهم إلى علاج ناجح. قال: “الدواء قوي للغاية ويمنع الفيروس من التكاثر مما يمنح الجسم فرصة للرد. نحن نعلم أنه يعمل ضد الفيروس لكننا بحاجة إلى إنتاج الطريقة. عليك أن تجد شيئًا يمكنك حله فيه ، وهو مزيج سحري".
في حين تعتقد شركة فايزر، أن العلاج الذي تنتجه قد لا يكون متاحًا حتى عام 2022، إلا أن الدكتور هنري لديه رسالة متفائلة مفادها: "في نهاية المطاف سوف يفوز العلم، سنطور علاجًا وسنقلب هذا العلاج".
كانت صحيفة "وول ستريت جورنال" كشفت الثلاثاء الماضي، أن شركة "فايزر" ستبدأ اختبار اللقاح التجريبي في الولايات المتحدة بالتعاون مع شركة "BioNTech" الألمانية في الأسبوع المقبل، مشيرةً إلى أن اللقاح قد يكون جاهزًا للاستخدام في حالات الطوارئ بحلول فصل الخريف.
وأعلنت "فايزر" في تقرير الربع الأول، الذي نشر على الإنترنت يوم الثلاثاء، أن الشركتين تخططان لإجراء تجارب سريرية مشتركة لمرشحي لقاح فيروس كورونا في البداية في أوروبا والولايات المتحدة عبر مواقع بحث متعددة.
وتقدر الشركتان أن هناك إمكانية لتوريد ملايين جرعات اللقاحات بحلول نهاية عام 2020، وذلك يتوقف على النجاح التقني لبرنامج التطوير وموافقة السلطات التنظيمية، وإمكانية زيادة القدرة على إنتاج مئات الملايين من الجرعات بسرعة في عام 2021.
وشركة"فايزر" ليست الوحيدة التي تعمل على لقاح محتمل. وفي الأسبوع الماضي، بدأ العلماء في معهد جينر بجامعة أكسفورد في المملكة المتحدة باختبار لقاح على البشر يوم الخميس قبل الماضي، واعتمادًا على نتائج التجربة، قد يكون جاهزًا في وقت مبكر من شهر سبتمبر.

ويقول المسؤولون إن هناك أكثر من 6 برامج لقاح في مرحلة التجارب السريرية، وأكثر من 80 برنامجًا في مراحل أولية.
مختبر «الفياجرا»: علاج لكورونا في خطواته الأولى 
قال باحثون في شركة فايزر الأمريكية للأدوية، إنهم حددوا جزيئًا يمكن أن يكون مفتاحًا لعلاج فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).
هذا الجزيء تم تجميعه في الأصل لمكافحة أزمة السارس لعام 2003 التي قد تكون فعالة في علاج تفشي (كوفيد – 19).
يعمل الفريق العلمي على مدار الساعة في نفس مختبرات الشركة التي اكتشفت "الفياجرا" في مقاطعة "كينت" البريطانية، حيث اكتشف بيتر دن وألبرت وود الفياجرا - الدواء الذي يحارب ضعف الانتصاب - في عام 1997.
أعرب الدكتور بريان هنري، نائب رئيس تصميم منتجات الأدوية في شركة "فايزر" عن سعادته بالاكتشاف، وأشار إلى أن فريقًا من 25 عالمًا يعملون الآن على كيفية تحويل الجزيء إلى دواء قابل للاستخدام، عبر إذابته في سائل قابل للحقن، لمحاربة الفيروس القاتل.
قال الدكتور هنري، موضحًا كيف تساعد أجهزة الكمبيوتر في البحث: "لقد تقدمت العلوم منذ أزمة (سارس) في عام 2003 ويمكنك القيام بالمزيد على الكمبيوتر"، .
أضاف: "لنفترض أن الفيروس قفل، إنه فريد من نوعه، كنا بحاجة إلى العثور على دواء ليكون المفتاح. بدون إجراء تجربة واحدة، تمكنا من معرفة المكونات المطابقة على الكمبيوتر".
اكتشف الفريق لأول مرة "مفتاحًا" محتملًا في أوائل مارس - باستخدام قاعدة بيانات فايزر، ثم المساعدة في البحث لتقليل الجزيئات المناسبة.
ويكافح العلماء في جميع أنحاء العالم للعثور على لقاح لعلاج (كوفيد – 19)، بينما يعمل الآخرون بجد للعثور على علاج مناسب.
يأمل فريق الدكتور هنري أن تؤدي أبحاثهم إلى علاج ناجح. قال: “الدواء قوي للغاية ويمنع الفيروس من التكاثر مما يمنح الجسم فرصة للرد. نحن نعلم أنه يعمل ضد الفيروس لكننا بحاجة إلى إنتاج الطريقة. عليك أن تجد شيئًا يمكنك حله فيه ، وهو مزيج سحري".
في حين تعتقد شركة فايزر، أن العلاج الذي تنتجه قد لا يكون متاحًا حتى عام 2022، إلا أن الدكتور هنري لديه رسالة متفائلة مفادها: "في نهاية المطاف سوف يفوز العلم، سنطور علاجًا وسنقلب هذا العلاج".
كانت صحيفة "وول ستريت جورنال" كشفت الثلاثاء الماضي، أن شركة "فايزر" ستبدأ اختبار اللقاح التجريبي في الولايات المتحدة بالتعاون مع شركة "BioNTech" الألمانية في الأسبوع المقبل، مشيرةً إلى أن اللقاح قد يكون جاهزًا للاستخدام في حالات الطوارئ بحلول فصل الخريف.
وأعلنت "فايزر" في تقرير الربع الأول، الذي نشر على الإنترنت يوم الثلاثاء، أن الشركتين تخططان لإجراء تجارب سريرية مشتركة لمرشحي لقاح فيروس كورونا في البداية في أوروبا والولايات المتحدة عبر مواقع بحث متعددة.
وتقدر الشركتان أن هناك إمكانية لتوريد ملايين جرعات اللقاحات بحلول نهاية عام 2020، وذلك يتوقف على النجاح التقني لبرنامج التطوير وموافقة السلطات التنظيمية، وإمكانية زيادة القدرة على إنتاج مئات الملايين من الجرعات بسرعة في عام 2021.
وشركة"فايزر" ليست الوحيدة التي تعمل على لقاح محتمل. وفي الأسبوع الماضي، بدأ العلماء في معهد جينر بجامعة أكسفورد في المملكة المتحدة باختبار لقاح على البشر يوم الخميس قبل الماضي، واعتمادًا على نتائج التجربة، قد يكون جاهزًا في وقت مبكر من شهر سبتمبر.

ويقول المسؤولون إن هناك أكثر من 6 برامج لقاح في مرحلة التجارب السريرية، وأكثر من 80 برنامجًا في مراحل أولية.

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    03:16 ص
  • فجر

    03:16

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:37

  • مغرب

    18:59

  • عشاء

    20:29

من الى