• الأربعاء 03 يونيو 2020
  • بتوقيت مصر07:58 م
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

وفاة ألف من كبار السن بدور المسنين ببريطانيا دون الإبلاغ عن إصابتهم بكورونا

عرب وعالم

إطلاق الرصاص الحي على مخترقي حظر كورونا
إطلاق الرصاص الحي على مخترقي حظر كورونا
Advertisements

فتحي مجدي

قال مسئولو الجنازات في بريطانيا، إن نحو ألف من كبار السن لقوا حتفهم أثناء وجودهم في دور الرعاية للمسنين، حيث لا يتم الإبلاغ عن وفيات فيروس كورونا المستجد, بعد رفض الأطباء زيارتهم، أو إرسالهم إلى المستشفى.

وأصيب أربعة منازل على الأقل في "برايتون" و"هوف" بفيروس كورونا، الذي يتسبب خصوصًا في وفاة كبار السن، أو الأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية.

غير أن البيانات الرسمية التي تنشرها هيئة الصحة العامة حول أعداد القتلى في المستشفيات لا تشمل الوفيات في دور الرعاية.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن أحد مديري الجنازات: حدثت حالة وفاة في منزل بمنطقة ساسكس. وقال الطبيب إن سبب الوفاة هو الخرف، لكن عندما اجتمعنا في عطلة نهاية الأسبوع، أخبرنا مسئول دار الرعاية أنها أصيبت بالسعال قبل ثلاثة أيام. بعد ذلك ببضعة أيام، جاءت مكالمة هاتفية من المنزل تؤكد أنه قد تفشى الفيروس التاجي".

وأضاف: "علاوة على ذلك، اكتشفنا أيضًا أن هناك سبع وفيات في نفس المنزل خلال الأيام الأخيرة. وأرى أن هناك أكثر بكثير مما يقال حول الوفيات".

ووافق مدير جنازة آخر الرأي، قائلاً إنه يمكنهم "القول تمامًا أن هناك وفيات تحدث داخل منازل المدينة، لكنهم لم يتمكنوا من توضيح المزيد".

وقال العديد من مديري الجنازات، إن هناك زيادة في عدد الوفيات داخل المنطقة. وأشار أحدهم إلى أن عدد الوفيات إجمالاً ارتفع "بشكل كبير"، لكن آخر لاحظ زيادة طفيفة فقط.

لكنهم قالوا: "في منطقة برايتون، قد يكون هناك 22 أو 23 مدير جنازة. إذا كان هناك 500 شخص يتوفون بفيروس Covid-19 ، مقسمين بين جميع المديرين، فلن يكون هناك اختلاف كبير".

وقال النائب هوف بيتر كايل، إن الفشل في بذل المزيد لوقف هذا الانتشار داخل دور الرعاية يرقى إلى "الجريمة".

وتخشى جمعية الزهايمر أن مئات الآلاف من الأشخاص المصابين بالخرف قد يتم "التخلي" عنهم في دور الرعاية.

ويقول عمال الرعاية في جميع أنحاء البلاد أنهم ما زالوا يفتقرون إلى معدات الوقاية الشخصية الكافية والاختبار للتعامل بشكل صحيح مع الفيروس.

ويوم الثلاثاء، قال كبير الأطباء البروفيسور كريس ويتتي، إن ما يزيد قليلاً على تسعة بالمائة من دور الرعاية مصابة بالفيروس. 

وقال جيسون أوكي ، كبير الإحصائيين في قسم نوفيلد لعلوم الرعاية الصحية الأولية بجامعة أكسفورد ، لصحيفة "الجارديان": "القلق هو أننا اكتشفنا في ستة أشهر أن الأرقام أكبر بكثير لأنه لم يكن هناك من يحسب ما كان يحدث في دار الرعاية".

وقال البروفيسور مارتن جرين، الرئيس التنفيذي لشركة "Care UK "، التي تمثل أكبر مقدمي الرعاية: 'إننا نشهد نقصًا في الإبلاغ عن عدد الوفيات. قد لا تكون الوفيات بالآلاف بعد، لكنها ستصل إلى هذا المستوى".

وكشفت (MHA )، أكبر شركة لتقديم الرعاية الخيرية في بريطانيا ، أن 70 في المائة من المرضى في أحد دور رعاية "يوركشاير" للمصابين بالخرف يشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا.

وفي منزل آخر في "يوركشاير"، توفي 13 شخصًا ، بينما توفي 11 شخصًا في نورثهامبتونشاير. وفي لوتون ، قال أحد مراكز الرعاية إن 15 مريضًا، في حين أعلنت ثلاثة منازل في اسكتلندا عن 30 حالة وفاة بينهم.

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عشاء

    08:30 م
  • فجر

    03:16

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:37

  • مغرب

    19:00

  • عشاء

    20:30

من الى